النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: كيف نُقنع أنفسنا بالتديّن؟

  1. #1
    عضو فضي
    الصورة الرمزية شجون الزهراء
    الحالة : شجون الزهراء غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 5088
    تاريخ التسجيل : 12-09-2010
    الجنسية : أمريكا
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 1,363
    التقييم : 10


    افتراضي كيف نُقنع أنفسنا بالتديّن؟



    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كيف نُقنع أنفسنا بالتديّن؟

    قد يكون دافع الإنسان للتدين أفضل بكثير من التدين نفسه؛ أي إن نية المرء وحافزه لممارسة السلوك الديني أهم من السلوك ذاته، وإن كان هذا السلوك نفيس في حد ذاته.


    والسؤال هو: كيف نُقنع أنفسنا بالتدين؟ ثم إذا أقنعناها، كيف نجعل في أنفسنا المقدرة على التديّن؟ فالتدين بحاجة إلى مقدرة ومهارة، لا لأنّه صعب إلى أبعد الحدود، بل لأن أعمالاً كالسياقة والسباحة مثلاً هي الأخرى بحاجة إلى مقدرة ومهارة، لكن ما إن يكتسب المرء مهارة هذا العمل فإنه لا يصبح سهلاً عليه فحسب، بل وممتعاً له أيضاً.

    فالتدين بحاجة إلى بعض المهارة؛ فأذهاننا مثلاً لا بد أن تعتاد مجموعةً من الأعمال، وأرواحنا ينبغي أن تتعوّد طائفة من النشاطات (كاكتساب الدافع)، هذه هي مهارات التدين. فإن كان العمل بحاجة إلى مهارة خاصة لإنجازه وكان الشخص يفتقد هذه المهارة فسيصعب عليه هذا العمل رغم سهولته. ودين الله تعالى سهل يسير. لكنه صعبٌ على مَن؟ إنه صعب على من لا يتقنه ولم يكتسب المهارة اللازمة له.

    عندما نتحدث عن اكتساب المقدرة للتدين أو الاقتناع به فلنعلم أن صعوبة التدين هي في اكتساب المهارة من أجله وما إن تُكتسب هذه المهارة حتى تزول الصعوبة، وعندها سيكون التديّن مدعاةً لتسلية المرء؛ شأن السباحة التي إذا تعلمها المرء فسوف لا تزول صعوبتها فحسب، بل ستتحول إلى سبب لتسليته ومتعته.

    اعلَم أن ما ينطوي عليه التديّن من تسلية يفوق قطعاً سائر التسالي.. كن على يقين بأنه مُسَلٍّ إلى أبعد الحدود! فإن تعلّمتَ مهارة التدين صِرتَ بطل مسلسل عبوديتك وحياتك، وهو مسلسل جذاب جداً وسيشغل فكرك دوماً حتى لتودّ أن لا يتشتت ذهنك هنا وهناك، كما لو كنت تشاهد مسلسلاً تلفزيونياً جذاباً ولا ترغب أن ينصرف فكرك إلى شيء آخر ولذا تراك تُبعد عنك المؤثرات المشتتة للذهن.





  2. #2
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية السهلاني
    الحالة : السهلاني غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 12268
    تاريخ التسجيل : 12-03-2011
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 5,155
    التقييم : 10


    افتراضي



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    سيدتي الفاضلة

    قد أختلف معكم في إطلاق مصطلح ( التسلية ) على العبادة ..

    فالعبادة ليست تسلية لإشغال النفس بها وترويحها وقضاء فترة إستجمام ..

    بل هي ممارسة روحية تتشارك فيها الجوارح والجوانح يصل فيها الانسان الى ما يُعرف :

    ( بلذة الطاعة )

    ولعلّ لذة الطاعة هذه هي التي أسميتموها ( تسلية )


    سلّمكم الله ورزقنا وإياكم لذة الطاعة وعبودية القرب الالهي ..






ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •