المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قال تعالى( يسألونك عن الأنفال قل الأنفال لله والرسول ) معنى الأنفال ولمآ تعود ؟



ظلال الكفيل
26-05-2010, 04:53 PM
قال تعالى (( يسألونـك عن الأنفال قل الأنفال لله والرسول )) سورة الأنفال , أية 1 .

الأنفال :- جمع نفل بمعنى الزيادة وسميت النافلة بذلك لأنها زيادة مع المقدار الواجب وهي ما يستحقه الإمام عليه السلام ,لمنصبه الإلهي كما كان الرسول الله عليه وآله وسلم لان خليفته ووارثه وهي تسع أمور :-

1- الأرض الموات . سواء ملكت ثم باد أهلها, أو لم تملك من الأساس.
2- كل ما لم يوجف عليها بخيل ولا ركاب . وهي الأراضي التي تخلى عنها أهلها طوعا وسلموها للإمام.
3- مختصات الملوك. سواء كانت منقولة أو غير منقولة بشرط إن لا تكون مغتصبة من مسلم أو معاهد.
4- صنو الحرب, كالفرس الأصيل, أو سيف قاطع, أو درع فاخر وغيرها.
5- أرث من لا وارث له.
6- شواطئ البحار وسواحل الأنهار والجزر .
7- قمم الجبال وبطون الأودية الآجام, وهي الأراضي المملوءة بالشجر أو القصب.
8- الغنائم التي ليست بأذن الإمام عليه السلام .
9- المعادن التي لم تكن لملك خاص .
وكما يقول العلماء:- إباحة جميع الأنفال للشيعة في زمن الغيبة على وجه يجري عليها حكم الملك والدليل على قول الإمام عليه السلام (( كل ما كان في أيدي شيعتنا من أراضي فهم فيها محللون, ومحلل لهم ذلك إلى إن يقوم قائمنا.
وفيا حديثا أخر (( ما كان لنا فهو لشيعتنا )).

عطر الكفيل
26-05-2010, 08:56 PM
شكراً لهذا الطرح المتميز أُختي ظلال الكفيل اظلكِ الله تحت عرشه يوم لاظل الا ظله

شمس الكفيل
26-05-2010, 09:57 PM
شكراً لكِ اختي ( ظلال الكفيل ) على التفسير

وفقكِ الله لما يحب ويرضى
وجزاكِ خيراً على جهودكِ
تحياتي لكِ ..
جيد جداً

المفيد
27-05-2010, 09:17 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

الأنفال جمع نفل بالفتح وهو الزيادة على الشيء، ولذا يطلق النفل والنافلة على التطوع لزيادته على الفريضة، وتطلق الأنفال على ما يسمى فيئا أيضا وهي الأشياء من الأموال التي لا مالك لها من الناس كرؤوس الجبال، وبطون الأودية، والديار الخربة، والقرى التي باد أهلها وتركة من لاوارث له، وغير ذلك كأنها زيادة على ما ملكه الناس فلم يملكها أحد وهي لله ولرسوله، وتطلق على غنائم الحرب كأنها زيادة على ما قصد منها فإن المقصود بالحرب والغزوة الظفر على الأعداء واستئصالهم فإذا غلبوا وظفر بهم فقد حصل المقصود، والأموال التي غنمه المقاتلون والقوم الذين أسروهم زيادة على أصل الغرض.

وهناك أحاديث كثيرة واردة عن أهل البيت عليهم السلام بخصوص هذه الآية منها:
عن ابي الصباح قال: قال لي ابوعبدالله عليه السلام: ((نحن قوم فرض الله طاعتنا ، لنا الانفال ولنا صفو المال))

عن داود بن فرقد قال: قلت لابي عبدالله عليه السلام: ما الانفال ؟ قال: ((بطون الاودية ورؤس الجبال والاجام والمعادن ، وكل أرض لم يوجف عليها خيل ولا ركاب ، وكل أرض ميتة قد جلى أهلها وقطايع الملوك)).


نسأل الله أن تستظلي بظلال الزهراء دنيا وآخرة أختي الكريمة (ظلال الكفيل)...