إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الاطفال يفهمون التصرفات اللطيفة والطيبة- ( دراسة )

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الاطفال يفهمون التصرفات اللطيفة والطيبة- ( دراسة )




    بسم الله وله الحمد والصلاة على محمد واله :

    تساعد التصرفات اللطيفة ومد يد العون الى الاصدقاء أو الغرباء على زيادة شعورنا بالسعادة والدفء. وعلى ما يبدو فأن الاطفال يبدوئون بالاحساس بلذة هذا الشعور في سن صغيرة. وفقا لدراسة شارك بها 56 طفل تبين بأن الاطفال يفهمون التصرفات اللطيفة والطيبة ويتفاعلون معها أما بالتصرف بلطف مع الشخص الذي ساعدهم أو الشعور بالسعادة.


    الدراسة التي اجريت في جامعة كوينز في كندا، استعملت الدمى القماشية، التي يعتبرها الاطفال هامة وحقيقية. واعطي الاطفال المشاركون مجموعة صور مغطاة بشكل جزئي بحيث يصعب على الاطفال معرفة ما هي. وكان لدى كل طفل لعبتان قماشيتان لطيفتان تساعدهما. ثم قالت احدى الدمى بأنها تعرف ما هي الصورة واخبرت الطفل، بينما قالت الدمية الثانية بأنها تعرف ولكنها لا تريد اخبار الطفل.

    بعد ذلك، عندما طلبت الدميتان من الطفل المساعدة في حل بعض الالغاز أو الوصول الى لعبة ما، سارع الاطفال لمساعدة الدمية التي اخبرتهم عن الصورة – في مؤشر على الرد بلطف على التصرف اللطيف الذي قامت به الدمية سابقا.

    تقول مدير مجموعة التصرفات الادراكية للاطفال في كوينز ومؤلفة الدراسة، الدكتورة فاليري كولمير، "هناك ازدياد في حجم الدراسات المتعلقة بالتصرفات السلوكية للاطفال ومساعدتهم للآخرين بطريقة عفوية.
    " واضافت، " ما وجدناه في هذه الدراسة هو أن الاطفال يتصرفون بلطف مع الاشخاص الذين يتصرفون بلطف معهم مهما كان التصرف بسيطا، مثل تعليمهم شيئا جديدا، فهم يميزون التصرفات اللطيفة و يردون المعروف بتصرف مشابه."
    __________
    منقول






    شرفا وهبه الخالق لي ان اكون خادما لابي الفضل




  • #2


    اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم يا كريم

    أتفق مع هذه الدراسة و أؤيدها وبقوة
    و عن تجربة شخصية لي مع أكثر من طفل ومن بينهم رضع أيضا ..
    وإن قلت إن الاطفال لديهم حاسة سادسة وموهبة ربانية تمكنهم من قراءة ما في نفوس الآخرين تجاههم لا أبالغ
    فالتظاهر باللطف و المودة لهم تظاهرا يخفي ورائه إحساس معاكس يجعلهم أحيانا ينفرون لأنهم يتجاوبون أي الأطفال مع مشاعرهم على اعتبار أنها مشاعر حقيقة و فطرية لم تعرف الزيف أو تشوهها الكراهية والاحقاد

    ما يحيرني دائما هو تعلق الاطفال بمعلماتهم لدرجة أنهم يطيعونها ويتجابون معها أكثر من أمهاتهم
    حتى وإن كانت المعلمة جدية وصارمة دون درجة القسوة
    حقيقة أتمنى معرفة السر في ذلك ؟


    أخي الكريم ومشرفنا الفاضل الحاج خادم أبي الفضل عليه السلام
    و هذا طرح جديد رائع يزين شجرة عطائك الغنية بالثمار التربوية المفيدة والنافعة
    فدمت ودام عطاءك القيم بألف خير
    والله يحفظك ويرعاك ويوفقك
    ويلبسك ثوب الصحة والعافية والمعافاة في الدنيا والآخرة
    وعساك ع القوة دائما


    احترامي وتقديري

    التعديل الأخير تم بواسطة صادقة; الساعة 13-01-2016, 02:41 PM.


    أيها الساقي لماء الحياة...
    متى نراك..؟



    تعليق


    • #3
      اللهم صل على محمد وال محمد

      احسنتم مشرفنا الكريم..

      الطفل بطبيعته يعتمد على الفطرة في كل تصرفاته..

      فاذا كان تصرف الكبار معه نابع بمودة حقيقية فانه يشعر بذلك طبقا لفطرته..

      واذا كان عكس ذلك فانه يعبر عن ذلك بكل صدق لانه لايعرف المجاملة والمداهنة والنفاق

      مشرفنا الكريم طرحكم اكثر من رائع

      بورك فيكم

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X