إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تامّـــلات في دعاء عــرفه

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تامّـــلات في دعاء عــرفه

    تامّـــلات في دعاء عــرفه

    تأملات عرفانيه في دعاء عرفه:


    إنّ معارف الدعاء الشريف للمولى أبي عبد الحسين (عليه السّلام) في يوم عرفة تكاد لا تنحصر في موضوع واحد ، لكنّه يبدأ بالحمد والتمجيد لله تعالى ، ثمّ ينتقل إلى العلوم الدقيقة للإنسان من عالم الأصلاب إلى الأرحام وظلماتها ، ثمّ إلى الدنيا وتطوّراتها وأطوارها المختلفة

    . وهكذا ينتقل الإمام من آيات النفس البشريّة ، إلى آيات الكون الآفاقيّة برحابتها وعظمتها ، والدَّارس للدعاء الشريف يشعر وكأنّه في بحر خضم من المعارف النورانيّة الرفيعة ، والعميقة والبليغة ، بحيث وردت بهذا الترتيب البديع أو السهل السريع

    ولذا فإنّنا سنختار فقرات فقط من الدعاء مع الالتفات إلى اللطائف الأخلاقيّة فيها ، وممّا يرتبط ببحثنا عن أخلاقيّات الإمام الحسين (عليه السّلام) ، فالأخلاق مع العبادة والطاعة قمّة الأخلاق الفاضلة

    التمجيد : وهو التقديس والتنزيه ، والتعظيم للمولى تعالى ، وهذا مطلوب في بداية كلّ دعاء كما في الرواية الشريفة أنّ : (( مَنْ أرادَ الدعاء فليبدأ بالتَّمجيدِ لله تعالى )) .

    والإمام الحسين (عليه السّلام) يبدأ حامداً وممجّداً بقوله :
    (( الحمدُ لله الذي ليس لقضائهِ دافعٌ ، ولا لعطائه مانعٌ ، ولا كصنعه صُنع صانعٍ ، وهو الجواد الواسع ، فطر أجناس البدائع ، وأتقن بحكمته الصّنائع ، لا تخفى عليه الطلايعُ ، ولا تضيعُ عنده الودائعُ ، جاري كلِّ صانعٍ ، ورائشُ كلّ قانع ، وراحم كلِّ ضارعٍ ، ومنزّلُ المنافع ، والكتاب الجامع بالنور الساطع
    وهو للدّعوات سامعٌ ، وللدّرجات رافعٌ ، وللكربات دافعٌ ، وللجبابرة قامعٌ ، فلا إله غيره ، ولا شيء يعدله ، وليس كمثله شيء وهو السميع العليم ، البصيرُ اللطيف الخبيرُ ، وهو على كلّ شيءٍ قدير ... ))

    فلنتامل هذه الكلمات ونعدها؛ حتّى نتذوق ما فيها من حلاوة ، ونرى ما عليها من طلاوة ، فسوف نجد أنّ في كلّ جملة قصّة أو حكمة ، أو نظريّة علميّة ؟
    فنرى أنّ جملة (( ليسَ لقضائهِ دافعٌ ، ولا لعطائه مانعٌ ))
    تلخّص مسألة كلاميّة في غاية الدقّة ( القضاء والقدر ) ، وبحوثه الكلاميّة التي طال الحديث فيها بين أقطاب الأُمّة ، وافترقت على أساسها إلى ثلاث فرق أساسية ؟

    أمّا الجملة الثانية : (( ليسَ كصُنعهِ صُنعُ صانع ))
    فإنّها تحكي قصّة الخلق كلّه من الذّرة إلى المجرّة ؛ فإنّها كلّها مخلوقة له سبحانه ، وإذا أضفنا إليها الجملة التي بعدها فإنّها تزداد ألقاً ونوراً ، أعني قوله (عليه السّلام) : (( فَطَرَ أجناس البدائِع ، وأتقنَ بحكمتهِ الصنائعُ )) .

    نعم ، إنّه إبداع أوّل الخلق ؛ لأنّه جاء لا عن مثال سبقه . والفطر : الخلق الإبداعي الأوّل . فطرة الله : خلقته الأولى وإيجاده الأوّل الذي لا يمكن أن يكون إلاّ بحكمة بالغة ودقّة متناهية ، وإلاّ كان الخلق عبثاً والخالق لاعباً ـ والعياذ بالله ـ وهو الحكيم العليم القادر . ـــــــــــــــــــــ

    1 ـ البلد الأمين ـ للكفعمي / 251 ، زاد المعاد ـ للمجلسي / 146
    التعديل الأخير تم بواسطة مهند المطيري; الساعة 29-11-2015, 10:43 PM.

  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة مهند المطيري مشاهدة المشاركة
    تامّـــلات في دعاء عــرفه

    تأملات عرفانيه في دعاء عرفه:


    إنّ معارف الدعاء الشريف للمولى أبي عبد الحسين (عليه السّلام) في يوم عرفة تكاد لا تنحصر في موضوع واحد ، لكنّه يبدأ بالحمد والتمجيد لله تعالى ، ثمّ ينتقل إلى العلوم الدقيقة للإنسان من عالم الأصلاب إلى الأرحام وظلماتها ، ثمّ إلى الدنيا وتطوّراتها وأطوارها المختلفة

    . وهكذا ينتقل الإمام من آيات النفس البشريّة ، إلى آيات الكون الآفاقيّة برحابتها وعظمتها ، والدَّارس للدعاء الشريف يشعر وكأنّه في بحر خضم من المعارف النورانيّة الرفيعة ، والعميقة والبليغة ، بحيث وردت بهذا الترتيب البديع أو السهل السريع

    ولذا فإنّنا سنختار فقرات فقط من الدعاء مع الالتفات إلى اللطائف الأخلاقيّة فيها ، وممّا يرتبط ببحثنا عن أخلاقيّات الإمام الحسين (عليه السّلام) ، فالأخلاق مع العبادة والطاعة قمّة الأخلاق الفاضلة

    التمجيد : وهو التقديس والتنزيه ، والتعظيم للمولى تعالى ، وهذا مطلوب في بداية كلّ دعاء كما في الرواية الشريفة أنّ : (( مَنْ أرادَ الدعاء فليبدأ بالتَّمجيدِ لله تعالى )) .

    والإمام الحسين (عليه السّلام) يبدأ حامداً وممجّداً بقوله :
    (( الحمدُ لله الذي ليس لقضائهِ دافعٌ ، ولا لعطائه مانعٌ ، ولا كصنعه صُنع صانعٍ ، وهو الجواد الواسع ، فطر أجناس البدائع ، وأتقن بحكمته الصّنائع ، لا تخفى عليه الطلايعُ ، ولا تضيعُ عنده الودائعُ ، جاري كلِّ صانعٍ ، ورائشُ كلّ قانع ، وراحم كلِّ ضارعٍ ، ومنزّلُ المنافع ، والكتاب الجامع بالنور الساطع
    وهو للدّعوات سامعٌ ، وللدّرجات رافعٌ ، وللكربات دافعٌ ، وللجبابرة قامعٌ ، فلا إله غيره ، ولا شيء يعدله ، وليس كمثله شيء وهو السميع العليم ، البصيرُ اللطيف الخبيرُ ، وهو على كلّ شيءٍ قدير ... ))

    فلنتامل هذه الكلمات ونعدها؛ حتّى نتذوق ما فيها من حلاوة ، ونرى ما عليها من طلاوة ، فسوف نجد أنّ في كلّ جملة قصّة أو حكمة ، أو نظريّة علميّة ؟
    فنرى أنّ جملة (( ليسَ لقضائهِ دافعٌ ، ولا لعطائه مانعٌ ))
    تلخّص مسألة كلاميّة في غاية الدقّة ( القضاء والقدر ) ، وبحوثه الكلاميّة التي طال الحديث فيها بين أقطاب الأُمّة ، وافترقت على أساسها إلى ثلاث فرق أساسية ؟

    أمّا الجملة الثانية : (( ليسَ كصُنعهِ صُنعُ صانع ))
    فإنّها تحكي قصّة الخلق كلّه من الذّرة إلى المجرّة ؛ فإنّها كلّها مخلوقة له سبحانه ، وإذا أضفنا إليها الجملة التي بعدها فإنّها تزداد ألقاً ونوراً ، أعني قوله (عليه السّلام) : (( فَطَرَ أجناس البدائِع ، وأتقنَ بحكمتهِ الصنائعُ )) .

    نعم ، إنّه إبداع أوّل الخلق ؛ لأنّه جاء لا عن مثال سبقه . والفطر : الخلق الإبداعي الأوّل . فطرة الله : خلقته الأولى وإيجاده الأوّل الذي لا يمكن أن يكون إلاّ بحكمة بالغة ودقّة متناهية ، وإلاّ كان الخلق عبثاً والخالق لاعباً ـ والعياذ بالله ـ وهو الحكيم العليم القادر . ـــــــــــــــــــــ

    1 ـ البلد الأمين ـ للكفعمي / 251 ، زاد المعاد ـ للمجلسي / 146
    اللّهم صلّ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم يا كريم..
    أحسنتم أخي القدير وجزاكم الله كلّ خير وأحسنه..
    وجعلكم الله تعالى من الناشرين لعلوم آل البيت عليهم السلام...

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X