إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الغوص..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الغوص..

    الغوص!..
    إن القرآن الكريم عندما يذكر الحركة الدائبة إلى الله عز وجل، يستعمل كلمات الحركة والإثارة: {يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ}؛ (الكدح) أي المبالغة في السعي.. فالإنسان الذي يسعى يوماً وينام يوماً، لا يقال بأنه إنسان كادح.. ومن الغريب أن نرى هذه الهمة للإنسان في بعض الأمور التي ليس لها كثير جدوى، كأولئك الذين يغوصون مئات الأمتار، ويعرضون نفوسهم للخطر، للوصول إلى الأعماق المرجانية في المحيطات -مثلاً- أو لاكتشاف سمكة صغيرة.. فهل بذلنا نحن هذا الجهد، وحاولنا أن نغوص في بحار أنفسنا، لاكتشاف النقاط المظلمة والمضيئة فيها؟.. فنحن لسنا هذه الأبدان الفانية!.. إن علياً (ع) عندما يصف الجسم البشري، يصفه بوصف بليغ في الذم:(مسكين ابن آدم؛ مكتوم الأجل، مكنون العلل، محفوظ العمل.. تؤلمه البقة، تقتله الشرقة، وتنتنه العرقة.. ما لابن آدم والفخر!.. أوله نطفة، وآخره جيفة.. لا يرزق نفسه، ولا يدفع حتفه)، وفي قول آخر: (أوله نطفة قذرة، وآخرة جيفة نتنة، وهو فيما بينهما يحمل العذرة).. أليس من الواجب أن نفكر في هذا السبيل الذي يستلزم الكدح، ويستلزم الفرار إلى الله -عز وجل- الذي يدعونا للفرار إليه: {فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ}؟!..
    التعديل الأخير تم بواسطة خجل الورد; الساعة 16-11-2015, 03:38 PM. سبب آخر: حجم الخط
    أشهد لك بالتسليم والتصديق والوفاء والنصيحة لخلف النبي المرسل


    sigpic

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وال محمد
    أهلاً بكم في منتداكم المبارك
    أحسنتم كثيراً ووفقكم الله لكل خير

    تعليق


    • #3



      احسنتم
      بارك الله بكم

      تعليق


      • #4
        اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم

        الاخ المشرف العميد وانتم من المحسنين وجزاكم الله عنا كل خير

        الاخت الفاضلة انوار المهدي سلمك الله ورعاك وبارك لك في عمرك
        أشهد لك بالتسليم والتصديق والوفاء والنصيحة لخلف النبي المرسل


        sigpic

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X