إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

موقــــــفٌ مؤلــــــــم...

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • موقــــــفٌ مؤلــــــــم...


    بسم الله الرحمن الرحيم


    اللهم صل على علّة الوجود النبيّ الأعظم محمّد وعلى أهل بيته الطّاهرين


    ولعنة الله تعالى على جاحدي إمامتهم ومبغضيهم ومنكري فضائلهم ومخالفيهم إلى قيام يوم الدّين ...



    اللهم ألعن ابن ملجم قاتل وليك وصفي رسولك ..


    .
    اللهمّ العن قتلة الحسين اللهمّ العن شمر ويزيد وآل زياد


    السّلام عليك يا أبا عبد الله، السّلام عليك يا ابن رسول الله


    لعن الله من ظلم محمد واله الاطهار ....


    من مدة كنت اسير والمواكب تسير واحدة بعد الاخرى


    والتشابيه تشعر الانسان بالقشعريرة وتترك دموعه تسيل مدراراً


    على مصاب هو بالتشبيه عظيم وجلل فكيف ان كان بالحق وعلى ارض الواقع


    وبين الحشود كنت لمحت رجُلا غيوراً يحامي عن امراة تسير معه


    ليحيطها بكفيه من كل مكان ويوسّع لها الطريق


    واكيد ان هذا المنظر شاهدتم امثاله كثيراا


    لكن يتألم القلب اكثر لحد الغصة والحرقة


    عندما يذكر غيرة الرجل الغيور (الكفيل عليه السلام ابي الفضل العباس )


    وهو يترك اخته ونور عينه والتي لم يرى احد حتى خيالها


    بين الاعادي والوحوش الكاسرة


    وفي تلك اللحظة يتراءى للقلب ذلك الموقف المهول


    الذي يذكره الذاكرون أيضاً أنّه لمّا أقبل أهل الكوفة إليهنّ بالنياق ليركبن عليها جعلت النساء تركب بعضها بعضاً حتّى

    بقيت زينب وحدها حوّلت وجهها إلى نحو العلقميّ ونادت: أخي

    أبا الفضل انت الذي أركبتني يوم خروجنا من المدينة

    فمن يركبني الآن يابن والدي....






















  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد

    احسنت اختي مشرفتنا القديرة

    السلام على صاحب الكفالة
    السلام على الغيرة العباسية
    السلام على قطيع الكفين

    بورك فيك اخيتي


    تعليق


    • #3

      الصبر العظيم...
      خجلت حروف الأدباء عن وصفه...
      وعجزت أدمغة العباقرة عن فهمه..
      واحتارت عقول البشر عن تحمله...
      هو صبرك يا زينب الحوراء...
      رغم كل ما جرى عليك...
      بقيت صامدة...قوية...متحملة...
      وكيف لا وأنت بنت أمير المؤمنين..
      كيف لا وأنت ابنة سيدة نساء العالمين...
      واخت السبطين سيدا شباب أهل الجنة...
      وكفيلك قمر بني هاشم



      بارك الله بك مشرفتنا الكريمة ....






      تعليق


      • #4

        بسمه تعالى

        اختي مشرفتنا العزيزة

        لقد تالمت لهذه الصورة التي تختلط وتتصارع فيها المشاعرالجياشة

        ولم تمهلني دموعي طويلا حتى سالت وانهت الصراع

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة مديرة تحرير رياض الزهراء مشاهدة المشاركة
          اللهم صل على محمد وال محمد

          احسنت اختي مشرفتنا القديرة

          السلام على صاحب الكفالة
          السلام على الغيرة العباسية
          السلام على قطيع الكفين

          بورك فيك اخيتي


          بسم الله الرحمن الرحيم

          لا يسع المرء إلا أن يقف إجلالاً وإكبارا لموقف بطل العلقمي العظيم يوم آثر آخاه على نفسه فضرب أروع مثال في التضحية


          والإيثار ومن يستطيع ان يتصور العباس وهو يرمي الماء من كفه مع شدة عطشه إذ يتذكر عطش أخيه الحسين فلا يقف


          على رؤوس أصابعه محاولاً استشراف هذه القمة العالية والسنام الشامخ من المجد أملاً أن يصيبه وابلٌ


          من صيبّها أو أن يغرف غرفة من بحرها اللجيّ تنفعه في رحلته نحو الكمال المنشود.



          شكرااا لمرورك الكريم مشرفتنا الراقية "مديرة تحرير رياض الزهراء "










          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة حسينيه الهوى مشاهدة المشاركة

            الصبر العظيم...
            خجلت حروف الأدباء عن وصفه...
            وعجزت أدمغة العباقرة عن فهمه..
            واحتارت عقول البشر عن تحمله...
            هو صبرك يا زينب الحوراء...
            رغم كل ما جرى عليك...
            بقيت صامدة...قوية...متحملة...
            وكيف لا وأنت بنت أمير المؤمنين..
            كيف لا وأنت ابنة سيدة نساء العالمين...
            واخت السبطين سيدا شباب أهل الجنة...
            وكفيلك قمر بني هاشم



            بارك الله بك مشرفتنا الكريمة ....





            بسم الله الرحمن الرحيم


            من عناصر القوة والروعة عند ابي الفضل


            انه عليه السلام لم ينصر الحسين بمقتضى أخوة النسب والرحم أم أخوة

            العقيدة ونصرة الحق وتلبية إمام الزمان،..؟؟؟؟

            فقد يكون لك إخوة من رحم ودم لكنهم لأسباب ما ينقلبوا عليك كأعداءوقد


            تحدث بينهم مواقف غدر وحسد كما في قصة قابيل وهابيل ويوسف الصديق وأخوته....!!!

            في حين تكتشف وأنت تقطع محطات حياتك أن لك أخوة في العقيدة والفكر يقفون إلى جانبك

            يساندونك،يذودون عنك وهكذا كان موقف العباس عضيد الحسين ع.













            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة تراتيل فاطمة مشاهدة المشاركة

              بسمه تعالى

              اختي مشرفتنا العزيزة

              لقد تالمت لهذه الصورة التي تختلط وتتصارع فيها المشاعرالجياشة

              ولم تمهلني دموعي طويلا حتى سالت وانهت الصراع


              بسم الله الرحمن الرحيم


              رحم الله دمعتك واجرك عليها بحسن الاجر بالدنيا والاخرة


              قول المعصوم علية السلام بحق ابي الفضل إنه كان(نافذ البصيرة وصُلب الايما ن)

              وما أحواجنا الى هذه الصفة التي ينبغي ان يتسم بها كل مؤمن وماذا بعد فقدان البصيرة؟؟؟الا العمى !

              وماذا بعد الصلابة الا المداهنة والهشاشة؟؟؟؟

              وكل عاشق لقمر بني هاشم يعرف صلابتة ع في الايمان عندما أعطاه الشمر الامان

              وكيف انه رفضه وبكل صلابة وعقيدة راسخة












              تعليق

              عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
              يعمل...
              X