المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اللّهم اشهد انّي قد بلّغت (2)// قسما بالعصر خسرنا



سيد جلال الحسيني
14-10-2011, 01:05 AM
قسما بالعصر خسرنا
اللهم اشهد اني قد بلغت – 2
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحيمِ‏
وَ الْعَصْرِ (1) إِنَّ الْإِنْسانَ لَفي‏ خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذينَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ وَ تَواصَوْا بِالْحَقِّ وَ تَواصَوْا بِالصَّبْرِ (3).

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد واله واللعنة الدائمة على اعدائهم اجمعين .

"نعم قسما بالعصر خسرنا الا اذا بشروط الله عملنا"
لقد ورد في سورة العصر اربعة شروط للانسان ؛ فان توفرت هذه الشروط فيه فهو من اهل النجاة وان لم تتوفر فيه فهو خسران لا محالة .
نحن نعلم ان القرآن الكريم هو قول الله سبحانه ولا حكم في الآخرة الا لله ظاهرا وباطنا فهل توفرت فينا هذه الشروط الاربعة ام نحن من الخاسرين .
الشرط الاول : آمَنُوا
الشرط الثاني : عَمِلُوا الصَّالِحاتِ
الشرط الثالث : تَواصَوْا بِالْحَقِّ
الشرط الرابع : تَواصَوْا بِالصَّبْرِ
فهل توفرت في مجتمعاتنا هذه الشروط ام ان مجتمعنا من الخاسرين .
سبحان الله واي كلام اوضح وابين من هذا؛ ثم ومن اصدق من الله قيلا ؛ وانه لقول فصل وما هو بالهزل .
فيجب ان نعلم ان هذا الكلام خارج عن نطاق المستحب والواجب والمكروه والحرام وانما هو الخسران واي خسران ؛ خسران يقره ويامر به خالق الجنان والنيران .
فاما ان نتواصا بالحق ونتواصا بالصبر واما اننا سنكون من الخاسرين وان آمنا وعملنا صالحا فلا ينفعنا لعدم توفر الشرطين الآخرين ؛ ولقد جاء في تفسير السورة في كتاب :
البرهان في تفسير القرآن، ج‏5، ص: 752
ابن بابويه : عن المفضل بن عمر، قال: سألت الصادق جعفر بن محمد (عليه السلام)، عن قول الله عز و جل: وَ الْعَصْرِ إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِي خُسْرٍ، فقال (عليه السلام):
«العصر: عصر خروج القائم (عليه السلام) إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِي خُسْرٍ يعني أعداءنا، إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا يعني‏ بآياتنا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ يعني بمواساة الإخوان وَ تَواصَوْا بِالْحَقِّ يعني بالإمامة وَ تَواصَوْا بِالصَّبْرِ، يعني في العسرة.
** عن محمد بن علي، عن أبي عبد الله (عليه السلام)، في قوله عز و جل: إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ وَ تَواصَوْا بِالْحَقِّ وَ تَواصَوْا بِالصَّبْرِ، قال: «استثنى الله سبحانه أهل صفوته من خلقه حيث قال: إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِي خُسْرٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا بولاية أمير المؤمنين علي (عليه السلام) وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ أي أدوا الفرائض وَ تَواصَوْا بِالْحَقِّ أي‏ بالولاية وَ تَواصَوْا بِالصَّبْرِ أي وصوا ذراريهم و من خلفوا من بعدهم بها و بالصبر عليها .
** علي بن إبراهيم: عن أبي عبد الله (عليه السلام): وَ تَواصَوْا بِالْحَقِّ من بعدهم و ذراريهم و من خلفوا، أي بالولاية وَ تَواصَوْا بِالصَّبْرِ أي وصوا أهلهم بالولاية و تواصوا بها و صبروا عليها».
اذن بعد الايمان والعمل الصالح نتواصا بالحق ونُذكّر بعضنا بعضا به ونتواصا بان نكون من الصابرين على الحق وامام استهزاء المستهزئين والحمد لله رب العالمين

اضواء الزهراء
14-10-2011, 02:14 AM
اللهم صل على محمد واله محمد اللهم اجعلنا من الذين امنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر

محمدالفراتي
14-10-2011, 03:08 AM
اللهم صل على محمد وال محمد

آمال يوسف
14-10-2011, 06:26 AM
السلام عليكم
اللهم صل على محمد وآل محمد
أبتي سماحة السيد جلال الحسيني
جزاك الله خير الجزاء
وشكراً لموضوعك الهادف وإختيارك القيّم
رزقك المــــــــولى الجنـــــــــــــة ونعيمـــــها
وجعلــــــ ما كُتِبَ في مــــــوازين حســــــــــناتك
ورفع الله قدرك في الدنيــا والآخــــرة
وأجـــــــــزل لك العطـــاء
دمت بحفظ الرحمن
تحيآتي واحترامي

سيد جلال الحسيني
14-10-2011, 07:57 AM
السلام عليكم
جعلكم الله تعالى رضا لصاحب الزمان عليه السلام
اشكر مروركم كثيرا

المفيد
15-10-2011, 12:23 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


((وَالْعَصْرِ (1) إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ))..

في هذه الآية المباركة بعض النكات أود التطرق اليها..

1- قوله تعالى ((إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ))، فالخسران المذكور هنا يمكن أن نحمله على الدنيا والآخرة، ففي الدنيا فانّ الانسان ما ان يولد ويدخل الى الدنيا فهو يبدأ بالعد العكسي تجاه الآخرة، فهو في خسران مستمر بالنسبة لحياته، ويشمل أيضاً انّ أعماله من أجل الدنيا فهي زائلة وخاسرة، أما الأعمال الصالحة فهي الباقية له..
أما على النحو الأخروي فانّ جميع الأعمال التي يعملها الانسان لا ترفعه يوم القيامة ما عدا الأعمال الصالحة، وهذه الأعمال ترفع صاحبها الى الجنان وتكون درجاتها بقدر عمله بهذه الأعمال، فكلما زادت ارتفعت درجاته، والذي يصل الى درجة دون بقية الدرجات فهو بالتأكيد قد خسر الدرجات الأعلى، فيندم على انّه لم يعمل لأكثر مما عمله حتى يحصل على درجات أعلى..

2- لقد جعل الله سبحانه وتعالى الخسر بصيغة النكرة وذلك ليدلّ على عظيم الخسران وليس هو بالشئ الهيّن الذي يمكن تجاوزه، فيستدعي ذلك للوقوف عنده..

3- دائماً ما يقرن القرآن الكريم العمل الصالح بالايمان، لأنّ العمل من غير إيمان أو العكس لا نفع به ولا يفيد صاحبه في الآخرة، وذلك نظير من يعمل عملاً صالحاً فيفيد به البشرية (مثل اكتشاف الكهرباء) ولكن عمله هذا لم يجعله لله بل أراد الشهرة أو الجاه أو المال، فانّ هذا العمل لا ينفعه أبداً، نعم انّ الله سبحانه وتعالى عادل ولا يظلم أحداً فهو يعطيه أجره ويستوفيه حقه من الشهرة أو الجاه أو المال، أما في الآخرة فلا شئ له..


الأخ القدير سيد جلال الحسيني..
زادكم الله علماً وعملاً وتنوّرت قولبكم بنور القرآن الكريم ونور أهل البيت عليهم السلام...

سيد جلال الحسيني
15-10-2011, 12:34 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


((وَالْعَصْرِ (1) إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ))..

في هذه الآية المباركة بعض النكات أود التطرق اليها..

1- قوله تعالى ((إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ))، فالخسران المذكور هنا يمكن أن نحمله على الدنيا والآخرة، ففي الدنيا فانّ الانسان ما ان يولد ويدخل الى الدنيا فهو يبدأ بالعد العكسي تجاه الآخرة، فهو في خسران مستمر بالنسبة لحياته، ويشمل أيضاً انّ أعماله من أجل الدنيا فهي زائلة وخاسرة، أما الأعمال الصالحة فهي الباقية له..
أما على النحو الأخروي فانّ جميع الأعمال التي يعملها الانسان لا ترفعه يوم القيامة ما عدا الأعمال الصالحة، وهذه الأعمال ترفع صاحبها الى الجنان وتكون درجاتها بقدر عمله بهذه الأعمال، فكلما زادت ارتفعت درجاته، والذي يصل الى درجة دون بقية الدرجات فهو بالتأكيد قد خسر الدرجات الأعلى، فيندم على انّه لم يعمل لأكثر مما عمله حتى يحصل على درجات أعلى..

2- لقد جعل الله سبحانه وتعالى الخسر بصيغة النكرة وذلك ليدلّ على عظيم الخسران وليس هو بالشئ الهيّن الذي يمكن تجاوزه، فيستدعي ذلك للوقوف عنده..

3- دائماً ما يقرن القرآن الكريم العمل الصالح بالايمان، لأنّ العمل من غير إيمان أو العكس لا نفع به ولا يفيد صاحبه في الآخرة، وذلك نظير من يعمل عملاً صالحاً فيفيد به البشرية (مثل اكتشاف الكهرباء) ولكن عمله هذا لم يجعله لله بل أراد الشهرة أو الجاه أو المال، فانّ هذا العمل لا ينفعه أبداً، نعم انّ الله سبحانه وتعالى عادل ولا يظلم أحداً فهو يعطيه أجره ويستوفيه حقه من الشهرة أو الجاه أو المال، أما في الآخرة فلا شئ له..


الأخ القدير سيد جلال الحسيني..
زادكم الله علماً وعملاً وتنوّرت قولبكم بنور القرآن الكريم ونور أهل البيت عليهم السلام...


السلام على المفيد ذو البحث المفيد لقد طالعت بدقة ما تفضلتم به فجزاكم الله خيرا ووفقكم لكل هدى منير

فدك الكوثر
15-10-2011, 01:23 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
بارك الله فيكم سيدنا الفاضل وان شاء الله تعالى يكتب في ميزان حسناتكم
وموفقين ان شاء الله تعالى لكل خير
اسألكم الدعاء

اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

تقوى القلوب
15-10-2011, 04:14 PM
ووفقكم الله لك خير

ام الفواطم
15-10-2011, 11:54 PM
سيدنا الجليل
جلال الحسيني
نور الله وجهك بنور محمد وآله في الدنيا والاخرة كما أنرت البابنا بسورة العصر
والشكر الجزيل موصول لمشرفنا القدير
المفيد جزاه الله خيرا على ما أضاف للموضوع
وصلّ الله على محمد وآل محمد

اللبوة
16-10-2011, 03:06 AM
مولانا سماحة السيد جلال الحسيني

ادام الله عليك توفيقاته وفيوضاته ونفعنا بما تعلموننا

مولانا اغتتنم الفرصة هنا واطرح سؤوالي وكان يراودني من فترة بعيدة ومن متابعة بحثكم القيم كن خلاف ماهم عليه حيث ذكرت في الفصل السادس منه
رأيت الشر ظاهرا لاينهى عنه ويعذر صاحبه..

وذكرت في الفصل العشرين

رأيت الامر بالمعروف ذليلا

وذكرت هنا من عاقبة الخسران لمن ترك التواصي بالحق والصبر

سيدي فهل انا من الخاسرين ؟؟حيث لدي زميلة مسلمة عربية شيعية المذهب تعرفت عليها في دائرة العمل لاتربطنا بها علاقة سوى الزمالة ..متهاونة في الصلاة الا ايام شهر رمضان فتلنزم بها ..وبعده تعود كما كانت ..نخرج سويا في اوقات البريك لناكل معا ونتبادل اطراف الحديث ..ومتعاونة جدا معي ؟وقت الصلاة تستلم مني عملي من اجل ان تتيح لي فرصة للصلاة ..محجبة ولكن مع المايك اب !!
لم يحصل يوما ان ناقشتها في هذا الموضوع ابدا ؟؟لانها من نوع انا صح وغيري على خطا ؟؟ من نوع الجدال معها عقيم في مجال العمل والبحث ؟؟فلم احاول ان ادخل معها حتى بشكل ودي عن موضوع الصلاة ا؟شعر بالتقصير ؟يتحسر قلبي ويتالم على حالها ؟ولكنني لاافعل شيئا معها ؟وا؟وان كانت في بعض الاحيان تطلب مني الدعاء لها بالهداية ؟؟ترجع تحدثني عن امها وتوتر العلاقة بينهما لانها تامرها بالصلاة والحجاب الجيد وما الى ذلك ؟؟ حيرني امرها كثيرا ودائما تردد هذا شيئا بيني وبين ربي ؟؟المههم علاقتي جيد مع الاخرين ولااظلمهم؟

فمالعمل معها ؟؟وهي فترة زمنية معينة معا ثم اتركها لانتهاء التكلييف؟

وصلى الله على محمد واله وعجل فرجهم

سيد جلال الحسيني
16-10-2011, 06:30 AM
مولانا سماحة السيد جلال الحسيني

ادام الله عليك توفيقاته وفيوضاته ونفعنا بما تعلموننا

مولانا اغتتنم الفرصة هنا واطرح سؤوالي وكان يراودني من فترة بعيدة ومن متابعة بحثكم القيم كن خلاف ماهم عليه حيث ذكرت في الفصل السادس منه
رأيت الشر ظاهرا لاينهى عنه ويعذر صاحبه..

وذكرت في الفصل العشرين

رأيت الامر بالمعروف ذليلا

وذكرت هنا من عاقبة الخسران لمن ترك التواصي بالحق والصبر

سيدي فهل انا من الخاسرين ؟؟حيث لدي زميلة مسلمة عربية شيعية المذهب تعرفت عليها في دائرة العمل لاتربطنا بها علاقة سوى الزمالة ..متهاونة في الصلاة الا ايام شهر رمضان فتلنزم بها ..وبعده تعود كما كانت ..نخرج سويا في اوقات البريك لناكل معا ونتبادل اطراف الحديث ..ومتعاونة جدا معي ؟وقت الصلاة تستلم مني عملي من اجل ان تتيح لي فرصة للصلاة ..محجبة ولكن مع المايك اب !!
لم يحصل يوما ان ناقشتها في هذا الموضوع ابدا ؟؟لانها من نوع انا صح وغيري على خطا ؟؟ من نوع الجدال معها عقيم في مجال العمل والبحث ؟؟فلم احاول ان ادخل معها حتى بشكل ودي عن موضوع الصلاة ا؟شعر بالتقصير ؟يتحسر قلبي ويتالم على حالها ؟ولكنني لاافعل شيئا معها ؟وا؟وان كانت في بعض الاحيان تطلب مني الدعاء لها بالهداية ؟؟ترجع تحدثني عن امها وتوتر العلاقة بينهما لانها تامرها بالصلاة والحجاب الجيد وما الى ذلك ؟؟ حيرني امرها كثيرا ودائما تردد هذا شيئا بيني وبين ربي ؟؟المههم علاقتي جيد مع الاخرين ولااظلمهم؟

فمالعمل معها ؟؟وهي فترة زمنية معينة معا ثم اتركها لانتهاء التكلييف؟

وصلى الله على محمد واله وعجل فرجهم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لاحظي بنتي
اولا نحن مامورين بالمداراة مع الناس جميعا كما قال الله سبحانه وتعالى :
وَ إِذْ أَخَذْنا ميثاقَ بَني‏ إِسْرائيلَ لا تَعْبُدُونَ إِلاَّ اللَّهَ وَ بِالْوالِدَيْنِ إِحْساناً وَ ذِي الْقُرْبى‏ وَ الْيَتامى‏ وَ الْمَساكينِ وَ قُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً وَ أَقيمُوا الصَّلاةَ وَ آتُوا الزَّكاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلاَّ قَليلاً مِنْكُمْ وَ أَنْتُمْ مُعْرِضُونَ (83)(البقرة)
ولكن الانسان يجب ان يامر بالمعروف وينهى عن المنكر وهذا يحتاج لمهارة لكي لا نجرح الاخرين وفي نفس الوقت نوصل لهم رسالة السماء
وعلى اي حال انكم فزتم بالامر بالمعروف والنهي عن المنكر لكن الانكار بالقلب وهو من جملة الامر بالعروف والنهي عن المنكر
ولا تنسي ابنتي السلوك الطيب يؤثر بصديقاتك وببيان آثار الصلاة النفسية وآثاراها المعنوية من الهدوء وغيره وليس من الصلاح ان تتكلمي لها عن الاثار المادية للصلاة

اللبوة
16-10-2011, 03:43 PM
مولانا سماحة السيد جلال الحسيني

بارك الله سعيك وتقبل عملك باحسن قبول وازاح هم قلبك ..لقد كنت فيمى مضى اشعر بتأنيب الضمير تجاهها والتقصير في حق ديني ..حيث انى لم اتحدث معها بهذ الخصوص والان ولله الحمد شعرت بشئ من راحة الضمير بعد الاطلاع على جوابكم

وصلى الله على محمد واله وعجل فرجهم

سيد جلال الحسيني
16-10-2011, 03:46 PM
مولانا سماحة السيد جلال الحسيني

بارك الله سعيك وتقبل عملك باحسن قبول وازاح هم قلبك ..لقد كنت فيمى مضى اشعر بتأنيب الضمير تجاهها والتقصير في حق ديني ..حيث انى لم اتحدث معها بهذ الخصوص والان ولله الحمد شعرت بشئ من راحة الضمير بعد الاطلاع على جوابكم

وصلى الله على محمد واله وعجل فرجهم
اللهم ارنا الحق حقا لنتبعه والباطل باطل ووفقنا لنجتنبه وانك ارحم الراحمين