إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لِرَفعِ رَايةِ الحقّ

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لِرَفعِ رَايةِ الحقّ

    تراءى لي الينبوعُ الكوثريّ، وكأن لسانَ حالها يشكو ظلامات قد وقعتْ عليها..

    حين غُصِب حقُّها في فدكٍ، وحرمانها حتى من البكاءِ على أبيها..

    وإسقاطُها جنينَها محسناً ثالثَ الأسباط.

    على الرغم من كلّ ما فعلوه؛ لكنهم لم يستطيعوا تكميمَ فمِها الطاهر عن النطقِ بالحقّ ضدّ الباطل..

    إذ تفوّهتْ بخطبةٍ بكت لها العيونُ، وتقرحت لها القلوبُ، وحيّرت العقولَ..

    فمضت روحُها الطاهرةُ إلى بارئِها وهي غاضبةٌ على القوم..

    مضتْ أولَ شهيدةٍ بعد الرسول الكريم صلى الله عليه واله، وباستشهادهاعليها السلام طُويت صفحةٌ خالدةٌ ضمّت في طياتها الطهرَ بقداستِه..

    وتنطوي صفحةٌ أخرى باستشهاد القاسمِ ابن الإمام موسى بن جعفر، مَن تيمّن بوظيفةِ ساقي العطاشى بكربلاء..

    حيث قضى عُمرَه الشريف في سقيِ الماءِ، إذ لم ينَسَ عطشَ جدّه الإمام الحسين عليه السلام، بقلب يعتصرُ ألماً ولوعةً

    على مصابِه المقرحِ للقلوب..

    وصفحةٌ أخرى تنطوي بوفاةِ عميدِ المنبرِ الحسينيّ الشيخ أحمد الوائلي، حيث خدمَ القضيةَ الحسينيةَ بكلّ معانيها الفذّة..

    وتُفتحُ صفحةٌ تتألم لها القلوب، وتذرف الدموع كالسيلِ العرمِ بتفجير المأذنتينِ في سامراء، وتستعر الجراحات مُجدّداً رافعةً صوتَ الله أكبر.

    لوية هادي كاظم

    تم نشره في رياض الزهراء العدد80

  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة كادر المجلة مشاهدة المشاركة
    تراءى لي الينبوعُ الكوثريّ، وكأن لسانَ حالها يشكو ظلامات قد وقعتْ عليها..

    حين غُصِب حقُّها في فدكٍ، وحرمانها حتى من البكاءِ على أبيها..

    وإسقاطُها جنينَها محسناً ثالثَ الأسباط.

    على الرغم من كلّ ما فعلوه؛ لكنهم لم يستطيعوا تكميمَ فمِها الطاهر عن النطقِ بالحقّ ضدّ الباطل..

    إذ تفوّهتْ بخطبةٍ بكت لها العيونُ، وتقرحت لها القلوبُ، وحيّرت العقولَ..

    فمضت روحُها الطاهرةُ إلى بارئِها وهي غاضبةٌ على القوم..

    مضتْ أولَ شهيدةٍ بعد الرسول الكريم صلى الله عليه واله، وباستشهادهاعليها السلام طُويت صفحةٌ خالدةٌ ضمّت في طياتها الطهرَ بقداستِه..

    وتنطوي صفحةٌ أخرى باستشهاد القاسمِ ابن الإمام موسى بن جعفر، مَن تيمّن بوظيفةِ ساقي العطاشى بكربلاء..

    حيث قضى عُمرَه الشريف في سقيِ الماءِ، إذ لم ينَسَ عطشَ جدّه الإمام الحسين عليه السلام، بقلب يعتصرُ ألماً ولوعةً

    على مصابِه المقرحِ للقلوب..

    وصفحةٌ أخرى تنطوي بوفاةِ عميدِ المنبرِ الحسينيّ الشيخ أحمد الوائلي، حيث خدمَ القضيةَ الحسينيةَ بكلّ معانيها الفذّة..

    وتُفتحُ صفحةٌ تتألم لها القلوب، وتذرف الدموع كالسيلِ العرمِ بتفجير المأذنتينِ في سامراء، وتستعر الجراحات مُجدّداً رافعةً صوتَ الله أكبر.

    لوية هادي كاظم

    تم نشره في رياض الزهراء العدد80
    رحم الله عميد المنبر الحسيني سماحة الشيخ الدكتور أحمد الوائلي
    وتغمده الله بواسع رحماته وغفرانه ورضوانه
    وجزاه عن كل من استفاد من علمه وعطائه خير جزاء الصالحين
    وحشره مع من خدمهم محمد وآل محمد الطاهرين (ع) وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة ابو محمد الذهبي مشاهدة المشاركة
      رحم الله عميد المنبر الحسيني سماحة الشيخ الدكتور أحمد الوائلي
      وتغمده الله بواسع رحماته وغفرانه ورضوانه
      وجزاه عن كل من استفاد من علمه وعطائه خير جزاء الصالحين
      وحشره مع من خدمهم محمد وآل محمد الطاهرين (ع) وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين


      اهلا بك اخي الكريم ..

      شكرا جزيلا لروعة مرورك البهي

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X