النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: هل نفرح بالعيد

  1. #1
    مشرف في قسمي القرآن وعلومه والعقائد وقسم نهج البلاغة
    الحالة : العميد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 184731
    تاريخ التسجيل : 25-09-2014
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 1,259
    التقييم : 10


    افتراضي هل نفرح بالعيد


    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد واله الطاهرين
    اسعد الله ايامكم بالخير والايمان والعطاء والجد والاجتهاد ، وكل عام وانتم الى الله اقرب ، واسال الله ان يبلغكم شهر رمضان القادم بمنه وكرمه ورحمته


    معنى العيد وفرحته
    ــــــــــــــ
    التهاني والمعايدة والدعاء لا تتنافى مع الحزن على الشهداء ، وعيد الفطر في الاسلام قضية ثابتة وتشريع سماوي ، ولا يعني الفرح والعبث واللعب والزهو والموسيقى والغناء ومجالس اللهو والطرب ، العيد في الاسلام يخلو من هذه الممارسات وهو ضدها بكل تأكيد ، وليلة العيد ويمه من الايام المباركة في الاسلام اذ فيه اعمال وعبادات فهو يوم ديني وليس دنيوياً
    ـــــــــــــ
    ، وفلسفته ان الانسان المؤمن الصائم قد اتم الشهر بالعافية والتوفيق وصبر كل هذه الايام بحرها وتعبها وجوعها وعطشها ووفقه الله لهذا التكليف والتشريف العظيم وعند اتمامه يبتهج فرحاً وحمداً وشكراً لله عز وجل.
    كما ان للفقير والمسكين فرحة اخرى وهي حصوله على رزق سببه زكاة الفطرة التي يجب على المؤمنين ان يخرجوها ويعطوها للفقراء وبذلك تتم فرحتهم لسد حاجتهم بما امكن.
    ــــــــ
    اذا راجعنا معنى كلمة العيد في اللغة نجدها معجمياً تعني المعايدة والعَود اي عودة كل ايامك الى هذا اليوم والشعور بها كمجموع بصفة واحدة ، وهو اقرب الى واقع العيد في الاسلام.
    ــــــــ
    الفرحة في هذا العيد رسالية وايمانية وليست دنيوية ، فالعيد اسمى من معناه المتداول بين الناس ، فهنالك الفرحة الاجتماعية وهنالك الفرحة بمعناها الديني ، فالاولى للدينا والثانية للاخرة.
    ــــــــــ
    يقول العلامة الشيخ العاملي (الشهيد الثاني) في رسالته اسرار الصلاة، ص165:
    اما العيد فاحضر في قلبك في يوم قسمة الجوائز وتفرقة الرحمة وافاضة المواهب على من قبل صومه وقام بوظائفه فأكثر من الخشوع والابتهال إلى الله تعالى فيها وقبلها وبعدها في قبول أعمالك والعفو عن تقصيرك واستشعر الحياء والخجلة من حيرة الرد وخذلان الطرد فليس ذلك اليوم بعيد من لبس الجديد وانما هو عيد من امن من الوعيد وسلم من النقاش والتهديد واستحق بصالح أعماله المزيد واستقبله بما استقبلت به يوم الجمعة من الوظائف والتنظيف والتطيب وغيره من أسباب التهيؤ والاقبال بالقلب على ربك والوقوف بين يديه عسى ان تصلح للمناجاة والحضرة لديه فإنه مع ذلك يوم شريف وزمان منيف يقبل الله فيه الأعمال ويستجاب فيه الدعوات فلا تجعل فرحك فيه بما لم تخلق لأجله ولم يجعل عيدا بسببه من الماكل والمشرب واللباس وغير ذلك من متاع الدنيا البائرة فإنما هو عيد لكثرة عوائد الله تعالى فيه على من عامله بمتاجرة.
    ــــــــــــ
    في الختام ان العيد في الاسلام لا يتعارض مع الاحزان والمواجع ، كون مفهومه يختلف عن المفهوم المرتكز في اذهان الناس وواقعهم.





  2. #2
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية خادم الامام الحجة عج
    الحالة : خادم الامام الحجة عج غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 187563
    تاريخ التسجيل : 16-04-2015
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 2,216
    التقييم : 10


    افتراضي


    كل عام وسائر المؤمنين والمؤمنات بخير
    كل عام وسائر المسلمين والمسلمات بخير
    كل عام ومراجع العراق الاجلاءبخير
    كل عام وحشدنا المبارك بخير
    كل عام وصاحب العصر والزمان بخير وامان
    كل عام وانتم بخير
    اعاده الله عليكم بالخير والبركات
    والصلاح والفلاح والنجاح والثبات
    اللهم ارحم شهداء العراق
    اجمعين
    والمؤمنين والمسلمين
    في سائر بقاء الارض
    والحمد لله رب العالمين





  3. #3
    مشرفة الساحة الفنية وساحة الكومبيوتر وقسم العلوم والتكنولوجيا
    الحالة : أم حسن غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 179961
    تاريخ التسجيل : 31-05-2014
    الجنسية : أخرى
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 2,679
    التقييم : 10


    افتراضي




    اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم يا كريم

    التمسك بالدنيا هو الموت وحبها يعني الفناء
    بينما الشهداء أحياء وهم ليسوا أحياء فقط بل وعند ربهم يرزقون

    حين نفهم فلسفة الموت والحياة على حقيقتهما حتما لن نرى عيشنا في هذه الدنيا حياة إن لم يرجع كل شيء فيها إلى الله

    فالحياة الحقيقية تأتي بعد الموت وعندها تتضح مفاهيم السعادة والشقاء على أصولها التي لم يسعفنا يقيننا وتعلقنا بالدنيا لأن نراها كما يجب


    العيد منحة إلهية وعلينا في ختام ضيافة أكرم الأكرمين لنا خلال أيام وليالي وكل لحظات شهره المعظم أن نعبر عن مشاعرنا تجاه هذه الضيافة
    ومشاعرنا وطريقة تعبيرنا عنها تحدد مدى فهمنا لمعنى ضيافة الله لنا و كيف أدينا حقها و فيم قضيناها ؟

    فإن كان فهمنا صحيحا لن يكون عيدنا عيد مظاهر
    وإن كان فهمنا فهما ربانيا مفعم بروح وجدانية وأحاسيس ملكوتية فالعيد سيبقى عيد مهما كانت همومنا ومهم علت جبال أحزاننا
    لأنه عيد أرواح باقية لا عيد أبدان فانية ... عيد ارتبط بواهب الحياة وموجدها مع الموت


    أخي الكريم وشيخنا الفاضل العميد
    طرحك قيم للغاية فهو أشبه بالقنديل الذي يوجه فكرا أو يهدي مسترشدا أو ينير عتمة

    فشكرا جزيلا لك ألف شكر لهذا العطاء الرائع قيمة ومعنى وفائدة
    وجزاك الله كل خير ومثوبة
    وحفظك ورعاك وتقبل منكم ومن الجميع صيامكم وطاعاتكم وجميع أعمالكم وغفر لكم

    وأعادكم على شهره المعظم بالصحة والعافية والسلامة وجعلكم من الفائزين بأكبر وأفخر جوائزه
    إنه سميع مجيب وهو على كل شيء قدير وبالإجابة جدير


    ودمتم بألف خير و كل عام وأنتم إلى الله و لنبيه وآله أقرب وعلى حبهم وطاعتهم أثبت



    مع خالص احترامي وتقديري





  4. #4

  5. #5
    مشرف قسم الامام الحسين والمناسبات والادعية والزيارات
    الصورة الرمزية خادم الكفيل
    الحالة : خادم الكفيل غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 127
    تاريخ التسجيل : 10-06-2009
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 1,659
    التقييم : 10


    افتراضي




    شكري وتقديري لجميع الاخوة والاخوات على بذل هذا المجهود الرائع في قسم المناسبات الاسلامية سلمت اناملكم . ودمتم في رعاية الله وحفظه .





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •