إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هل يخرس اللسان عند الدعاء ؟؟!!

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل يخرس اللسان عند الدعاء ؟؟!!


    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    في دعاء أبي حمزة الثمالي الكثير من الفقرات التي ينبغي لنا التوقف عندها والتأمّل فيها..

    منها هذه الفقرة الشريفة النورانية: ((اَدْعُوكَ يا سَيِّدي بِلِسان قَدْ اَخْرَسَهُ ذَنْبُهُ، رَبِّ اُناجيكَ بِقَلْب قَدْ اَوْبَقَهُ جُرْمُهُ))..

    غالباً ما يكون الدعاء من خلال اللسان، أي بأمر لفظي، أما المناجاة فهي شعور واحساس من مختصات القلب، لذا أورد الامام السجاد عليه السلام الفقرة الأولى بمقارنة الدعاء مع اللسان، والمناجاة مع القلب..

    ما الذي يجعل اللسان أخرساً غير قادر على الكلام؟

    انّها الذنوب، شتى أنواع الذنوب والمعاصي التي يرتكبها الانسان في حياته ومعاملاته، من غيبة ونميمة وعقوق واعتداء وكذب وبيع وشراء وو.. الى كثير من الأمور التي تُمارس في الحياة الدنيا..
    ويعظم هذا الذنب عندما يكون بحق الخالق العظيم، لذا ورد عن الرسول الأكرم صلّى الله عليه وآله أنه قال: ((لا تنظر إلى صغر الخطيئة ولكن أنظر إلى من عصيت))، فالإنسان الذي يُقرّ على نفسه بالخطيئة والمعصية لهي جديرة بإخراس اللسان ولا تجعله ينبسّ بكلمة واحدة، ألا ترى انّ المجرم الذي يمثل أمام القاضي (حتى لو كان جرمه صغيراً) وبحضور الناس تجده مطأطئ الرأس مقرّاً بذنبه بادي الخجل على محيّاه.. هذا في الحياة الدنيا وهي أمام إنسان مثله، فكيف بالعبد عندما يقف بين يديّ جبّار السماوات والأرض، وهو يستشعر ذلك الذنب، فبالتأكيد سيتلعثم.. بل لا ينطق أبداً..

    ويعظُم الأمر ويصبح خطيراً عندما يصل الى القلب.. فالقلب أشد خطراً بل هو أساس الأعمال من صالحها وطالحها، لأنّ ما انعقد عليه القلب سيظهر على الجوارح، ألا ترى انّ البعض يكون هادئاً في الأمور الاعتيادية ويتصرف بصورة طبيعية ولكن ما إن يصادفه أمر يكون خلاف ما يريده سيكون شخصاً آخر ويخرج عن طوره الاعتيادي (حتى انّ البعض عندما يعود الى هدوئه يعتذر عمّا بدر منه معلّلاً تصرفه بأنّه لا شعوري)، نعم انّه ترسبات ظهرت الى أرض الواقع، فالكأس المملوء بالماء الصافي وفي قاعه قد ترسّبت الأتربة والكدر سرعان ما يعكّر صفو هذا الصفاء عند تحريك ذلك الماء..

    هكذا هو القلب حتى عندما يضمر شيئاً لا نراه في الواقع ولكنه يؤثّر سلباً على سلوك وتصرّف الانسان، فيصبح هذا القلب مريضاً، وبكثرة هذه الترسبات يصل الى مرحلة العمى حتى قال تعالى في كتابه الكريم: ((فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ)) (الحج: 46)..
    بعكس القلب السليم الذي من صفاته أن يكون مستقراً ومطمئناً، وهذا الاستقرار والاطمئنان لا يتأتى إلا لمن ابتعد عمّا يكون عائقاً أمام رؤية النور من خلال نافذة القلب الخالية من ترسبات الكدر والأدران، وهذه لا تنجلي إلا من خلال المراقبة القلبية مستصحبة بالاستغفار ودوام الذكر ((أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)) (الرعد: 28)..

    نسأل الله تعالى أن تكون قلوبنا صافية مطمئنة وألسنتنا منطلقة بذكره تعالى..



  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزيل الشكر والامتنان لك على الطرح الموفق

    تعليق


    • #3
      رحمكم الله ورحم والديكم
      لساني اخُرس امام ما كتبتموه

      كل مواضيعكم تصقل انفسنا و تعد ومضات نورانية
      تشع بنور والايمان والطمأنينة

      غفر الله ذنوبنا وجعل

      قلوبنا صافية مطمئنة وألسنتنا منطلقة بذكره تعالى..
      اللهمّ اجْعَلْني عِنْدَكَ وَجِيهاً بِالحُسَيْنِ عَلَيهِ السَّلأم فِي الدُّنْيا وَالاخِرَةِ


      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة أم طاهر مشاهدة المشاركة
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

        جزيل الشكر والامتنان لك على الطرح الموفق
        وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
        بل الشكر كلّ الشكر لبصمتكم الولائية في هذه الصفحة المتواضعة..
        سائلاً المولى العليّ القدير أن يقضي حوائجكم بجاه محمد وآل محمد عليهم السلام..
        شاكر لكم هذا المرور المبارك...

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة رحيق الزكية مشاهدة المشاركة
          رحمكم الله ورحم والديكم
          لساني اخُرس امام ما كتبتموه

          كل مواضيعكم تصقل انفسنا و تعد ومضات نورانية
          تشع بنور والايمان والطمأنينة

          غفر الله ذنوبنا وجعل

          قلوبنا صافية مطمئنة وألسنتنا منطلقة بذكره تعالى..
          وولديكم بألف رحمة ووافر الغفران..
          وجعل الله تعالى ألسنتكم ناطقة بالحق والايمان.. وخرسة عن المعاصي والآثام..
          سائلاً الباري عزّ وجلّ أن ترقى أنفسكم وتسمو في عالم الكمالات بجاه محمد وآل محمد عليهم السلام..
          شاكر لكم هذا المرور الطيّب...

          تعليق

          المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
          حفظ-تلقائي
          Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
          x
          إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
          x
          يعمل...
          X