المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ((قال لاينالُ عهدي الظالمين))



مرتضى علي الحلي 12
06-10-2011, 07:52 PM
((قال لاينال عهدي الظالمين))/البقرة/124.
=======================
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله المعصومين

/1/إنّ المراد بالعهد في الأية الشريفة أعلاه هو(عهد الإمامة) بدليل وحدة السياق القرآني الموضوعي فإنّها جاءت بعد قوله تعالى:

((قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي ))

((قال لاينال عهدي الظالمين))


و تفسير العهد كما هو ظاهر مساق الآية بالإمامة والولاية .
فورد في كلمات الطبرسي وغيره في هذه الآية ،
وإن العهد الإمامة ، وأنه المروي عن أبي جعفر وأبي عبد الله صلوات الله عليهما ، يعني لا يكون الظالم إماما للناس ، واستدل أصحابنا بهذه الآية على أن الإمام لا يكون إلا معصوما .
وفي الرواية المفصلة عن المفضل ، عن الصادق ( عليه السلام ) في هذه الآية قال : والعهد عهد الإمامة ، لا يناله ظالم - الخبر ، وفيه بيان أقسام الظلم ، وأن الظالم بجميع معانيه وأنواعه لا يكون إماما ))
إنظر/مُستدرك سفينة البحار/الشاهرودي/ج7/ص496.


/2/(مَن همٌ الظالمون)؟ في نص الآية الشريفة الذين لاينالون عهد الإمامة الألهية الحقة
وهنا تُطرح إحتمالات ثلاثة في معنى الظالم وهي كما يلي:

/1/ شخص ظالم على مدى العمر.
/2/شخص ظالم أول حياته وغير ظالم آخر حياته
/3/شخص غير ظالم أول حياته وظالم آخر حياته.

وهذه المحتملات الثلاثة كلّها مصداق جلي لمفهوم الظالم فلا يصلح أحد منها لمنصب الإمامة بنص القرآن الكريم.
فينحصر الأمر عقلا وشرعا بشخص رابع غير ظالم لنفسه مدى حياته وهو الإمام المعصوم الحق.
بل يكون مفهوم الظلم في شخصه أمرا عدميا منتفيا فعلا وهذا هو الذي يستحق العهد الألهي لأنّه غير ظالم قطعا.

وهناك أدلة دامغة وقوية تورث القطع واليقين بضرورة عصمة الإمام/ع/ أعرضنا عنها للإختصار فمن شاء التوسع فليُراجع المطولات الكلامية.


مرتضى علي الحلي/النجف الأشرف

اللبوة
07-10-2011, 02:32 AM
سيدنا مرتضى على الحلي

بارك الله فيك واقر عينك بلقاء المعصوم وعهد الله المعهود امام العصر والزمان على ماثريتنا به وادام الله عطاؤك لمدرسة الكفيل

وصلى الله على محمد واله وعجل فرجهم

سهاد
07-10-2011, 04:31 AM
سلام الله عليك يا امير المؤمنين (http://www.imshiaa.com/) , بارك الله فيك اخي مرتضى علي الحليعلى
الطرح القيم , في ميزان حسناتك ان شاء الله

مرتضى علي الحلي 12
07-10-2011, 12:09 PM
شكرا لمروركما يا أختاي الكريمتان وسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

آمال يوسف
07-10-2011, 05:51 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وصل اللهم على محمد وآل محمد
موضوع في قمة الخيااال
طرحت فابدعت
دمت ودام عطائك
ودائما بأنتظار جديدك الشيق
لك خالص حبي وأشواقي
سلمت اناملك الذهبيه على ماخطته لنا
اعذب التحايا لك

مرتضى علي الحلي 12
07-10-2011, 06:41 PM
​شكرا لكم اختي على حسن نيتكم وطيبتكم

عمارالطائي
09-10-2011, 01:31 PM
هناك صور عديدة للظلم ، منها:
(1) ظلم الأنسان نفسه: و ذلك بإهمال توجيهها إلى طاعة الله عزّوجلّ ، و تقويمها بالخُلق الكريم و السلوك الرضي، مما يزجّها في متاهات الغواية و الضلال ، فتبوء آنذاك بالخيبة و الهوان.
(2) ظلم الإنسان عائلته: و ذلك باهمال تربيتهم تربية اسلامية صادقة، و إغفال توجيههم وجهة الخير و الصلاح، و سياستهم بالقسوة و العنف، و التقتير عليهم بضروريات الحياة و لوازم العيش الكريم ، مما يؤدي إلى تسيبهم و بليلة حياتهم مادياً و أدبيّاً.
(3) ظلم الإنسان ذوي قرباه: و ذلك بجفائهم و خذلانهم في الشدائد و الأزمات، و حرمانهم من مشاعر العطف و البر، مما يبعث على تناكرهم ، و تقاطعهم.
(4) ظلم الإنسان للمجتمع: و ذلك بالاستعلاء على افراده و بخس حقوقهم، و الاستخفاف بكراماتهم ، و عدم الاهتمام بشؤونهم و مصالحهم، و ما إلى ذلك من دواعي تسيب المجتمع و ضعف طاقاته،


و ابشع المظالم الاجتماعية ظلم الضعفاء ، الذين لا يستطيعون صدّ العدوان عنهم ، و لايملكون إلاّ الشكوى و الضراعة إلى العدل الرحيم في ظلاماتهم.

(5) ظلم الحكّام و المتسلطين: و ذلك باستبدادهم ، و خنقهم حريات الشعوب ، و امتهان كراماتهم ، و ابتزاز أموالهم و تسخيرها لمصالحهم الخاصة ، من أجل ذلك كان ظلم الحكّام أسوأ انواع الظلم و اشدّها نُكراً، و أبلغها ضرراً على كيان الأمة و مقدراتها.

الاخ العزيز
مرتضى علي
حشركم الله تحت لواء امير المؤمنين عليه السلام

مرتضى علي الحلي 12
09-10-2011, 09:39 PM
الأخ العزيز عمارتقديري لإضافتكم المهمة وموفق إن شاء الله تعالى

المفيد
10-10-2011, 03:41 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


يستدلّ من هذه الآية الكريمة عظم وخطر الامامة، وهذا ما لمساناه من سؤال ابراهيم عليه السلام حينما جعل الله سبحانه وتعالى له الامامة ((وَمِنْ ذُرِّيَّتِي))، بينما في بقية الأمور لم يسألها من الله تعالى حينما جعله عبداً ومن ثمّ نبياً ورسولاً وخليلاً، وهذا ما أشار اليه الامام الصادق عليه السلام حيث قال ((إِنَّ اللهَ تَبَارَكَ وَتَعَالى اتَّخَذَ إِبْرَاهِيمَ عَبْداً قَبْلَ أَنْ يَتَخِذَهُ نَبِيّاً، وإِنَّ اللهَ اتَّخَذَهُ نَبِيّاً قَبْلَ أَنْ يَتَّخِذَهُ رَسُولا، وَإِنَّ اللهَ اتَّخَذَهُ رَسُولا قَبْلَ أَنْ يَتَّخِذَهُ خَلِيلا، وَإِنَّ اللهَ اتَّخَذَهُ خَلِيلا قَبْلَ أَنْ يَجْعَلَهُ إِمَاماً، فَلَمَّا جَمَعَ لَهُ الأشْيَاءَ، قَالَ: إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً))..
وانّ الآية الكريمة قد ذكرت الظلم على إطلاقه، وهذا يعني كل ما يصح أن يكون ظلماً فهو المعني بهذه الآية الكريمة حتى لو كان طرفة عين فهو داخل في الظالمين..
ومن الآية نفهم انّ الامامة هو تعيين الهي ولا يناله إلاّ المنصوص عليهم..
وبنفي الآية الظلم عن الامام دليل على عصمته، فلو لم يكن معصوماً لدخل في الظالمين وخرج من الامامة، وعلى هذه القاعدة قس من تلبّس بالامامة ومن هو مستحقها الحقيقي..


الأخ القدير مرتضى علي..
أعلى الله قدرك في الدنيا ورفع درجاتك في الآخرة...

مرتضى علي الحلي 12
10-10-2011, 09:46 PM
​الأخ المفيد الفاضل تقديري لمروركم الواعي ولتعليقكم القيم وشكرا وموفق أخي إن شاء الله تعالى

متيمة العباس
11-10-2011, 08:06 AM
font size="5"><span style="color:#0000ff;">اللهم صلِّ على محمدٍ وآل محمد وعجّل فرجهم
لإن الظلم لا يمكن أن يصدُق على الله بأيِّ حال من الأحوال كذلك يجب أن يكون
خليفته في الأرض كي يُظهر صورة سيّده بشخصه , ولإنّ الله جلَّ جلاله لا يحويه
زمان ولا مكان ولا تعتريه متغيّرات وحتى لا يظلم الخلق كان من الواجب أن يخلق خلقاً خاصاً خالصاً
من كل شائبة يجسّد الله في كلِّ صفاته كي يعرف الخلق خالقهم في صورة من يأتمّون به ليوصلهم الى
معرفته سبحانه وتعالى قكان أن خلق الأنبياء عليهم السلام ولإنَّ الإسلام أتمّ الرسالات كان لا بدَّ أن يكون
النبي محمد صلى الله عليه وآله أتمّ الأنبياء كمالاً وحتى يبين للناس تمام عدله جلَّ وعلا لابدَّ أن يكون أوصياؤه
عليهم السلام أتمَّ الناس كمالاً فكان أمير المؤمنين علي بن أبي طالب نفس رسول الله بشهادة القرآن الكريم في
آية المباهلة حتى شهد له أعداؤه (( أنه رجل قتله عدله))وكذلك سائر الأوصياء الأحد عشر أبناء علي عليهم السلام
حتى خاتمهم روحي وأرواح العالمين لتراب مقدمه الفدا الذي ((الذي سيملأ الدنيا قسطاً وعدلاً)),,,
جزاكم الله خيراً أخي الفاضل وجعلها في ميزان حسناتكم

مرتضى علي الحلي 12
11-10-2011, 10:01 AM
شكرا لمروركم الواعي اختي متيمة العباس وتقديري لإضافتكم القيمة