النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: هي التي ألبستني لامة حربي!

  1. #1
    مشرف في قسمي الأسرة والأطفال
    الصورة الرمزية خادم أبي الفضل
    الحالة : خادم أبي الفضل غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 184734
    تاريخ التسجيل : 25-09-2014
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 1,160
    التقييم : 10

    افتراضي هي التي ألبستني لامة حربي!


    .. عانقته وقبلته كثيرا

    كانت تنظر اليه
    و،،،،
    الى القائد الصالح الامام السبط

    كانت تتأمله .... وتشمه ولكن "هل تُفجع فاطمة الزهراء بولدها ولا أُفجع بولدي ؟!"

    التفت اليها : أمي الا تخافين أن اموت ؟

    دمعت عينها واعتنقته وهي تقول :

    ايموت اميرنا ونحن لانموت دونه ؟؟؟!
    أ ترضى ان تنظر اليه مقطع بالسيوف وانت تهنئ بالحياة ؟؟؟
    انظر اليه بني أنه بلا ناصر ولا معين !
    اذهب بُني : وبيض وجهي امام فاطمة الزهراء
    وسيجمعنا الله جميعا مع ال محمد في الجنّة

    اسرع مهرولا وهو يحاول ان يجتاز الاصحاب وهم يريدون ارجاعه وصده عن مراده

    " ارتسمت على وجهه تقسيمات الحزن والرجاء ...فقد سمع الامام القائد السبط يقول :

    " هذا غلام قُتل أبوه في الحملة الأُولى ولعل أُمه تكره خروجه الى المعركه ردّوه الى الخيمة"

    صاح الفتى الشجاع بصوت مملؤ رجاء :


    " سيدي أبا عبد الله أن أمي هي التي ألبستني لامة حربي فأذن لي يابن رسول الله حتى أرزق الشهادة بين يديك"

    سمع الامام كلامه : وارتسمت ابتسامة ملكوتية على وجهه المنير وصلت اشراقتها الى قلب هذا الفتى البطل :

    فخرج وهو يشعر بالفخر والاعتزاز لان الامام أذن له :

    أميري حسينٌ ونعم الأمير ...........سرور فؤاد البشير النذير

    علي ٌوفاطمةٌ والداه ..............فهل تعلمون له من نظير

    له طلعةٌ مثل شمس
    الضحى.......... له غرّةٌ مثل بدر المنير

    !!!
    وراح يحمل على الاعداء بسيفه وهي يضرب بهم

    فقاتل قتال الابطال فأحاط ألاعداء به من كل جانب ...

    ثم احس بحرارة تجتاز اجزاء من بدنه ...

    حرارة بدءت تتحول شيئا فشيئا الى برودة وشعور باللذة شعور كأنه دفئ حضن امه الدافئ ...

    احس بيدين تحمله وتطير به نحو السماء ...

    فتح عينيه فاذا به يرى ابوه بجانبه يطير معه نحو المروج الخضراء ....

    وسمع صوتا جميلا اطربته انغامه "خذوه الى جنات النعيم "!








  2. #2
    مشرف قسم الاطفال
    الحالة : احمد الشويلي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 194365
    تاريخ التسجيل : 05-02-2018
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 71
    التقييم : 10

    افتراضي


    اللهم صل على محمد واله الطاهرين
    ان اي قصة من قصص البطولة في الطف تعد بحد ذاتها درسا للأجياء يبقى صادها ملعلعلاً على ظلامة لأفضل الخلق وسادتهم على يد اشر الخلق الذين سودوا صائحفهم في اعماق التاريخ الانساني الى ماشاء الله تعالى ، وايضا لكي ليسمو سنا بريق شهداء الطف تجددا على روس العقلاء والثوار.
    بارك الله بكم اختنا المشرفة الفاضلة
    (خادمة ابي الفضل) احسنتم كثيرا





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •