إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

سلسلةالمسير إلى الشام 52 (السيدة رقية )

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سلسلةالمسير إلى الشام 52 (السيدة رقية )

    (52)سلسلة
    المسير إلى الشام

    السيدة رقية:


    كانت نساء أهل البيت عليهم السلام تخفي على الأطفال شهادة آبائهم
    ولما كانت تسأل الأطفال عن آبائها كانت تقول النساء: إنّ آباءكم في سفر.

    وكان الحال على ذلك المنوال حتّى أمر يزيد أن يَدخُلْنَ دارَه
    وكان للإمام الحسين عليه السلام بنت صغيرة لها أربع سنين قامت ليلةً من منامِها وقالت:
    أين أبي الحسين عليه السلام
    فإنّي رأيته الساعة في المنام مضطرباً اضطراباً شديداً.

    لمّا سمعت النسوة ذلك بكيْنَ وبكى معهنّ سائرُ الأطفال وارتفع العويل
    فانتبه يزيد من نومِهِ وقال :
    ما الخبر؟
    ففحصوا عن الواقعة وقصّوا عليه
    فأمر أن يذهبوا برأس أبيها إليها
    فأتوا بالرأس الشريف وجعلوهُ في حجرِها

    فقالت: ما هذا؟
    قالوا: رأس أبيك

    فحملت الطفلة الرأس من الطشت وجعلته في حجرها وهي تبكي وتقول:
    أبتاه ليتني متُ دونَك
    أبتاه ليتني عميت قبل أن أراك على هذه الحالة
    أبتاه ليتني مت وكنت تحت التراب ولا أرى محاسنَك مخضوبة بدمك

    فبقيت الطفلة تبكي وتقبّل الرأس وتنوح حتّى أُغمي عليها.

    ولمّا حرّكوها وجدوها قد فارقت الدنيا وارتحلت إلى الملأ الأعلى.

    المصدر/السيدة رقية للشيخ علي الخلخاني الفصل العاشر.

  • #2
    الأخ الكريم
    ( مهند المطيري
    بارك الله تعالى فيكم على هذا الاختيار الطيب








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    يعمل...
    X