المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : موت القلب



مرج البحرين
26-09-2011, 06:01 PM
موت القلب


عن أبي عبد الله(ع) عن أبيه(ع)، قال: قال رسول الله(ص): أربع يمتن القلب، الذنب على الذنب، وكثرة مناقشة النساء يعني محادثتهن، ومماراة الأحمق، فتقول ولا يرجع إلى خير أبداً، ومجالسة الموتى، فقيل: يا رسول الله: وما الموتى؟ قال(ص): كل غني مترف.



إن المستفاد من الآيات القرآنية الشريفة، والنصوص المعصومية المباركة، أن القلب الإنساني ينقسم إلى ثلاثة أقسام بحسب الحالات الطارئة عليه:





1-القلب السليم



2-القلب المريض.



3-القلب الميت.





ولا يخفى أنه لا يقصد من القلب في هذه النصوص، العضو الصنوبري الذي يوجد في الجانب الأيسر من صدر الإنسان، ويتولى عملية ضخ الدم، بل يتردد أن المقصود منه إما الروح، أو العقل. ولا يهمنا الآن تحديد المقصود منه، وأنه الروح أو العقل، فإن لذلك مجاله، وليس هذا محل طرحه والتعرض له، بل ما يهمنا هو الإشارة إلى الحالات التي تعتور القلب الإنساني، كي ما يكون متصفاً بصفة السلامة، فيقال قلب سليم، أو بصفة المرض، فيقال قلب مريض، أو بصفة الموت فيقال قلب ميت.





ومن المعلوم أن تحقق أحد هذه الصفات الثلاث، السلامة أو المرض أو الموت، يتوقف على تحقق معطياتها وموجباته، بمعنى أن هناك أسباباً وظروفاً خاصة لابد من توفرها حتى يوجد وصف السلامة، أو المرض أو الموت، فلو لم توجد، فلن توجد الصفة المذكورة.





وقد تضمنت الرواية التي أفتـتحنا بها المقام عرضاً للأسباب التي توجب اتصاف القلب الإنساني بصفة الموت، فيقال أنه قلب ميت، فعرضت إلى أربعة أمور، ولا يبعد أن ما ذكر فيها ليس على نحو الحصر الحقيقي، إذ من الممكن وجود أسباب أخرى، وربما كان الداعي لعرض هذه الأمور كونها أبرز الموارد التي تحقق ذلك.



وكيف كان، فإن الأمور الأربعة المعروضة في الرواية هي:





الأول: الذنب على الذنب: إن العادة جارية على أن إقدام الإنسان على الذنب يكون ناجماً عن حالة من الغفلة تصيبه، فتنسيه الآخرة وما فيها من نعيم وعقاب، كما أن موجب إقدامه على المعصية غالباً اشتغاله بسكرة الذنب والشهوة، إلا أن الغالب في مثله أنه عندما يفيق من سكرة الذنب يؤوب إلى رشده، ويراجع نفسه، ويستفيق من غفلته، فيتوب إلى ربه تعالى، ويسأله العفو عنه، نعم قد تصيبه حالة الغفلة مرة ثانية، فيقع في الذنب من جديد، إلا أن ما نود التنبيه عليه أنه ما بين الذنبين قد تاب واستغفر، فإقدامه على الذنب مرة ثانية لم يكن مع بقائه على الذنب الأول، بل كان إقدامه عليه بعدما كان قد ترك الذنب السابق بتوبة منه.



إلا أن هناك حالات قد تكون قليلة، بل ربما نادرة، ألا يكون بين الذنبين توبة أبداً، بحيث يقدم العبد على فعل المعصية، وارتكاب الخطيئة، وعوضاً عن أن يقدم على التوبة والاستغفار، فإنه يعود إلى ارتكاب ذنب جديد، من دون أن يتوب من ذنبه السابق، فيقع الذنب الثاني تالياً للذنب الأول، وليس بينهما فصل بتوبة، وهذا هو الذي تتعرض له الرواية الشريفة، فإنها تشير إلى أن تراكم الذنوب بعضها على بعض من دون أن يفرق بينها بتوبة سبب رئيس إلى موت القلب.





وبالجملة، إن صدور المعصية من الإنسان متلاحقة دونما تجديد منه للتوبة، يؤدي إلى موت القلب.





الثاني: كثرة مناقشة النساء: ولا يخفى أنه ليس المقصود من النساء في هذا العنوان مطلق النساء، إذ أن الرجل لا ينفك عن الحديث إليهن، لأن من بين النساء أمه، وأخته، وزوجته، وابنته، بل حتى المرأة الأجنبية ليست مقصودة بصورة مطلقة، فإن من الممكن تواجد المرأة مع الرجل في مجال العمل مما يؤدي إلى دوران الحديث بينهما كالطبيب والممرضة على سبيل المثال، وهذا يعني أن هناك قرائن حالية، تشير إلى أن المقصود ليس مطلق النساء، بل المقصود من ذلك هي المرأة الأجنبية، وليس المقصود أيضاً مطلق الحديث إليها لما عرفت من استدعاء بعض المواقف وقوع الحديث بينهما، بل يقصد من ذلك الحديث مع المرأة الأجنبية من دون وجود سبب داعٍ إلى ذلك، أو كون الحديث أبعد مما يسوغ فيه الحديث، فالمرأة التي تركب مع السائق الأجنبي مثلاً ينبغي أن يقتصر حديثها معه في حدود حاجتها إلى ذلك، أما أن تعمد إلى إدارة الحديث معه، والتدخل في جملة من الشؤون الخاصة، وتقوم بتجاذب أطراف الحديث وإياه، فهذا أحد مصاديق محادثة النساء التي توجب موت القلب، وكذا أيضاً المرأة التي تتصل هاتفياً على شخص كي ما تستشيره، أو تسأل منه، فيتعدى ذلك إلى بعض الأحاديث الجانبية، ويتضمن ذلك ترقيقاً في الصوت، أو غير ذلك، فإنه يسبب موت القلب.





الثالث: المماراة مع الأحمق: ولا يخفى أن المقصود من الأحمق هو كل من يفتقد إلى الاتزان في التصرفات والأفعال والأقوال، أعني من لا يكون ضابطاً لحيثيات الأمور، فيقدم على أعمال لا ينبغي أن تصدر منه، ولهذا نجده يأسف على ما بدر منه، ويتمنى لو أنها ما صدرت عنه. ونماذجه كثيرة، ولسنا بصدد تعداد تلك المصاديق، فإن لذلك محله، وما يهمنا في المقام هو الإشارة إلى أنه(ص) قد ذكر أن أحد الأسباب الموجبة لإصابة القلب بالموت المماراة مع الأحمق، وقد فسرت بأن المقصود منها الدخول معه في مناقشة إلا أنها لا تنتهي إلى إيجابية، فلا تثمر خيراً أبداً.





الرابع: مجالسة الموتى: وقد عرف(ص) الموتى وقد سأل عن المقصود منهم، فقال هم الأغنياء المترفون.





والظاهر أن ذلك يعود لكونهم مبتعدين عن عالم الآخرة، قد شغلتهم الدنيا، والأموال، فنسوا ذكر الله تعالى.

عمارالطائي
26-09-2011, 10:34 PM
قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ( أربع يُمِتْنَ القَلبَ : الذَّنبُ عَلى الذَّنبِ ، وكثْرَة مُناقَشة النساء - يَعني : مُحَادَثَتهُنَّ - ، ومُمَارَاة الأحْمَق ، تَقولُ ويَقولُ ولا يَرجَعُ إلى خَير ، ومُجَالَسَة المَوتَى ) .فقيل : يا رسول الله ! وما الموتى ؟ فقال ( صلى الله عليه وآله ) : ( كُلُّ غَنيٍّ مُترَفٍ ) بحار الأنوار 73 / 349 .
وقال ( صلى الله عليه وآله ) أيضاً : ( إيَّاكَ وكثْرَة الضِّحْكِ فإنَّهُ يُمِيتُ القَلْبَ ) بحار الأنوار 77 / 59 .

الاخت الفاضلة
مرج البحرين
ندعو الله ان يمن عليكم بالصحة والعاقية

ام الفواطم
26-09-2011, 11:05 PM
الاخت الكريمة
مرج البحرين
كفانا الله وأياكم ما يميت قلوبنا بحرمة محمد وآله
سلمت يمينكِ وبارك الله بكِ

مرج البحرين
02-10-2011, 09:23 PM
الاخ المؤمن عمار الطائي

اختي الموالية ام الفواطم

شكرا لردودكم ودعواتكم الطيبة

جزاكم الله خير الجزاء

الصدوق
08-10-2011, 05:54 PM
موت القلب

الأول: الذنب على الذنب: إن العادة جارية على أن إقدام الإنسان على الذنب يكون ناجماً عن حالة من الغفلة تصيبه، فتنسيه الآخرة وما فيها من نعيم وعقاب، كما أن موجب إقدامه على المعصية غالباً اشتغاله بسكرة الذنب والشهوة، إلا أن الغالب في مثله أنه عندما يفيق من سكرة الذنب يؤوب إلى رشده، ويراجع نفسه، ويستفيق من غفلته، فيتوب إلى ربه تعالى، ويسأله العفو عنه، نعم قد تصيبه حالة الغفلة مرة ثانية، فيقع في الذنب من جديد، إلا أن ما نود التنبيه عليه أنه ما بين الذنبين قد تاب واستغفر، فإقدامه على الذنب مرة ثانية لم يكن مع بقائه على الذنب الأول، بل كان إقدامه عليه بعدما كان قد ترك الذنب السابق بتوبة منه.

إلا أن هناك حالات قد تكون قليلة، بل ربما نادرة، ألا يكون بين الذنبين توبة أبداً، بحيثيقدم العبد على فعل المعصية، وارتكاب الخطيئة، وعوضاً عن أن يقدم على التوبة والاستغفار، فإنه يعود إلى ارتكاب ذنب جديد، من دون أن يتوب من ذنبه السابق، فيقع الذنب الثاني تالياً للذنب الأول، وليس بينهما فصل بتوبة،وهذا هو الذي تتعرض له الرواية الشريفة، فإنها تشير إلى أن تراكم الذنوب بعضها على بعض من دون أن يفرق بينها بتوبة سبب رئيس إلى موت القلب.

وبالجملة، إن صدور المعصية من الإنسان متلاحقة دونما تجديد منه للتوبة، يؤدي إلى موت القلب.








اذا اذنب العبد فعليه ذنباً فعليه التعجيل بالتوبة والاسراع بالاستغفار ؛ وذلك لاسباب ، نذكر بعضاً منها :

1 - لقوله تعالى :" وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ " (1)

2 - إن العبد لا يعلم متى تحل منيته ، ومتى ينتهي أجله ، فلعل الموت يباغته قبل أن يتوب وكان قد سوّف لنفسه قبل الموت على أنه سيتوب لكنه تماهل وتساهل حتى فات الأوان ، قال تعالى :
" وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآنَ وَلَا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا " (2)

3 - أن الذنب قد يكون سبباً لقصر الأعمار ، وذلك كما ورد في بعض الى الذنوب التي تسبب قصر العمر ، عن أبي جعفر عليه السلام قال:
« في كتاب علي عليه السلام:
" ثلاث خصال لا يموت صاحبهن أبدا حتى يرى وبالهن: البغي، وقطيعة الرحم واليمين الكاذبة يبارز الله بها، وإن أعجل الطاعة ثوابا لصلة الرحم، وإن القوم ليكونون فجارا فيتواصلون فتنمى أموالهم، ويبرون فتزداد أعمارهم، وإن اليمين الكاذبة وقطيعة الرحم ليذران الديار بلاقع من أهلها ويثقلان الرحم وإن تثقل الرحم انقطاع النسل " »(3)


4 - ان الاستمرار في ارتكاب الذنوب يقلل من فرص التوبة ، ويضعف الأمل في الوصول الى شاطئ النجاة ، وذلك أن كثرة الذنوب قد تصيب الانسان بالاحباط واليأس من رحمة الله ، واليأس من رحمة الله بحد ذاته هو ذنب من أشد الذنوب ، وهذا اليأس قد يجره الى الاسترار في ارتكاب المعاصي والانغماس في الشهوات ، فلا يصحو الا وهو في سكرات الموت ، قال تعالى :
" لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ " (4)


عن ابي بصير قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول:
" إذا أذنب الرجل خرج في قلبه نكتة سوداء فان تاب انمحت وإن زاد زادت حتى تغلب على قلبه فلا يفلح بعدها أبدا "(5)



عن زرارة، عن ابي جعفر عليه السلام قال:
« ما من عبد إلا وفي قلبه نكتة بيضاء، فإذا أذنب ذنبا خرج في النكتة نكتة سوداء، فان تاب ذهب تلك السواد، وإن تمادى في الذنوب زاد ذلك السواد حتى يغطي البياض، فإذا غطى البياض لم يرجع صاحبه إلى خيرا أبدا، وهو قول الله عز وجل: " كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون " (6) » (7)



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ
(1) [آل عمران/133]
(2) [النساء/18]
(3)بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 72 / ص 274)
(4) [ق/22]
(5)بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 70 / ص 327)
(6) [ المطففين: 14 ] »
(7) بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 70 / ص 332)






أشكركم أختنا الفاضلة على نقلكم لهذا الموضوع القيّم

وفقكم الله تعالى لكل خير

فاطمة يوسف
08-10-2011, 06:48 PM
اللهم احيي قلوبنا وجعلها عامره بطاعتك وحسن عبادتك
أختي الكريمه "مرج البحرين"
جزاكِ الله خيرا وفي ميزان الأعمال على هذا الموضوع القيم