إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ارتباط أسئلة الطفل بخصائص النمو

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • خجل الورد
    رد
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    الكثير من الاطفال عندما يسألون اسئلة محرجة او فضولية فهذا مؤشر على نمو عقولهم بشكل سليم, وللأسف الكثير من الاهل عندما يسأل طفلهم بأسئلة محرجة فاما ينهروه ويزجروه او يغفلوا عن اجابته لذا، ينصح الدكتور اتكينز، طبيب مشارك في كلية دارتموث، قسم السلامة النفسية للأطفال:" من اجل أن يحظى الطفل بسلامة نفسية يجب أن يفهم حقائق جسمه وكافة وظائفه المدهشة، ويفضل أن تكون بطريقة لطيفة."

    واحيانا ما ينصح الأهل باستخدام الأسماء العلمية للأعضاء التناسلية والابتعاد عن الأسماء الدارجة للأعضاء التي يستعملها البعض للشتم. ويمكن

    استخدام احد الكتب التعليمية التي تحتوي على شرح الأعضاء، وبهذا يأخذ الموضع منحى طبي ثقافي حتى لا يشعر الأهل بعدم الراحة أو الإحراج.

    المشرف الكريم خادم ابي الفضل عليه السلام
    مليون شكر لهذه المعلومات لقد افدتمونا , جزاك الله عنا خير الجزاء

    بالتوفيق والسداد
    التعديل الأخير تم بواسطة خجل الورد; الساعة 18-11-2015, 03:22 PM. سبب آخر: حجم الخط

    اترك تعليق:


  • ارتباط أسئلة الطفل بخصائص النمو

    ارتباط أسئلة الطفل بخصائص النمو

    أ ـ النمو الجسمي : و يتضمن الحجم و الوزن و التغيير التشريحي كما و كيفا و حجما و شكلا و وصفا و نسيجا ، و يتأثر بالحالة الصحية للطفل ، و الحالة النفسية ، و المثيرات المختلفة ، و ينمو الجهاز العصبي نموا سريعا، حيث يفتح آفاقا جديدة يرى الطفل فيها أحداث تستحق التساؤل فيوجه استفساراته إلى من حوله .

    ب ـ النمو العقلي : فالطفل في مرحلة ما قبل الدراسة تكثر أسئلته ، و يظل تفكيره تخيليا و ليس منطقيا حتى سن السادسة ، حيث يبدأ ميل الطفل نحو أعضائه التناسلية في وقت مبكر ، فالأطفال يلاحظون الفروق و تراودهم فكرة الميلاد و كيفية التناسل ، فهو يسأل عن عضوه التناسلي كما يسأل عن يده و عينه و حين يرى الصغير أمه و هي تبدل ملابس أخته حديثة الميلاد يحاول بعينه إكتشاف كل شيء حول هذا الكائن الجديد . إنه يشبهه في كل شيء إلا شيئا واحدا لابد أن شيئا ما حدث لهذا الكائن الذي أصبح بنتا ... إنه فقد عضو ... ربما قطع ... ربما سقط ... ربما فقد ... كل هذه الاحتمالات مطروحة أمام الصغير و لكن شيئا واحدا مؤكد ، هو أن شيئا ما حدث ، فمن الممكن أن هذا الشيء قد يحدث له أيضا ، هذه الفكرة في حد ذاتها حين تصل إلى الصغير تسبب له الاضطرابات و القلق و الأحلام المزعجة . و يرى الباحثون عدم ترك الأطفال في ظلمة الجهل بالأمور الجنسية ، فقط علينا أن نلاحظ الأعمار المختلفة لأنها تتمشى مع النمو العقلي و النمو الانفعالي لكل مرحلة . فالأطفال الذين يتم إشباع حب الاستطلاع لديهم مبكرا بالنسبة لبعض المعلومات الجنسية يركزون في نواحي المعرفة الاخرى و مجالاتها و يحققون نجاحا و توافقا ، بخلاف غيرهم من الأطفال الذين بقوا في حيرة من أمرهم و يظل ذهنهم مشدود نحو هذه الأسئلة .
    ج ـ النمو اللغوي : اللغة كمظهر من مظاهر السلوك تتأثر بمستوى ذكاء الطفل ، فالبيئة المنزلية لها تأثير على النمو اللغوي و كذا المستوى التعليمي للوالدين و طبيعة لغتهما و قدراتهما اللغوية إلى غير ذلك ...
    هذه الفترة تعتبر العصر الذهبي في حياة الطفل فهو يلتقط و يكرر و يسمع و يتعلم المحادثة ، و يجد لذة في توجيه الأسئلة .
    فالطفل في مواجهة العالم و مشاكله يسأل دائما و يلح في السؤال لأنه في حالة نشاط عقلي دائم و كل شيء يثير انتباهه فهو علامة استفهام دائمة : أين ؟ ماذا ؟ كيف ؟ من ؟ متى ؟ لماذا ؟ ... كل هذه ألفاظ لغوية لها مفاهيم معينة و هي وسائل بالنسبة للطفل يدرك من خلالها ما يشبع حبه للمعرفة و للاستطلاع .

    إن السؤال وسيلة للطفل للتواصل الاجتماعي و للتفاهم و مناقشة الآخرين و الأخذ عنهم .
    ______________________

    المصدر : مركز الاشعاع الاسلامي


عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X