إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

سلسلةالمسير إلى الكوفة 34

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سلسلةالمسير إلى الكوفة 34

    (34)سلسلة
    المسير إلى الكوفة


    دفن الأجساد:


    • [*=center] جاء وجال بني أسد إلى المعركة, وقد وضعوا عينا على طريق الكوفة.

      [*=center] أرادوا دفن الحسين وقد عرفوه بملامح الإمامة وأنوار النبوة, وصار حولَه بكاءٌ وعويل, وحاولوا تحريك الجسد الطاهر فلم يتمكنوا.


    قال أحدهم: نجتهد في دفن أهل بيتِه وأصحابِه ونرى بعد ذلك رأيَنا فيه.
    فقال آخر: كيف يكون دفنُكم لهم وما فيكم مَن يعرف مَن هذا ومَن هذا, وهم جثثٌ بلا رؤوس, قد غيَّرت معالمَهم الشمسُ والتراب.

    بينهم هم كذلك وإذا بفارسٍ طلع عليهم من جانب الكوفة, وقد ضيَّق لثامَه, فانطشفوا عن الجثث.

    أقبل الفارس منحيَ الظهر حتى وصل عند الحسين فرمى نفسَه عليه, وجعل يشمُّه ويقبلُه, وهو باكٍ وقد بلَّ لثامَه من الدموع, وهو يقول:
    يا أبتاه بقتلِكَ قرَّت عيون الشامتين
    يا أبتاه بقتلِكَ فرحتْ بنو أمية
    يا أبتاه بعدك طال حُزنُنا
    يا أبتاه بعدك طال كربُنا

    ثم قال لبني أسد: لمَ كان وقوفُكم هنا؟
    - قالوا: نتفرج.
    - قال: ما كان هذا قصدَكم
    قالوا: إعلم اخا العرب الىن نُطلعُك على ما في ضمائرِنا, إنَّا أتينا لنواري جسدَ الحسين وأجساد أهلِ بيتِه وأصحابِه, فلما طلعتَ علينا خشينا أن تكون من أصحابِ ابن زياد.

    عند ذلك خط لهم خطاً في الأرض وقال احفروا هنا, فحفروا, فأمرهم بدفن سبعةَ عشرَ جثةً فيها.

    ثم خط خطاً آخر فحفروا ودفنوا فيها باقي الجثث.

    غدا دفن الإمام الحسين عليه السلام.
    التعديل الأخير تم بواسطة مهند المطيري; الساعة 29-10-2015, 10:32 PM.
يعمل...
X