المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من قصص تائهات في الطريق



امال الفتلاوي
27-03-2015, 05:19 PM
الغرور

الجمال، قد يكون نقمة على كل من لا تعرف قيمته الحقيقية وقد يكون سبباً لتعاسة من تحمله وهناك من تستغله في أمور محرمة وهناك من يقودها

جمالها للغرور والتعالي؛ قصتنا لهذا العدد تبدأ من الجمال الأخاذ الذي اتصفت به صاحبة الحكاية فهي جميلة جداً وكان هذا الشيء قد جعلها

ترفض كل من يتقدم لها من الخاطبين بحجج واهية مثل هذا قصير وهذا قبيح وهذا ليس من مستواي وهذا فقير وهذا كبير.. إلخ. ويشاء القدر أن

يكون أحد هؤلاء الخطاب هو ابن عمها الذي أحبها حباً جماً، ولكن كيف لغرور هذه الفتاة أن يُروّض فقد رفضته بشكل مهين وجعلت منه

أضحوكة عند كل أقاربهما وصديقاتها، تتحدث عنه في كل مناسبة من أجل الضحك عليه مما جعل الخلافات تدب بين العائلتين وتصل إلى حد القطيعة.

مرت السنوات على هذا المنوال إلى أن أصبحت عانساً ولم يدق بابها أحد، ولكن فجأة اتصل بها ابن عمها من دون علم أهلها وبدأ يحدثها عن حبه

لها وأنه لم ينسها طوال هذه السنين على الرغم من زواجه ولكنها بقيت متربعة على قلبه وهو يتمنى أن ترتبط به لأنه لا يستطيع الاستغناء عنها

(طبعاً نستطيع أن نتصور وقع هذا الكلام على مسامع إنسانة فاتها قطر الزواج) بقي يتصل بها بالسر ويبوح لها بحبه إلى أن ملك قلبها وعقلها

فتقدم لطلب يدها من عمه ولكن الجميع جابهه برفض قاطع، فطلب منها إزاء هذا الرفض أن يتزوجا ويجعلا الجميع أمام الأمر الواقع.

تم الزواج الذي صار كقنبلة موقوتة انفجرت في وجه الجميع ولكن كانت هناك قنبلة أقوى منها انفجرت بعد أسبوع من القنبلة الأولى، فقد طلقّها

ورمى بها في الشارع وقد كان السبب أنه تزوجها فقط للانتقام جزاءً على إهاناتها وإهانات أهلها له، وقال لها بالحرف الواحد: جعلتي مني

أضحوكة عند القريب والغريب وأنا الآن جعلتكِ أضحوكة لكل الدنيا. لم تتحمل الصدمة فقد انهار كل شيء أمامها وهي لا تستطيع العودة لأهلها

وقد فعلت قبل أسبوع ما فعلته بهم فاضطرت للذهاب إلى أقربائها وبقيت هناك تعاني الأمرين لوم الأقارب من جهة وما حصل لها من جهة فلم

تتحمل الوضع فأصيبت باكتئاب شديد وانهيار عصبي حاد فلم يستطع أقاربها أمام حالتها هذه أن يتحملوها فأدخلوها مستشفى للأمراض العقلية

للخلاص من مسؤوليتها بعد أن تخلى عنها الجميع.

تم نشره في العدد42

رحيق الزكية
27-03-2015, 06:05 PM
مؤلمة القصة!

ولكن فيها العبّرة و رسالة لكل انسان بأن لا تبطر النعمة قبل فوات الاوان...

شكراً لاختيارك الراقي. :)

صادق مهدي حسن
27-03-2015, 06:33 PM
رغم بؤس وخسة الأسلوب الذي إتبعه إبن العم من أجل الأيقاع بإبنة عمه ، ولكن ما حدث لها في نهاية المطاف ربما كان نتيجة مستحقة لما فعلته من قطيعة رحم بدأ بتسقيط إبن عمها أمام البعيد والقريب ، هو رجل كباقي الرجال ولست سوى إمرأة من النساء فإن رغبت الزواج فبها وإن رغبت عن الزواج فهذا لا يعطيك الحق بالسخرية من الآخرين بسبب مسحة جمال تذوي مع الزمن وستعبث بها الديدان يوماً ..
تعساً لهذا الجمال !!!
جمال قشور لا جمال روح ..

امال الفتلاوي
27-03-2015, 07:12 PM
مؤلمة القصة!

ولكن فيها العبّرة و رسالة لكل انسان بأن لا تبطر النعمة قبل فوات الاوان...

شكراً لاختيارك الراقي. :)


اللهم صل على محمد وآل محمد

اهلا بالغالية رحيق الزكية التي عطرت صفحتي بردها الراقي

نعم اختي ان العبرة تكمن في التبطر على نعم الله عز وجل وعدم شكرها

والتعالي على الغير بسبب هذه النعمة

شكرا لمرورك

جزاك الله خيرا

امال الفتلاوي
27-03-2015, 07:23 PM
رغم بؤس وخسة الأسلوب الذي إتبعه إبن العم من أجل الأيقاع بإبنة عمه ، ولكن ما حدث لها في نهاية المطاف ربما كان نتيجة مستحقة لما فعلته من قطيعة رحم بدأ بتسقيط إبن عمها أمام البعيد والقريب ، هو رجل كباقي الرجال ولست سوى إمرأة من النساء فإن رغبت الزواج فبها وإن رغبت عن الزواج فهذا لا يعطيك الحق بالسخرية من الآخرين بسبب مسحة جمال تذوي مع الزمن وستعبث بها الديدان يوماً ..
تعساً لهذا الجمال !!!
جمال قشور لا جمال روح ..




اللهم صل على محمد وآل محمد

نعم اخي الصادق

لقد وقع كلامكم على الجرح

مع الاسف ان الغرور يؤدي لهذه النتيجة التي

وصلت اليها صاحبة القصة مع ابن عمها

ولم يدر في خلدها ان الزمن من الممكن ان يدور

وان الجمال الظاهري لايدوم وتبقى اعمال الانسان هي الميزان

شكرا لك اخي

وفقك الله لكل خير

ابو محمد الذهبي
27-03-2015, 10:10 PM
الغرور والاعجاب بالنفس حالة مرضية تعتري الانسان بسبب
الشعور بالتفوّق على الآخرين، والاعتداد بما عنده من :
قوة، أو مال، أو جمال، أو سلطة، أو موقع اجتماعي، أو مستوى علمي.
وتلك الظاهرة المرضية هي من أخطر ما يصيب الانسان، ويقوده الى
المهالك، ويورطه في مواقف، قد تنتهي به الى مأساة مفجعة،
صوّرها القرآن بقوله:
(إنّ الانسان لَيطغى * أن رآه استغنى).
(العلق / 6 7) وحذر من تلك الظاهرة في ايراده لوصية
لقمان لابنه:
(ولا تُصَعِّر خدّك للناس ولا تمش في الأرض مرحاً
إنّ الله لا يحبّ كلّ مُختال فخور). (لقمان / 18)
(انك لن تخرِقَ الارضَ ولن تبلغَ الجبالَ طولاً). (الاسراء / 37)
وتعتبر مرحلة الشباب، لاسيما مرحلة المراهقة، من أكثر مراحل
حياة الانسان شعوراً بالغرور، والاعجاب بالنفس، والاستهانة بالآخرين،
أو بالمخاطر والاحتمالات، والدخول في المغامرات.
والقصة مؤلمة والفتاة المغرورة مذنبة بحق ابن العم وكرامة الناس غالية والابن العم لايجوز رد الفعل الغير صحيح بنفس الرد ارجو احترام بنات الناس وعدم جعلهم لعبة والانتقام منهم لاي سبب

امال الفتلاوي
28-03-2015, 11:15 AM
الغرور والاعجاب بالنفس حالة مرضية تعتري الانسان بسبب
الشعور بالتفوّق على الآخرين، والاعتداد بما عنده من :
قوة، أو مال، أو جمال، أو سلطة، أو موقع اجتماعي، أو مستوى علمي.
وتلك الظاهرة المرضية هي من أخطر ما يصيب الانسان، ويقوده الى
المهالك، ويورطه في مواقف، قد تنتهي به الى مأساة مفجعة،
صوّرها القرآن بقوله:
(إنّ الانسان لَيطغى * أن رآه استغنى).
(العلق / 6 7) وحذر من تلك الظاهرة في ايراده لوصية
لقمان لابنه:
(ولا تُصَعِّر خدّك للناس ولا تمش في الأرض مرحاً
إنّ الله لا يحبّ كلّ مُختال فخور). (لقمان / 18)
(انك لن تخرِقَ الارضَ ولن تبلغَ الجبالَ طولاً). (الاسراء / 37)
وتعتبر مرحلة الشباب، لاسيما مرحلة المراهقة، من أكثر مراحل
حياة الانسان شعوراً بالغرور، والاعجاب بالنفس، والاستهانة بالآخرين،
أو بالمخاطر والاحتمالات، والدخول في المغامرات.
والقصة مؤلمة والفتاة المغرورة مذنبة بحق ابن العم وكرامة الناس غالية والابن العم لايجوز رد الفعل الغير صحيح بنفس الرد ارجو احترام بنات الناس وعدم جعلهم لعبة والانتقام منهم لاي سبب

اللهم صل على محمدوآل محمد

اهلا بالاخ ابو محمد

كلامكم واقعي عن الغرور ونتفق معك اخي الكريم

ان الكرامة غالية ولهذا كان الرد من ابن العم عنيفا

لدرجة انه تناسى الجانب الانساني

شكرا لتواصلك اخي الكريم
وفقك الله لكل خير

حمامة السلام
31-03-2015, 10:11 PM
احسنت اختي في طرحك الاسلام في مثل هذه المواقف لايشجع الاخذبالثأر قد تحتاج البنت الى تأديب وليس المعاملة بالمثل لان ديننا طلب منا التوعية وليس الانتقام صحيح هي جرحت كرامة وقلب ابن عمها فهنا هو لايفرق عنها فانه بدل اصلاحها تركها فريسة لغيرها.فالاسلام دين سماح وليس دين انتقام فانتقامه قاس ومؤلم فالاجدر به ان يجعلها تؤنب ضميرها وتلوم نفسها عن ضياع عمرها ولوعلمت لما رفضته ولاكنه خسرها وخسر ذلك الحب الذي كان يكنه لها فمن يحب لاينتقم من محبوبه

جبل الصبر..
31-03-2015, 10:39 PM
قصة الغرور تذكرني بقصيدة الطاووس
-----------------------------------------

قـد أظهـر الطـاووس إعجـابـــــــــــــه



واختـال بـيـن الــــــــــــــورد والآسِ
يفتتـن النـاظر مـــــــــــــــــن شكله



بحُسْنِ ريش الــــــــــــــــــذيل والراس
لكـن عصـفـــــــــــــــــــوراً تصدَّى له



بـالـذمّ فـي صحــــــــــــــــــبٍ وجُلاّس
وعـاب مـنه السـاقَ فـي عُرْيِهــــــــــــا



عـن ثـوب ريشٍ نـاعـمٍ كـاســــــــــــــي
فقـام مـن حـولهـمـا طـــــــــــــــائرٌ



يرمـيـهـمـا بـالـمـنطق القـاســـــــــي
فقـال كلٌّ مـنكـمــــــــــــــــــا مُعجَبٌ



وغافلٌ عـن عـيبـه نـاســـــــــــــــــي
لـو نظر النـاسُ إلى عـيبـهـــــــــــــم



مـا عـاب إنسـانٌ عـلى النـــــــــــــاس

امال الفتلاوي
01-04-2015, 09:22 AM
احسنت اختي في طرحك الاسلام في مثل هذه المواقف لايشجع الاخذبالثأر قد تحتاج البنت الى تأديب وليس المعاملة بالمثل لان ديننا طلب منا التوعية وليس الانتقام صحيح هي جرحت كرامة وقلب ابن عمها فهنا هو لايفرق عنها فانه بدل اصلاحها تركها فريسة لغيرها.فالاسلام دين سماح وليس دين انتقام فانتقامه قاس ومؤلم فالاجدر به ان يجعلها تؤنب ضميرها وتلوم نفسها عن ضياع عمرها ولوعلمت لما رفضته ولاكنه خسرها وخسر ذلك الحب الذي كان يكنه لها فمن يحب لاينتقم من محبوبه

اللهم صل على محمد وآل محمد

اهلا بالاخت الغالية حمامة السلام

مع الاسف اخيتي ان الامر وصل الى هذا الحد

نحن بشر لسنا معصومين كي لا نُخطئ

فالبنت اذا كانت خاطئة فقد تراجعت عن خطأها حينما وافقت

على الزواج من ابن عمها الذي كان من المفترض ان يحسب في حسابه

هذا الشيء ولكن كان لجرحه رأي آخر جعله يلغي القيم الدينية

شكرا لمرورك المعطر بشذا الربيع غاليتي

امال الفتلاوي
01-04-2015, 09:24 AM
قصة الغرور تذكرني بقصيدة الطاووس
-----------------------------------------

قـد أظهـر الطـاووس إعجـابـــــــــــــه



واختـال بـيـن الــــــــــــــورد والآسِ
يفتتـن النـاظر مـــــــــــــــــن شكله



بحُسْنِ ريش الــــــــــــــــــذيل والراس
لكـن عصـفـــــــــــــــــــوراً تصدَّى له



بـالـذمّ فـي صحــــــــــــــــــبٍ وجُلاّس
وعـاب مـنه السـاقَ فـي عُرْيِهــــــــــــا



عـن ثـوب ريشٍ نـاعـمٍ كـاســــــــــــــي
فقـام مـن حـولهـمـا طـــــــــــــــائرٌ



يرمـيـهـمـا بـالـمـنطق القـاســـــــــي
فقـال كلٌّ مـنكـمــــــــــــــــــا مُعجَبٌ



وغافلٌ عـن عـيبـه نـاســـــــــــــــــي
لـو نظر النـاسُ إلى عـيبـهـــــــــــــم



مـا عـاب إنسـانٌ عـلى النـــــــــــــاس




اللهم صل على محمد وآل محمد

اهلا بالاخت جبل الصبر

شكرا على ذكرك هذه الابيات الجميلة

وشكرا على المرور