النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: ويوم تقوم الأشهاد

  1. #1
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية m_ali
    الحالة : m_ali غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19305
    تاريخ التسجيل : 07-07-2011
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 189
    التقييم : 10


    Lightbulb ويوم تقوم الأشهاد


    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صلِّ على محمد وآل محمد



    ( إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ) غافر : 51
    ان الآية المباركة توجهنا باسم جديد ليوم القيامة (يوم يقوم الأشهاد) .

    " إشهاد " جمع شاهد او شهيد وهي تعني الذي يشهد على شيء ما .
    هنالك آراء حول المقصود بالاشهاد :
    1. الأشهاد الملائكة الذين يراقبون افعال وأقوال الانسان .
    2. هم الأنبياء الذين يشهدون على الامم .
    3. هم الملائكة والأنبياء والمؤمنين الذين يشهدون على اعمال الانسان .
    يقول تفسير الأمثل (أمّا احتمال أن تدخل أعضاء الإنسان ضمن هذا المعنى ، فهو أمر غير وارد بالرغم من شمولية مصطلح " الأشهاد " لان تعبير (يوم تقوم الأشهاد) لا يناسب وهذا الاحتمال .[•] تفسير الأمثل للعلامة الفقيه الشيخ ناصر مكارم الشيرازي الجزء الثاني عشر صفحة 91 و 92 .

    في كتاب الجامع لاحكام القرآن الجزء الثامن عشر صفحة 369
    قوله تعالى {وَيَوْم يَقُومُ أَلأَشْهَادُ} يعني يوم القيامة . قال زيد بن اسلم : " الأشهاد " أربعة ؛ الملائكة والنبيون والمؤمنين والأجساد . وقال مجاهد والسدي : " الأشهادُ " الملائكة تشهد للأنبياء بالإبلاغ ، وعلى الأُمم بالتكذيب . وقال قتادة : الملائكةُ والانبياء [1][1] النكت والعيون 5 / 160 - 161 ، وقولا مجاهد وقتادة أخرجهما الطبري 20/346 .
    المصدر : الجامع لاحكام القرآن ؛ تأليف ابي عبد الله محمد بن احمد بن ابي بكر القرطبي ؛ تحقيق الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي ؛ الطبعة الاولى 1427هـ ــ 2006م ؛ الناشر مؤسسة الرسالة .

    ــ {وَيَوْم يَقُومُ أَلأَشْهَادُ} أي يوم القيامة ، جمع شاهد وهم الملائكة والانبياء والمؤمنين يشهدون للرسل بالتبليغ وعلى الكفار بالتكذيب . وعن الامام الصادق عليه السلام : ذلك والله يوم الرجعة . أما علمت أنَّ أنبياء الله كثيرين لم يُنصروا في الدنيا وقُتلوا ، والأئمة عليهم السلام من قُتلوا ولم يُنصروا وذلك في الرجعة .[••] (الجديد في تفسير القرآن المجيد، تأليف الحجة الشيخ محمد السبزواري ، الطبعة الأولى 1406هـ 1985م ، نشر دار التعارف للمطبوعات بيروت ـ لبنان الجزء السادس الصفحة 225) .

    وكذلك نفس المضمون في كتاب الجوهر الثمين في تفسير الكتاب المبين للعلامة السيد عبد الله شبر (قدس سره) المجلد الخامس صفحة 352 .
    في ذيل تفسير هذه الآية في تفسير الأمثل يقول : إنّ التعبير يشير الى معنى لطيف ، حيث يريد ان يقول {يَوْم أَلأَشْهَادُ} الذي تبسط به الأمور في محضر الله تبارك وتعالى ، وتنكشف السرائر والأسرار لكافة الخلائق ، هو يوم تكون الفضيحة فيه أفظع ما تكون ، ويكون الانتصار فيه أروع ما يكون … إنه اليوم الذي ينصر الله فيه الانبياء والمؤمنين ويزيد في كرامتهم .



    نسألكم الدعـــــاء





  2. #2

  3. #3

  4. #4
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية m_ali
    الحالة : m_ali غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19305
    تاريخ التسجيل : 07-07-2011
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 189
    التقييم : 10


    افتراضي



    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صلِّ على محمد وآل محمد

    احسنتم المرور المبارك للموضوع وبارك الله في اعماركم وأعمالكم

    نسألكم الدعـــــاء






ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •