إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

سلسلةالمسير إلى كربلاء 17

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سلسلةالمسير إلى كربلاء 17

    (17)سلسلة
    المسير نحو كربلاء


    الحركة الحسينية:

    عمرة مفردة:
    قرّر يزيد أن يقتل الإمام الحسين عليه السلام إذا امتنع من البيعة ولو كان متعلّقا بأستار الكعبة.
    علم الحسين بأنّه مقتول لا محالة, فقرّر أن يكون ذلك في خارج الحرَمَيْن الشّريفَيْن لئلّا تُهتك حُرمتُهما, ولئلا يضيع دمُهُ ويَذهبَ هدرا, بل يكون مصباحاً للهدى يستضيء به السائرون: فجعل حجتَه عُمرةً مفردة.


    خطاب الإمام:
    لمّا عزم عليه السلام على الخروج من مكة الى العراق, قام خطيبا في أصحابه, فكان ممّا قال:
    الحمد لله وما شاء الله ولا قوّة إلا بالله وصلى الله على رسوله
    رِضَا اللهِ رضانا أهلَ البيت
    نَصْبِر على بلائِهِ ويوفّينا أجورَ الصابرين.
    لن تشذَّ عن رسول الله لُحْمَتُه بل هي مجموعة له في حظيرة القُدْس تَقِرّ بهم عينُه ويُنْجَزُ بهم وعدُه.
    مَنْ كان باذلا فينا مُهجَتَه, وموطّناً على لقاء الله نفسَه, فَلْيرحلْ معنا فإنّي راحلٌ مُصبِحاً إن شاء الله تعالى.


    النصيحة بعدم الخروج:
    جاءه البعض ينصحُه بعدم الخروج فقال لهم الحسين عليه السلام:
    وأَيْمُ الله لو كنتُ في جُحر هامّةٍ مِن هذه الهوام لاستخرجوني حتى يقتلوني
    واللهِ لَيَعْتَدِنّ عليَّ كما اعتدت اليهود في السبت
    واللهِ لا يدعوني حتى يستخرجوا هذه العَلَقة من جوفي فإذا فعلوا سلّط الله عليهم من يُذِلّهم حتى يكونوا أذلّ من فِرَام المرأة (خرقة الحيض).


    التوجُّه الى العراق
    :
    توجّه الإمام الحسين عليه السلام الى العراق الذي كان قد دُعِيَ إليه, ولم يتراجع بالرغم من عِلمِهِ باستشهاد رسولِهِ مسلمِ بنِ عقيل, وبالرغم من تفرُّقِ كثيرٍ ممّن كان قد التحق به طلباً للدنيا.
    وقرّر الشهادة هو وخاصّةُ اهلِ بيتِه وأصحابه
    فالموت في عِزّ خيرٌ من الحياة في ذُلّ
    وامتناعا من الاستسلام للسلطة الجاهِليّة, وتحريكا للضمائر الميّتة الّتي عرفت الحق ولكنّها كانت قد فقدت عزيمتَها وشجاعتَها أمام صَولة الباطل آنذاك.

    وللكلام تتمة...

    دمتم برعاية الإمام
    التعديل الأخير تم بواسطة مهند المطيري; الساعة 17-10-2015, 10:22 PM.
يعمل...
X