إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

معارف نورانية بالحسين عليه السلام

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • معارف نورانية بالحسين عليه السلام

    🌿🍂 معارف نورانية بالحسين عليه السلام 🍂🌿


    📜 خصائص نوره بعد خلقه 📜

    خصائص نوره بعد خلقه إلى حين ولادته

    *إعلم إن الله جل جلاله لم يزل متفردا ، ولم يكن مخلوق ولا زمان ولا مكان ، فلما ابتدأ بخلق أفضل المخلوقات واشتق من نوره نور عليا وفاطمة والحسن والحسين (ع) ، جعل لهم محالا متعددة وعوالم مختلفة ، كما يظهر من مجموع الروايات المعتبرة.

    *

    فمنها :*قبل خلق الخلق*
    ومنها :*قبل خلق آدم (ع)*
    ومنها :*بعده(ع)


    أنوارا تارة ، وأشباح نور تارة ، وظلالا تارة وأنوارا في الجنة تارة ، وعمود نور اُقذف في ظهر ادم (ع) تارة ، وفي أصابع يده أخرى وفي جبينه أخرى ، وفي جبين كل من الأجداد من ادم (ع) إلى والد النبي (ص) عبد الله بن عبد المطلب ، وفي جبين كل جدة عند الحمل ممن هو في ترائبها من حواء إلى أم النبي (ص) آمنة بنت وهب (ع) . ثم لنورهم محالا متعددة قدّام العرش ، وفوق العرش وتحت العرش وحول العرش ، وفي كل حجاب من الحجب الاثنى عشر ، وفي البحار وفي السرادقات ، ولبقائهم في كل محل مدة مخصوصة .
    *

    فمدة وجودهم قبل خلق العرش أربعمائة وعشرون ألف سنة ، وزمان كونهم حول العرش خمسة عشر ألف سنة قبل ادم (ع) ، وزمان كونهم تحت العرش إثنا عشر ألف سنة قبل ادم (ع) ، وليس المقام مقام هذه التفاصيل فإنه يحتاج إلى كتاب مستقل . إنما المقصود بيان خصائص الحسين (ع) في نوره ، وامتياز نوره من الأنوار في جميع هذه العوالم والحالات في الظلال والأشباح والذرات ، وحين تجسمه بالشجرة في الجنة ، والقرط في أذن الزهراء عليها السلام وهي في الجنة في إحدى هذه العوالم .



    *فنقول :*إن هذه الأنوار في هذه العوالم مصدرها* نور النبي (ص) وامتيازه كون نوره من نوره ، فإنه من حسين وحسين منه (ص) ، وحين افتراقهما كان لنور الحسين (ع) خصوصية في إن رؤيته كانت موجبة للحزن ، كما اتفق لآدم (ع) ، حين ظهرت الأنوار في أصابعه وكان نور الحسين (ع) في الإبهام ، وقد بقي هذا التأثير إلى الآن ، فان من غلب عليه الضحك ، إذا نظر إلى إبهامه غلبه الحزن*.

    *

    *واتفق لإبراهيم (ع)*أيضا حين رأى الأشباح فكان شبحه في تلك العوالم ، كما إن التنطق باسمه وسماعه كان مورثا للحزن ، بل سوى ذلك فيما انتسب إلى نوره ، كما في حديث المسامير الخمسة ، التي أتى بها جبرائيل (ع) ليسّمر بها جوانب السفينة ، كل مسمار باسم واحد من الأنوار الخمسة (ع) فلما اخذ المسمار المنتسب إلى نور الإمام الحسين (ع) أشرق وأحس منه رطوبة بلون الدم ، فسأل عن ذلك ! فاُجيب بإنه مسمار الحسين (ع) ، وسبب ظهور الدم منه شهادته بالكيفية الخاصة .



    *ومن الخصوصيات لنوره (ع) :*إن النور الذي كان يظهر على جبين الأمهات عند الحمل بأحد الأجداد للنبي (ص) وعلى جبين آمنة عند الحمل بالنبي (ص) ، فإنما ذلك لعدم كون أنفسهن من هذه الأنوار فإذا حملته ظهر أثره في الجبهة ، وأما إذا كانت الأم بذاتها من الأنوار ، فلا وجه لظهور النور*، ولا يظهر على الوجه بالخصوص نور زائد على ذلك ، فلم يظهر على جبهة الزهراء (ع) حين حملها بالحسين (ع) نور زائد على نور وجهها المبارك ، ولكن خصوصية الحسين (ع) إنها لما حملت بالحسين (ع) قال لها النبي (ص) " أني أرى في مقدم وجهك ضوء ونورا* وستلدين حجة لهذا الخلق " ، وقالت عليها السلام : "*إني لما حملت به كنت لا أحتاج في الليلة الظلماء إلى مصباح*"* فخصوصية نور الحسين (ع) إنه يظهر على النور أيضا ، ومن خصوصياته أيضا ، إنه يغلب النور أيضا ، ولذا قال من رآه صريعا وهو في الشمس نصف النهار حين قتله : والله لقد شغلني نور وجهه عن الفكرة في قتله*.


    *

    ومن خصوصياته أيضا :*إنه لا يحجبه حاجب ، كما قال ذلك القائل : أني ما رأيت قتيلا مضمخا بدمه * أي التلطخ بالطيب وغيره والإكثار منه ، أني ما رأيت مضمخا بالدم والتراب أنور وجها منه* " فلم يحجب التراب والدم الذي علا على وجهه نوره الذي علا *كل نور .


    📕 الخصائص الحسينية 📕



    هذا وصلى الله على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

  • #2
    اللهم صل على محمد وآل محمد
    الاخ مهند المطيري بارك الله فيكم
    جعلكم الله من الذين يهتدون بنور الحسين عليه السلام
    وفقكم الله للخير كله

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X