إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

(((اخطر الخطر استصغار المعصية)))

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • (((اخطر الخطر استصغار المعصية)))

    (((اخطر الخطر استصغار المعصية)))
    ان اخطر عادة في الناس هي استصغار المعصية ؛ ناسين او غافلين او يتغافلون بان الذي تعصيه هو جبار السماوات والارض فان استصغرت الذنب لانك لم تلتفت لعظمة من تعصيه لاحظ هذه الرواية
    الصحيفة السجادية ؛ ؛ ص56
    ((....وَ اسْتِصْغَارِ الْمَعْصِيَة.....))
    هذا مقتطف من دعاء طويل للامام السجاد عليه السلام يتعوذ بالله من ان يستصغر المعصية
    وهذه الرواية الرائعة تاملها :
    تهذيب الأحكام (تحقيق خرسان) / ج‏1 / 420 / 21 باب المياه و أحكامها
    - 46 بسنده عَنْ جَابِرٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ صلوات الله عليه قَالَ: أَتَاهُ رَجُلٌ فَقَالَ لَهُ وَقَعَتْ فَأْرَةٌ فِي خَابِيَةٍ فِيهَا سَمْنٌ أَوْ زَيْتٌ فَمَا تَرَى فِي أَكْلِهِ ؟؟
    قَالَ فَقَالَ لَهُ أَبُو جَعْفَرٍ صلوات الله عليه لَا تَأْكُلْهُ .
    قَالَ فَقَالَ لَهُ الرَّجُلُ :
    الْفَأْرَةُ أَهْوَنُ عَلَيَّ مِنْ أَنْ أَتْرُكَ طَعَامِي مِنْ أَجْلِهَا .
    قَالَ فَقَالَ لَهُ أَبُو جَعْفَرٍ صلوات الله عليه:
    إِنَّكَ لَمْ تَسْتَخِفَّ بِالْفَأْرَةِ وَ إِنَّمَا اسْتَخْفَفْتَ‏بِدِينِكَ‏ إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَ الْمَيْتَةَ مِنْ كُلِّ شَيْ‏ءٍ.

  • #2
    ​احسنتم مولانا الجليل وبارك الله تعالى بكم وبما تنشرون ..رزقكم الله تعالى دوام التوفيق والعافية بحق محمد وعترته الطاهرة

    تعليق


    • #3
      سيدنا الجليل
      ( سيد جلال الحسيني )
      بارك الله تعالى فيكم وأقول : قال عز وجل

      { كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ } ولهذا ورد في الحديث:
      { إن العبد إذا أذنب نكتت في قلبه نكتةٌ سوداء فإن تاب وأقلع صقل منها، وإن عاد عادت حتى تعلو قلبه، فذلك الران الذي ذكر الله يقول الله: { كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ } .

      فالناس اليوم عمتهم الذنوب والمعاصي إلا من رحم الله، في جميع الجوانب؛ في البيوت وفي الأسواق، وفي المنتزهات، وعلى الشواطئ، وفي الشوارع وووو.








      ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
      فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

      فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
      وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
      كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X