إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

القاسم ابن الأمام الحسن(ع)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • القاسم ابن الأمام الحسن(ع)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    +++++++++++++++++++
    القاسم فتىً في الرابعة عشرة من عمره وجهه يشبه القمر جاء القاسم ليودّع عمّه العظيم قبل أن ينطلق إلى ميادين الشرف و الكرامة و الاستشهاد .
    احتضن سيّدُنا الحسين ابنَ أخيه و بكى بكى من أجل فتىً في عمر الربيع بكى ذكرى أخيه الحسن .
    و لكن القاسم لم يكن يفكّر في الدنيا حتّى يحزن من أجل فراقها فالدنيا التي يحكم فيها يزيد لا تساوي شيئاً والدنيا التي يرفضها عمّه سيد الأحرار دنيا لا قيمة لها . من أجل ذلك استلّ القاسم سيفه و تقدّم نحو آلاف الذئاب تقدّم دون أن يخامره شعور بالخوف فهو سليل عليّ بن أبي طالب بطل الإسلام الخالد .
    كان ما يزال في مقتبل العمر ليست لديه تجارب المحاربين . خرج القاسم ماشياً عليه قميص و إزار و في كفّه سيف و في قدميه نعلان .
    ذهب القاسم يقاتل آلاف الفرسان و آلاف المشاة و فيما هو مشغول بالقتال انقطع شسع نعله اليسرى و كان أمام خيارين إما أن يقاتل حافياً أو أن يصلح نعله .
    لم يكترث لآلاف الجنود و هم يدورون حوله كالذئاب المجنونة . توقف ... ركز سيفه في الرمال و انحنى ليصلح شسع نعله .
    لقد أَنِفَ القاسم أن يقاتل حافياً أراد أن يقول لجيش يزيد أنّه لا يهتمّ و لا يكترث و لا يخاف و إنّ جيش يزيد لا يساوي حتّى هذا النعل .
    و في هذه اللحظات هجم أحد الذئاب و في يده رمح غادر فطعن الفتى العلوي الطاهر . فصاح :
    ـ يا عمّاه !
    كان الحسين يراقب من بعيدٍ غبار المعركة فهبّ يلبّي استغاثة ابن أخيه .
    الذين شاهدوا سيّدنا الحسين في تلك اللحظات وهو ينطلق كالسهم باتجاه القاتل أدركوا غضب الإمام .
    و أهوى الإمام بسيفه على العدو الغادر ... لمع سيف الحسين وسط الغبار كالصاعقة وسقط القاتل فوق الأرض .وفي هذه اللحظة اندفع عشرات الفرسان لإنقاذه وداسته الخيول بحوافرها ومات .
    و جاء الحسين إلى ابن أخيه . كان ما يزال يتنفّس وجراحه تنزف دماً . اعتنق الإمام الفتى شمّ رائحة أخيه الحسن .
    قال سيّدنا الحسين و هو يمسح غبار المعركة عن وجه القاسم :
    ـ بعداً لقوم قتلوك خصمهم يوم القيامة جدّك .
    ثمّ تمتم آسفاً :
    ـ عزَّ و الله على عمّك أن تدعوه فلا يجيبك أو يجيبك فلا ينفعك .
    و أغمض القاسم عينيه . عرجت روحه الطاهر إلى السماء إلى حيث يذهب الشهداء


    .

  • #2
    الملفات المرفقة
    sigpic

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X