إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كلكم لآدم

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كلكم لآدم

    التَمييز العَرقي أو الطبقي أو المذهبي... بكل أنواعه أمر مقيت جداً ولا عذر له، خصوصاً وإن الإسلام جاء مثبتاً لقواعد التساوي وضمان حقوق الجميع سواء أكان رجلاً أم إمراة مع الحفاظ على الأطر العامة.
    لكن حروب التَمييز إستمرت لقرون طويلة وراح ضحيتها الآلاف إن لم نقل الملايين ونكون من المبالغين ... وصولاً الى فترة نهوض حركات التحرر والتساوي التي إنبثقت في أوربا وأمريكا مطلع القرن العشرين.
    وكل جهة تأتي تدعي أنها صاحبة فكرة التحرر والتسامي والتسامح والتواصل ونبذ الفرقة والوحدة ... لكن الواقع المعاش يوضح العكس.
    فهذه الجهات كانت ولا تزال تعمل في الظاهر وفق ما تقول وتفعل العكس فهي تتسلم الدعم من دول عرفت بالعنصرية والتمييز العرقي والطبقي والديني.
    الإعترافات بكون الإسلام هو الوحيد الذي أنصف الجميع بدون إستثناءات وأن جاءت متأخرة باتت تشكل حافزاً للتعرف على مزيدا من التفاصيل عنه ... وهذا السؤال مستقبلا شكل ويشكل دافعاً للدخول في الدين الإسلامي الحنيف الذي لم ولن تظره هجمات العنصرية أو التعصب أو غيرها من التهم التي تلفقها الجهات المغرضة.


  • #2
    شكراً الك على الموضوع وبااااااااارك الله فيك

    تعليق


    • #3
      الأستاذ رضوان السلامي


      طرح لبيب يدل على الإحاطة بجوانب

      الموضوع


      فالنظرة الإسلامية عالمية في مسعاها

      لضم الإنسانية تحت خيمة واحدة


      قال تعالى: (وما أرسلناك إلا كافة للناس) يعني أحمرهم وأسودهم


      وتلك الفلسفة السمحاء كانت مدعاة لدخول الناس أفواجا في هذا

      الدين القيم


      من هنا أخي الكريم تكون دعوانا لإزالة الطبقية والتمييز العنصري

      في سلوكياتنا اليومية


      قال أمير المؤمنين علي عليه السلام: (الناس صنفان إما أخ لك في

      الدين أو نظير لك في الخلق)



      وفقكم الله تعالى لإشاعة روح الألفة والإخوة

      تعليق


      • #4
        شكرا لك ...
        بالتوفيق انشاء الله

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X