إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الدين هو التولي والتبري قال الإمام الصادق ع كذب من أدّعى محبّتنا ولم يتبرّأ من عدونا

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الدين هو التولي والتبري قال الإمام الصادق ع كذب من أدّعى محبّتنا ولم يتبرّأ من عدونا


    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين واللعن الدائم على
    أعداهم ، وبعد فقد ورى ابن ادريس الحلي بسنده عن الإمام الصادق (عليه السلام )
    أنه قال : كذب من أدّعى محبّتنا ولم يتبرّأ من عدوّنا!!
    ثم قال الفقيه ابن إدريس الحلّي (رضي الله عنه):
    "مما استطرفناه من كتاب أنس العالم تصنيف الصفواني قال:
    - روي أن رجلا قدم على أمير المؤمنين (عليه السلام ) فقال له يا أمير المؤمنين أنا أحبك، وأحب فلانا، وسمى بعض أعدائه، فقال عليه السلام، أمّا الآن فأنت أعور، فأمّا أن تعمى وأمّا أن تُبصر.
    - وقيل للصادق (عليه السلام ): أنّ فُلاناً يواليكم، إلّا أنّه يضعف عن البراءة من عدوكم، قال: هيهات، كذب من ادّعى محبّتنا ولم يتبرّأ من عدوّنا.
    - وروي عن الرضا (عليه السلام ) أنه قال: كمال الدّين ولايتنا والبراءة من عدونا.
    ثم قال الصفواني: واعلم يا بنيّ، أنّه لا تتمّ الولاية، ولا تخلص المحبّة، وتُثبّت المودّة، لآل محمّد صلّى الله عليه وآله إلّا بالبراءة من عدوّهم، قريباً كان منك أو بعيداً، فلا تأخذك به رأفة، فإنّ الله عزّ وجل يقول: "لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آبائهم أو أبنائهم أو إخوانهم أو عشيرتهم".
    مستطرفات السّرائر لابن إدريس الحلّي المتوفي (598هـ ،
    تحقيق مؤسّسة النشر الإسلامي، (ط2، إيران، مؤسّسة النشر الإسلامي، 1411هـ)، ص639-640.
    ( اللهمّ إنّا نبرأ إليك من عدو آل محمد من الجن والانس )





    إذا شئت أن ترضى لنفسك مذهباً ينجيك يوم الحشر من لهب النار
    فدع عنك قول الشافعي ومالك وأحمد والمروي عن كعب احبار

  • #2
    الأخ الفاضل
    ( الجياشي )
    التولي و التبري أمران ضروريان في الدين الاسلامي الحنيف و يعتبران من الواجبات الالهية،
    و على كل مسلم، مكلف ان يكون ذا الاعتقاد بهذين الموضوعين بالاستفادة من الأدلة العقلية و النقلية، كما هي الحال لسائر الواجبات الالهية.
    قيل للصادق عليه السلام: ( انّ فلاناً يواليكم الا أنّه يضعف عن البرائة من عدوكم فقال (عليه‌ السلام): هيهات كذب من ادعي محبتنا و لم يتبرء من عدونا )
    و قال الرضا (عليه‌ السلام): كمال الدين ولايتنا و البرائة من عدونا.








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X