إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

نفحات من نهج البلاغة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • نفحات من نهج البلاغة

    علم الفلك:

    قال الإمام علي عليه السلام في الخطبة: "ثُمَّ أَنْشَأَ سُبْحَانَهُ فَتْقَ اَلْأَجْوَاءِ وَشَقَّ اَلْأَرْجَاءِ وَسَكَائِكَ اَلْهَوَاءِ فَأَجْرَى فِيهَا مَاءً مُتَلاَطِماً تَيَّارُهُ مُتَرَاكِماً

    زَخَّارُهُ حَمَلَهُ عَلَى مَتْنِ اَلرِّيحِ اَلْعَاصِفَةِ وَاَلزَّعْزَعِ اَلْقَاصِفَةِ فَأَمَرَهَا بِرَدِّهِ وَسَلَّطَهَا عَلَى شَدِّهِ وَقَرَنَهَا إِلَى حَدِّهِ اَلْهَوَاءُ مِنْ تَحْتِهَا فَتِيقٌ وَاَلْمَاءُ مِنْ

    فَوْقِهَا دَفِيقٌ ثُمَّ أَنْشَأَ سُبْحَانَهُ رِيحاً اعْتَقَمَ مَهَبَّهَا وَأَدَامَ مَرَبَّهَا وَأَعْصَفَ مَجْرَاهَا وَأَبْعَدَ مَنْشَأَهَا فَأَمَرَهَا بِتَصْفِيقِ اَلْمَاءِ اَلزَّخَّارِ وَإِثَارَةِ مَوْجِ اَلْبِحَارِ

    فَمَخَضَتْهُ مَخْضَ اَلسِّقَاءِ وَعَصَفَتْ بِهِ عَصْفَهَا بِالْفَضَاءِ تَرُدُّ أَوَّلَهُ عَلَى آخِرِهِ وَسَاجِيَهُ إِلَى مَائِرِهِ حَتَّى عَبَّ عُبَابُهُ وَرَمَى بِالزَّبَدِ رُكَامُهُ فَرَفَعَهُ فِي

    هَوَاءٍ مُنْفَتِقٍ وَجَوٍّ مُنْفَهِقٍ فَسَوَّى مِنْهُ سَبْعَ سَمَوَاتٍ جَعَلَ سُفْلاَهُنَّ مَوْجاً مَكْفُوفاً وَعُلْيَاهُنَّ سَقْفاً مَحْفُوظاً وَسَمْكاً مَرْفُوعاً بِغَيْرِ عَمَدٍ يَدْعَمُهَا وَلاَ

    دِسَارٍ يَنْظِمُهَا".

    الشرح:

    إنّ أول نشوء الكون خلق الله سبحانه وتعالى سائلاً (عبّر عنه بالماء) وهو ما يسميه علماء اليوم (بالهيولي الذرية) وهي تتألف من الجسيمات

    العنصرية (البريون، والنترون، والإلكترون)، التي صنعت العناصر فيما بعد؛ (كالهيدروجين، والهيليوم، والليثيوم، والكربون)...الخ، وهذه

    الجسيمات إن وجدت مجتمعة بهذا الشكل الهيولي تكون ثقيلة جداً وأثقل من المواد الموجودة على الأرض بآلاف المرات، لذلك كان لابدّ لحملها في

    الفضاء ومنعها من الانتشار والتبعثر من ريح قوية جداً، سمّاها الإمام بالريح العاصفة، تحيط بالهيولي من كلّ جانب كالوعاء، فتجمعها إلى بعضها،

    ثم تأتي ريح من نوع آخر، سماها أمير المؤمنين عليه السلام بالريح العقيم، فتلعب بالهيولي من جانب واحد هو سطحها السائب فتمخضها كما

    نمخض اللبن في السقاء، وتصنع منه أول غاز ملأ الكون وهو غاز الهيدروجين، الذي عبّر عنه القرآن الكريم بالدخان، في قوله تعالى:

    )ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ(/ (فصلت:11). وبتحريك هذا الهيدروجين في دوامات متمركزة، نشأت الأجرام والكواكب التي شكلت

    المجموعات والمجرات.

    شيماء أحمد/ ماجستير علوم حياة

    تم نشره في المجلة العدد 64
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X