إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

( مشـــــاكلــنا )

تقليص
هذا الموضوع مغلق.
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ( مشـــــاكلــنا )

    بسم الله الرحمن الرحيم


    يعيش الانسان المُعاصر أزمات كثيرة في هذه الحياة ويحاول ان يتخلص من هذه الازمات التي تشكل عائقا امام سعادته النسبية في دنيا الفناء لينعم بعيش كريم يشكل أرضية صُلبة يقف عليها لبناء شخصيته الروحيه ويؤسس لمجتمع متسامي يتخذ من العلم و القيم منطلق في التعايش ويرفض الجهل والتمحور على الذات والانانية كقيمة متسافلة تحاول أن تدس فطرته في اسفل سافلين ..
    ومن اعتى الازمات التي تعصف بمجتمعنا وأسرنا هي الازمات الاسرية التي تشكلت اولياتها وتنامت بذورها ما تزامن الغزو و الاحتلال البغيض الغزو الثقافي ومحاولة تلك الدول الاستكبارية المتفرعنة - امريكا ومن لف لفيفها- ان تستبدل الحضارة المحمدية الاصيلة المتمثلة بالقرءان والعترة وان تجر ابنائنا الى مستنقعاتها القذرة بالمفاهيم المعسلولة والتكنولوجيات المتطورة في إحداث جسور تواصلية بلا ضوابط وبلا نظم تنادي بها الفطرة ويصدح بها وحي التنزيل حتى غرق مجتمعنا واسرنا بمياههم الاسنة وتبدلت الكثير من القيم الاصيلة بل صارت انقلابات مفاهيمية يصعب على غير الواعي كشفها و التمييز بينها وبين المفاهيم الاسلامية الاصيلة ، فأنزلقت الاقدام و تورط الكثير في سكر الايديولوجيات الغربية فراحوا يعربدوا ويطبلوا للعلمانية كــحل وبديل،، ويزمّروا بان الاسلام لايمتلك الحلول للازمات؟؟
    بل يخلق افراد انطوائيين ومعقدين لايواكبون الحياة ومتغيراتها بل لم يكتفي اولئك المزمرون بان يصيبوا أصول الاعتقاد ويجتروا بعض شبابنا الى ظلمات الالحاد ، فيجد الشاب المخدوع بتلك الباهرج والمفاهيم المعسولة كالحرية والمساواة والموضة والحداثة والنمطية والتجدد وووو،،،، ضالته ويكرع من مائهم الملوث ليروي عطشه وما درى انه استقى الامراض ولوث صافي فطرته وأخذت طفيليات الشهوة والهوى والتعصب طريقها الى روحه وقلبه فلا يسمع الحق ولا يبصر الحقائق ليضل ضلالا بعيدا ...
    فاين نحن كمثقفين من ايجاد الحلول لمشاكلنا ؟
    مصادر الحلول متوفرة فمظاهر " القرءان والعترة " منتشرة راياتها تصدح بمنابر الخير والارشاد وتبث بمكتوباتها الورقية والالكترونية ما يرفع اللبس والغشاوة ويعين على تجاوز الازمة ويدفع بعجلة الفرد والاسرة والمجتمع الى غاياته المشروعة ويحقق التعايش الآمن والمسالم فيما اذا طرحنا تلك الازمات مشفوعة بالحلول بصيغ تتناسب والواقع "أكرر بصيغ تتناسب مع الواقع" لا ان نغرد خارج الواقع بخطاب مثالي او طرح كلاسيكي سطحي شبعت من ترديده الاذان وملته الطباع ولفظته القرائح..
    للخطاب دور يوازي عمق المحتوى ،
    وهذه محاولة ،، في ترصد المشاكل وطرحها هنا والباب مفتوح لكل الكتّاب والمثقفين في طرح اي مشكلة وأشراك الجميع في حلها وايجاد المخارج لها بُغية التواصل المعرفي والتشابك الذهني لتحقيق منظومات معرفية ، وترصين حواجز وترسانات تحمي الاسرة ، وتصون افرادها في ظل الازمات المتعددة التي لا تخلو اي اسرة منها كالمشاكل الزوجية ومعناة المربين وهموم المراهقين وحيرة المقبلين على الزواج ومعاناة الفتيات ومشاكلهن .....


    ومن الله نستمد العون في ذلك وعليه الاتكلان انه ولي كل نعمة وصاحب كل فضل



    أخوكم : خادم أبي الفضل
    شرفا وهبه الخالق لي ان اكون خادما لابي الفضل




  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد

    بورك فيك مشرفنا الفاضل ..

    حياك الله وانت تحاول ان تضع الامور في نصابها....

    يعاني مجتمعنا من العديد من المشاكل التي طرأت عليه بالاخص بعد الانفتاح التكنولوجي الذي غزاه..

    من اهم هذه المشاكل هي حالات التفكك الاسري التي اصبحت سمة واضحة المعالم لمجتمعنا..

    مشكلتنا الاساسية في هذه الظاهرة اننا نرى الجميع يشتكي من هذه الحالة ولا يحاول جاهدا ان يضع الحلول

    او حتى ان يبدأ بمحاولة منه الغرض منها علاج اسرته لينتقل الى علاج المقربين منه..

    نعم مشرفنا هذه المشكلة هي اننا لا نحاول ان نطبق الحلول واذا طبقناها فاننا نحاول لمرة واحدة وانتهى ونرفع راية التسليم..

    ثم نعود الى يأسنا ومحاولة تعليق اسباب هذا الفشل على شماعة الخطط الماسونية والصهيونية ومحاولة اقناع انفسنا باننا لسنا مقصودين

    بشكل خاص وانها ظاهرة عامة على الجهات المسؤولة ان تتصدى لها واننا غير معنيين بهذا ..

    بهذا التبرير نريح رؤوسنا ونترك المشكلة قائمة لاننا اعطينا لعقولنا ولضمائرنا استراحة اجبارية..

    مشرفنا هي دعوة منا تضاف الى دعوتكم الكريمة لمعالجة الخلل فينا اولا ومن ثم نكون مؤهلين ان نعطي الحلول

    التي تعالج عوائلنا بالدرجة الاولى ومن ثم معالجة المجتمع بشكل عام..

    اعتقد علينا ان نبدأ من هنا..

    قد لا تكفي كل كلمات العرفان لنخطها لكم هنا .. ولكن بركات الكفيل ستكون هي جواز مرورنا الى شكركم..

    خطوة مباركة مشرفنا ...تضاف الى سجل حسناتكم ...

    ستكون لنا عودة لكم ولكن بعد حين...
    التعديل الأخير تم بواسطة امال الفتلاوي; الساعة 13-02-2016, 11:22 AM.

    تعليق


    • #3

      اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم يا كريم

      في زماننا هذا بتنا نعايش مشاكل حتى في حل مشاكلنا

      وأغلب من يعرض مشكلته طالبا حلا لها .. يعتقد أنه سيجد الحل على طرف عصا سحرية
      بهزة منها يكون الحل ماثلا ليس بين يديه بل متجسدا واقعا أيضا

      بات الناس يبحثون عن الراحة في كل شيء حتى في أمور حياتهم المصيرية
      و يا حبذا لو يأتي من يأتي ولا يهم من يكون ويحل لهم كل مشاكلهم وهم في راحة بصرف النظر عن النتائج المترتبة على ذاك الحل وهوية من قدم الحل وأهدافه

      الحياة لا تخلو من مشاكل سواء داخل البيت أو خارجه فمهما كانت صغيرة أو كبيرة
      وجودها في حياتنا يصقلنا ويكسبنا خبرة وصلابة ومرونة في التعامل مع المواقف إن كنا دائمي السعي في إيجاد حل لها أولا بأول
      وكذا نكتسب قدرة على تجاوز مشاكل أكبر قد تعترض حياتنا لا بل يضاف إلى رصيدنا مرحلة تهيئة واستعداد لاستقبال مشاكل جديدة متوقعة نكون قد حضرنا الحلول الابتدائية لها أو مشاكل مفاجئة نكون قد قللنا من أثر اصطدامنا الأولي بها وهذا هو المهم

      فالإنسان المسئول الذي يعي معنى المسئولية ويقدرها ويعرف ما عليه من واجبات وما له من حقوق تجاه نفسه وأهله ومجتمعه ووطنه وأمته لا يقف صامتا أمام أي مشكلة تعترض طريقه بل لا يقبل أن يمضي دون أن يجد لها حلا أو يساهم في حلها

      فالهرب من المشاكل ومواجهتها أو التغاضي عنها أو تجاهلها أو عدم محاولة التمعن في بعضها والابتعاد عن المشاركة في حل البعض منها أو قبولها والتعايش بها ومع وجودها وإن لم يكن يخصنا يخلق مشكلة لا بل مشاكل أخرى قد تكون أكبر منها هذا إن لم تكن هي سبب لاستشراء مشاكل و أوبئة مجتمعية أكبر وأخطر

      وكم وكم من مشكلة كبيرة كان حلها بسيطا جدا و متاحا وموجود إلا أنها مع الاهمال أو تدخل الأهواء والمصالح في تصعيدها تحولت إلى مشكلة عصية الحل وبات أصحابها يعيشون حالة من اليأس لعجزهم عن حلها أو إيجاد حلول لها بمعية ومساعدة ممن حولهم

      مصادر الحلول متوفرة فمظاهر " القرءان والعترة " منتشرة راياتها تصدح بمنابر الخير والارشاد وتبث بمكتوباتها الورقية والالكترونية ما يرفع اللبس والغشاوة ويعين على تجاوز الازمة ويدفع بعجلة الفرد والاسرة والمجتمع الى غاياته المشروعة ويحقق التعايش الآمن والمسالم فيما اذا طرحنا تلك الازمات مشفوعة بالحلول بصيغ تتناسب والواقع
      وهنا نجد بارقة من أمل وشمعة تنير بالتفاؤل
      ودعوة لأن نكون روح واحدة تجتمع على الخير وبهدف كبير
      حتما سيتحقق بالتعاون الكثير والكثير من النفع والخير إن شاء الله تعالى
      فإن لم تحل مشاكلنا بالكامل لعلها تتقلص وشيئا فشيئا تزول ويختفي آثرها


      فكرة رائعة ومشروع قيم وهادف جدا
      وهذا ما عرفناه وعهدناه منك أخي الكريم ومشرفنا الفاضل الحاج خادم أبي الفضل عليه السلام
      فدمت للعطاء نبراسا يشع خيرا وننهل منه فائدة لا بل فوائد كثيرة

      وجزاك الله كل خير ومثوبة وبارك لك وفيك
      ووفقك وحفظك ورعاك وبلباس الصحة والعافية كساك



      مع خالص احترامي وتقديري
      التعديل الأخير تم بواسطة صادقة; الساعة 13-02-2016, 05:31 PM.


      أيها الساقي لماء الحياة...
      متى نراك..؟



      تعليق


      • #4
        الفاضلتين المشرفتين الكريمتين


        "مديرة تحرير رياض الزهراء"



        "صادقة"



        لحضوركم المبارك تميّز يعطي لكل جانب فوائده وينمي بذرته ويثمر بنتاجه ...


        ونسال الله تعالى توفيقه لكل خير وصلاح ...


        جزاكم الله الف خير وبركة
        شرفا وهبه الخالق لي ان اكون خادما لابي الفضل



        تعليق


        • #5
          مشكلة ارملة :
          كيف أُقنع أبنتي ؟

          """

          تحدثت أرملة عن معاناتها مع أبنتها المراهقة :


          لم اعد اسيطر عليها

          فالمبايل صار كظلها

          ولا ادري مع من تتحدث في مواقع التواصل ؟

          بدءت بالمكياج الخفيف والاحجبة الملونة ..

          كنت احاول ان ارشدها بهدوء واقنعها بما ينسجم مع ذهنيتها

          كنت اتخيل ان الأسلوب القائم على الضغط في جعلها تتقبل الحجاب الشرعي والابتعاد عن موضات العصر المنحرفة امرا خاطئا ولكن الان خرجت الامور من السيطرة .
          ضبطتها اكثر من مره تتحدث عبر المواقع مع بعض الشباب وخصوصا في المجاميع ( الگروبات )لم يروق لي الوضع

          فأنتفضت عليها ووبختها بقوة وحاولت ان اسحب منها المبايل لكنها هددتني بالهروب من المنزل ؟؟؟!!!

          هنا لم استطع الرد سوى بالصراخ بوجهها واخافتها بأن أخبر اخوالها عنها

          وانا أم أرمله لاحول ولا قوة ..

          كيف أُقنع أبنتي التي بسبب تساهلي معها في فسح المجال لها في كثير من الامور كمشاهدة المسلسلات الغيرمنسجمه مع الذوق الاسلامي الاصيل كالمسلسلات الهندية والتركية والعربية ؟

          حتى تحولت الى ما هي عليه من السلوكيات الخاطئة ؟


          __________

          الحلول :


          - على الام ان تحاول كسب صداقة ابنتها.

          2- ان نستخدم طريقة تلامس الواقع واكثر فاعلية لتكسبنا نتائج افضل من الطرق الكلاسيكية والتقليدية التي نتبعها معهم

          3-ان تحاول ان توصل الى البنت مفاهيم التقى والعفاف والحفاظ على النفس بطرق جديدة تتناسب وافكار هذه البنت لنستطيع ابعادها عن الاجواء المشبوهة التي اقحمت نفسها بها

          4- ان يكون لهذه الام الارملة من يعينها على تربية الابناء لانها ستضطر ان تتحمل عبء غياب الاب وهذا يجعل جهدها مضاعفا وقد تنوء بهذا الحمل ان بقيت تعاني منه لوحدها
          5- عدم فسح المجال لها لكي تسترسل اكثر بالمشتريات وطلب ما هو خارج حدود حاجتها من الملابس والاكسسوارات والمبايل وماشابه لكي تدرك قيمة المال وتدرك قيمة ما هي عليه ..





          ___________________

          للتواصل مع الموضوع وإثرائه اكثر بالردود اليكم رابط الموضوع :

          https://forums.alkafeel.net/showthread.php?t=99804
          شرفا وهبه الخالق لي ان اكون خادما لابي الفضل



          تعليق

          يعمل...
          X