آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

"تربية الأبناء على تعظيم الشعائر الحسينية" 🎌🎌🎌 » الكاتب: فداء الكوثر(ام فاطمة) » آخر مشاركة: حميدة العسكري                         مولاي ياصاحب الزمان انت صاحب العزاء ◾◾◾◾ » الكاتب: فداء الكوثر(ام فاطمة) » آخر مشاركة: حميدة العسكري                         أحياء الأنفس إنسانية ام قطع لسبيل المعروف ؟؟!! » الكاتب: خادمة الحوراء زينب 1 » آخر مشاركة: حميدة العسكري                         خروج الحسين لكربلاء في الحديث النبوي والأثر » الكاتب: الجابري اليماني » آخر مشاركة: حميدة العسكري                         ماذا قالت النصارى وغيرهم في سيد الشهداء؟ » الكاتب: حميدة العسكري » آخر مشاركة: حميدة العسكري                         سجل حضورك بالصلاة على محمد وآل محمد » الكاتب: قنوت الأولياء » آخر مشاركة: حميدة العسكري                         ⏭☣⏮ مشروعية البكاء على الحسين عليه السلام ⏮☣⏭ » الكاتب: خادمة ام أبيها » آخر مشاركة: حسين الهادي                         خروج الحسين من مكة والمدينة لكربلاء لكي لا يستحل به حرم الله ورسوله » الكاتب: الجابري اليماني » آخر مشاركة: الجابري اليماني                         كلٌ غفا في ليلة العاشر إلا الدِّماء » الكاتب: الشاعر حسن الجزائري » آخر مشاركة: حميدة العسكري                         خويه عباس » الكاتب: الشاعر محمد العيساوي » آخر مشاركة: الشاعر محمد العيساوي                        
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: روايةٌ و قصيدةٌ في أبي طالب سلام الله عليه

  1. #1
    عضو متميز
    الصورة الرمزية مصباح الدجى
    الحالة : مصباح الدجى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 192393
    تاريخ التسجيل : 02-01-2017
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 975
    التقييم : 10


    افتراضي روايةٌ و قصيدةٌ في أبي طالب سلام الله عليه




    لله دَرُّك



    الرواية

    روى الشيخ المفيد في الأمالي وغيرُهُ أيضاً أنَّهُ أصاب العربَ قحطٌ، فجاؤوا إلى النبيِّ (صلَّى اللهُ عليهِ وآلِه) واستسقوه.

    فرفع النبيُّ يديه بالدعاء، فما ردَّ يدَهُ إلى نحرِهِ حتى أحدق السحاب بالمدينة كالإكليل، وألقت السماء بأرواقها، وجاء أهل البِطاح يصيحون: يا رسول الله الغرق الغرق، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): "اللهمَّ حوالينا ولا علينا"، فانجاب السحاب عن السماء.
    فضحك رسول الله (صلى الله عليه وآله) وقال: *"لله دَر أبي طالبٍ، لو كان حيَّاً لقرَّت عيناه.."* الحديث

    القصيدة


    "لله درُّك" قالها المختارُ
    وتظافرت في نقلها الأخبارُ



    يوم استقى مُزْنَ السـماءِ ففَتَّحتْ
    تفتحت أبوابها وظ±نسابتِ الأمطارُ



    ضحك النبيُّ، وقالها متمنيّاً
    "لو كان حيَّاً قرَّت الأنظارُ"



    للهِ درُّ (أبي عليٍّ) قولةٌ
    في طيِّ معناها انطوت أسرارُ



    إطلاقها، وعلى لسان محمدٍ
    قد دلَّ لا شك ولا انكارُ



    أنَّ الذي قد كان منك مباركٌ
    قولاً وفعلاً فارتأى الاشرارُ



    أن يحذفوها من صحاحِ حديثهم
    لمّا رأَوا فيها زها الإكبارُ



    لمّـا رأوها اجتثَّت الإفكَ الذي
    ثاروا عليك به لبئس العارُ



    لكنْ وحقِّ الله مولاكَ الذي
    وحَّدتَهُ ونصرتَهُ، ما ثاروا



    إلاّ ليؤذوا فيك قلب المرتضى
    وقلوب مَن في رَكبِهِ قد ساروا



    عادَوهُ وهو شعارُ كلِّ موحدٍ
    لا تلتقي الظلماتُ والأنوارُ



    فليعمهوا في غيّهم وغداً إذا
    حلَّ الحساب ستكشف الأستارُ



    وهناك من ترضاه يدخلُ جَنة ً
    وإذا غضبتَ!! فليسَ إï»»ّ النارُ

    ------------------










  2. #2

الأعضاء الذين شاهدوا الموضوع : 2

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •