إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اشعار العلوية الشهيدة بنت الهدى(رض)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اشعار العلوية الشهيدة بنت الهدى(رض)

    ولم تكن الشهيدة بنت الهدى رحمها الله شاعرة محترفة أو مكثرة ، ولم تكتب الشعر عن هواية ، بل وجدت نقصاً ثقافياً سائداً في ذلك الوقت ، وهو عدم خوض المرأة المسلمة مجال كتابة الشعر الهادف الذي يسمو بصاحبه إلى أعلى درجات الرحمة والرضوان ، لذلك أخذت على عاتقها كتابة مقاطع شعرية لا قصائد تعبر من خلالها عما يهيج في خاطرها ، وعما تعانيه المرأة المسلمة من انحطاط في مستواها الثقافي الديني .
    ونحن نورد هنا ما تيسر لنا معرفته من شعرها :
    قالت رحمها الله :
    يـا رسـول الله ابشر وانظر اليوم إلينا
    لترانا كيف قد أشرق نور الحق فينـــا




    يــا رسول الله [ إنا ] فتيات قد ابينا
    أن نرى القرآن مهجوراً على الرف سنين

    أي وربي
    دعـوة الإسلام جاءت بمساواة البشر
    ليس فــي الإسلام فرق بين عَرب وتتر
    أحسن الامة من بالخير والتقوى اشتهر
    لا بجمع المال والمنصب بين العالميــن

    أي وربي
    يـــا رسول الله ها نحن اتخذناك لنا
    قائداً يرفع بالإسلام عنــــا ذلنـــا
    نحـــن بايعنـاك يا خير البرايا كلنا
    وتسابقنا إلى حمل لــواء المصلحيــن

    أي وربي
    يــا رسول الله إنا فيك قد نلنا السعادة
    وعلى نهجك قد حققت البنت السعـــادة
    بعدمــا كانت ككابوس وكان الوأد عادة
    جئت كـي تعطي حق البنت بين المسلمين

    أي وربي
    فجعلــــت البنت كالقرة للعين وأحلى
    وجعلت الاُم للجنـة كالجسر وأغلـــى




    ولقـــد حققت للزوجة قانوناً وعــدلاً
    ظهر الحق إلى المرأة كالصبح المبيـن

    أي وربي
    وفـــرضت العلــم للمرأة كيما تتعلم
    ولكي تترك دنيا الجهل والفكر المحطـم
    ولتعــــدو تعرف الدين الحقيقي وتفهم
    جوهر الإسلام والدين ومعناه الثميــن

    أي وربي
    وقالت رحمها الله :
    قسمـــاً وإن ملئ الطريق * بما يعيق السيــر قدمـــا
    قسماً وإن جهـد الزمـــد * لكي يثبــط فيّ عزمـــا
    أو حــاول الدهر الـخؤون * بأن يرش إلــيّ سهمـــا
    وتفاعلت شتـى الظــروف * تكيل آلامــاً وهـمـــا
    فتــراكمت سحـب الهموم * باُفــق فكـري فادلهمــا
    لـــن أنثني عمــا اُروم * وإن عــدت قدماي تـدمى
    كلا ولـــن أدع الجهـاد * فغايتي أغلــى وأسمــى

    ***

    وقالت أيضاً :

    أنــا كنت أعلم أن درب * الحق بالاشــواك حافـل
    خالٍ مــن الريحان ينشر * عطــره بيـن الجـداول
    لكنني أقـدمت اقفو السير * فــي خطـو الأوائــل
    فلطالمــا كان المجـاهد * مفــرداً بيـن الجحـافل
    ولطالمــا نصــر الإله * جنـوده وهـم القلائــل
    فالحق ـ يخلد فـي الوجود * وكل ما يعـدوه زائــل
    سـأظل أشــدو باســم * إسلامي وأنكـر كل باطل

    وقالت رحمها الله :

    اسلامنــــا أنت الحبيب * وكل صعب فيك سهــل
    ولأجل دعوتــك العزيزة * علقم الأيــام يحلـــو
    ولم يعل شيء ـ فوق أسمك * في الدنا ـ فالحق يعلــو
    وتطبـّــق الدنيا مبادئـك * العظيمــة وهي عــدل
    وسينصـــر الرحمن جند * الحق ما ســاروا وحلوا
    وأظل باسمــــك دائماً * أشدو فلا ألهــو وأسلـو

    ***

    وقالت أيضاً :

    غــداً لنا لا لمبادئ العدى * ولا لافكارهــم القاحلــة
    غـــداً لنا تزهر في أفقه * أمجادنا وشمسهم زائلـــة
    غـــداً لنا إذا تركنا الونى * ولم تعد أرواحنا خاملـــة
    غـــداً لنا إذا عقدنا اللواء * لديننا في اللحظـة ‍‌الفاصلـة
    لا وهن لا تشتيت لا فرقـة * نصبح ‌مثـل الحلقة الكاملـة
    إذ ذاك لا نـرهب كل الدنا * ولا نبالي نكبـة نازلـــة
    غـــداً لنا وما أحيلى غداً * كل الأماني في غد ماثلــة
    إذ ينتشــر دستور اسلامنا * تهدي الورى أفكاره الفاضلة

    ***

    وقالت أيضاً :

    غداً لنا مهما ادعى ملحــد * وارتحلت مبادئ وافــــدة
    غـداً لنــا إذا صمدنا ولم * نصعف أمام العصبة الجاحدة
    فـالله قد واعدنــا نصره * والحق لا يخلف من واعـده

    وقالت في مكان آخر :

    ستـرتفع راية اسلامنا * نحو الهدى خفاقة صاعدة
    وينتصر دستور قرآننا * رغم أنوف الزمرة الحاقدة

    ولها مقطوعة توجيهية نظمتها رداً على تسمية فتياة الاُمة « رجعيات » قالت فيها :

    « رجعية » إن قيل عنك ! فلا تبالي واصمدي
    قولي : أنـا بنت الرسالة ، من هداها اهتدي
    لم يثنني خجلـي عن العليا ، ولم يغلـل يدي


    كلا ولا هــذا الحجاب يعيقنــي عــن مقصـــدي
    فغــد لنا واُختاه ، فامضي في طريقــك واصعــدي
    والحــق يــا اُختـاه يعـلـو فــوق كيــد المعتدي

    وقالت رحمها الله تصف ذهابها إلى بيت الله الحرام :

    فرصة العمـر وأغلى مطلب * تهب الإنسان أحلـى الإرب

    ***

    أيها الراحل عن اوطانــه * لاهيا عنها وعن اخوانــه
    لا يبالي بجوى تحنـانــه * قاده الشوق إلى ايمـانــه
    سائراً نحو النعيم المرتجـى * في رحاب الله أو قبر النبي

    ***

    فرصـة العمر وأغلى مطلب * تهب الإنسان أحلـى الإرب

    ***

    إيها الراحل سر نحو النعيــم * نحو وادي زمزم نحو الحطيـم
    نحو بيت الله والـركن العظيم * في رحاب الله ذي العفو الكريم
    نحو سعي الحق أو نحو الصفا * واذكــر الله بـــقلب وجب

    ***


    فرصـة العمر وأغلى مطلب * تهب الإنسان أحلـى الإرب

    ***
    أيها الراحل قف جنب المقـام * حيـث إبراهيم قد صلى وصام
    ثم صل في خشوع وإحتـرام * واتجه فيهـا إلــى رب الأنام
    واطلب العفـو من الرب الذي * جعل التوبــة عتق المــذنب

    ***

    فرصة العمر وأغلى مطلـب * تهب الإنسـان أحلـى الإرب

    ***

    أيها الراحل إن جئت الصفا * فأسع للمــروة تبغي شرفاً
    وابتهل فيها بقلب قد هفــا * نحـو عفو الله اسمى من عفا
    ثم قصر بعد سبع وأنثنـي * شاكراً لله نيل الطلــــب

    ***

    فرصة العمر وأغلى مطلب * تهب الإنسان أحلى الإرب

    ***

    أيها الراحل يهنيك المسير * نحو وادي خيبر نحو الغديـر


    نحو بدرٍ ، أحدٍ ، نحـو البشيـر * نحـو غـارٍ في حراء ٍ مستنير
    بضياء المرسل الهادي الــذي * شـع نـوراً في بلاد العــرب

    ***

    فرصة العمـر وأغلى مطلـب * تهــب الإنسان أحلـى الإرب

    * * *

    أيها الراحل خذهــا فرصــة * لـك واغنــم في ذراها عبرة
    ودع الروح لتمضــي حــرة * فـي سمـاء الحق تبغـي جنة
    عرضها ، طولها كأرض وسمـا * وهـي تحيــا بشعـور عذب

    * * *

    فرصة العمر وأغلــى مطلـب * تهب الإنســان أحبـى الإرب

    * * *

    أيهـا الراحـل هــذهِ عرفـات * فاغتنمها فرصــة قبل الفـوات
    واشغـلــن ساعتها بالدعـوات * واغسـل الذنب بسيـل العبـرات
    جبـل الـرحمـة فيهـا فأتــه * رحمـة الله بقلــب وجــــبِ

    ***


    فرصة العمر وأغلى مطلب * تهب الإنسان أحلى الإرب

    ***

    ثم عنــد الظهر قفها وقفة * تائبــاً لله فيهـا توبــة
    واسكب الروح عليها عبرة * تغسـل الذنب وتعطى جنة
    لا يلقاها سوا قلـب نقـي * واستقم فيها لوقت المغرب

    ***

    فرصة العمر وأغلى مطلب * تهب الإنسان أحلى الإرب

    ***

    أيها الراحل ذي مـــزدلفة * نحوها فاطو الدجى في عرفة
    يذكر الله بهــا مـن عرفة * تائبـاً عن كل ما اقترفــه
    ليس فيها غير أرض وسمـا * وظـلام وخشوع مرهــب

    ***

    فرصة العمر وأغلى مطلب * تهـب الإنسان أحلى الإرب

    ***

    إنها ليلـة سعـد وخشـوع * وابتهـال ودعـاء ودمـوع


    ومناجاة إلى وقت الطلوع * ما اُحيلاها أراض وربوع
    يستميل القلب فيها راحـة * تزدهي من كل زهر طيب

    ***

    فرصة العمر وأغلى مطلب * تهب الإنسان أحلى الإرب

    ***

    أيها الراحل قد نلت المنـى * إذ توجهت إلـى أرض منى
    مسجداً للخيف يعطيك الهنا * فيه تنسى كــل جهد وعنا
    أيها الراحل ورام الجمرات * في حصــا معدودة للطلب

    ***

    فرصة العمر وأغلى مطلب * تهب الإنسـان أحلى الإرب

    ***

    وتوجــه بعدهـا للكعبة * طف وصل وابتهل للتوبـة
    ثم فأت للصفـا والمـروة * واشكر الله لهذه النعمـــة
    ثم طف فيها طوافاً ثانيـاً * ليس من جهد بها أو نصب

    **


    فرصة العمــر وأغلــى مطلب * تهب الإنســان أحــلى الإرب

    **

    أيها الراحـل يهنيـك الوصــول * في رحـاب القدس في قبر الرسول
    فيه تسمو نحو بـاريهــا العقول * تنمحـي الآلام والهــم يــزول
    يهب الارواح أمنــاً ورضــى * وهو يروي كل قلب مجــــدب

    ***

    فرصـة العمر وأغلـى مطـلـب * تهـب الإنسـان أحـلـى الإرب

    ***

    أيهـا الراحـل زر تلك الرحـاب * وبقيـعـاً ما بـه خير التـراب
    فغــدت جدرانـه تحكي الخراب * وانمحـت آثارهــا فهي يبـاب
    وبه أربعــة يـرجــى بهــم * نيل عفو الله يوم التــــعــب

    ***

    فرصـة العمــر وأغلى مطلـب * تهــب الإنسـان أحلـى الإرب

    وقالت رحمها الله في كتابها « كلمة ودعوة » :

    اُختاه هيا للجهاد وللفدا * وإلى نداء الحق في وقت الندا

    هيا أجهري في صرخة جبارة * إنـا بنات محمد لن نقعــدا
    إنـا بنــات رسالـة قدسية * حملت لـنـا عزاً تليداً أصيداً
    وقالت فيه أيضاً :
    إلى المجـد يا فتيات الهـدى * لنحيـي مآثرنـا الخالــدات
    ونمضي سويــاً إلى غايـة * لأجل لقاهـا تهـون الحيــاة
    ونكتب تأريخنا نـاصعــاً * مُضيئاً بأعمالنـا الباهــرات
    فإما مقام العلـى نرتقيــه * وإما قبوراً تضــم الرفـات

  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة ترانيم السماء مشاهدة المشاركة
    ولم تكن الشهيدة بنت الهدى رحمها الله شاعرة محترفة أو مكثرة ، ولم تكتب الشعر عن هواية ، بل وجدت نقصاً ثقافياً سائداً في ذلك الوقت ، وهو عدم خوض المرأة المسلمة مجال كتابة الشعر الهادف الذي يسمو بصاحبه إلى أعلى درجات الرحمة والرضوان ، لذلك أخذت على عاتقها كتابة مقاطع شعرية لا قصائد تعبر من خلالها عما يهيج في خاطرها ، وعما تعانيه المرأة المسلمة من انحطاط في مستواها الثقافي الديني .
    ونحن نورد هنا ما تيسر لنا معرفته من شعرها :
    قالت رحمها الله :
    يـا رسـول الله ابشر وانظر اليوم إلينا
    لترانا كيف قد أشرق نور الحق فينـــا




    يــا رسول الله [ إنا ] فتيات قد ابينا
    أن نرى القرآن مهجوراً على الرف سنين

    أي وربي
    دعـوة الإسلام جاءت بمساواة البشر
    ليس فــي الإسلام فرق بين عَرب وتتر
    أحسن الامة من بالخير والتقوى اشتهر
    لا بجمع المال والمنصب بين العالميــن

    أي وربي
    يـــا رسول الله ها نحن اتخذناك لنا
    قائداً يرفع بالإسلام عنــــا ذلنـــا
    نحـــن بايعنـاك يا خير البرايا كلنا
    وتسابقنا إلى حمل لــواء المصلحيــن

    أي وربي
    يــا رسول الله إنا فيك قد نلنا السعادة
    وعلى نهجك قد حققت البنت السعـــادة
    بعدمــا كانت ككابوس وكان الوأد عادة
    جئت كـي تعطي حق البنت بين المسلمين

    أي وربي
    فجعلــــت البنت كالقرة للعين وأحلى
    وجعلت الاُم للجنـة كالجسر وأغلـــى




    ولقـــد حققت للزوجة قانوناً وعــدلاً
    ظهر الحق إلى المرأة كالصبح المبيـن

    أي وربي
    وفـــرضت العلــم للمرأة كيما تتعلم
    ولكي تترك دنيا الجهل والفكر المحطـم
    ولتعــــدو تعرف الدين الحقيقي وتفهم
    جوهر الإسلام والدين ومعناه الثميــن

    أي وربي
    وقالت رحمها الله :
    قسمـــاً وإن ملئ الطريق * بما يعيق السيــر قدمـــا
    قسماً وإن جهـد الزمـــد * لكي يثبــط فيّ عزمـــا
    أو حــاول الدهر الـخؤون * بأن يرش إلــيّ سهمـــا
    وتفاعلت شتـى الظــروف * تكيل آلامــاً وهـمـــا
    فتــراكمت سحـب الهموم * باُفــق فكـري فادلهمــا
    لـــن أنثني عمــا اُروم * وإن عــدت قدماي تـدمى
    كلا ولـــن أدع الجهـاد * فغايتي أغلــى وأسمــى

    ***

    وقالت أيضاً :

    أنــا كنت أعلم أن درب * الحق بالاشــواك حافـل
    خالٍ مــن الريحان ينشر * عطــره بيـن الجـداول
    لكنني أقـدمت اقفو السير * فــي خطـو الأوائــل
    فلطالمــا كان المجـاهد * مفــرداً بيـن الجحـافل
    ولطالمــا نصــر الإله * جنـوده وهـم القلائــل
    فالحق ـ يخلد فـي الوجود * وكل ما يعـدوه زائــل
    سـأظل أشــدو باســم * إسلامي وأنكـر كل باطل

    وقالت رحمها الله :

    اسلامنــــا أنت الحبيب * وكل صعب فيك سهــل
    ولأجل دعوتــك العزيزة * علقم الأيــام يحلـــو
    ولم يعل شيء ـ فوق أسمك * في الدنا ـ فالحق يعلــو
    وتطبـّــق الدنيا مبادئـك * العظيمــة وهي عــدل
    وسينصـــر الرحمن جند * الحق ما ســاروا وحلوا
    وأظل باسمــــك دائماً * أشدو فلا ألهــو وأسلـو

    ***

    وقالت أيضاً :

    غــداً لنا لا لمبادئ العدى * ولا لافكارهــم القاحلــة
    غـــداً لنا تزهر في أفقه * أمجادنا وشمسهم زائلـــة
    غـــداً لنا إذا تركنا الونى * ولم تعد أرواحنا خاملـــة
    غـــداً لنا إذا عقدنا اللواء * لديننا في اللحظـة ‍‌الفاصلـة
    لا وهن لا تشتيت لا فرقـة * نصبح ‌مثـل الحلقة الكاملـة
    إذ ذاك لا نـرهب كل الدنا * ولا نبالي نكبـة نازلـــة
    غـــداً لنا وما أحيلى غداً * كل الأماني في غد ماثلــة
    إذ ينتشــر دستور اسلامنا * تهدي الورى أفكاره الفاضلة

    ***

    وقالت أيضاً :

    غداً لنا مهما ادعى ملحــد * وارتحلت مبادئ وافــــدة
    غـداً لنــا إذا صمدنا ولم * نصعف أمام العصبة الجاحدة
    فـالله قد واعدنــا نصره * والحق لا يخلف من واعـده

    وقالت في مكان آخر :

    ستـرتفع راية اسلامنا * نحو الهدى خفاقة صاعدة
    وينتصر دستور قرآننا * رغم أنوف الزمرة الحاقدة

    ولها مقطوعة توجيهية نظمتها رداً على تسمية فتياة الاُمة « رجعيات » قالت فيها :

    « رجعية » إن قيل عنك ! فلا تبالي واصمدي
    قولي : أنـا بنت الرسالة ، من هداها اهتدي
    لم يثنني خجلـي عن العليا ، ولم يغلـل يدي


    كلا ولا هــذا الحجاب يعيقنــي عــن مقصـــدي
    فغــد لنا واُختاه ، فامضي في طريقــك واصعــدي
    والحــق يــا اُختـاه يعـلـو فــوق كيــد المعتدي

    وقالت رحمها الله تصف ذهابها إلى بيت الله الحرام :

    فرصة العمـر وأغلى مطلب * تهب الإنسان أحلـى الإرب

    ***

    أيها الراحل عن اوطانــه * لاهيا عنها وعن اخوانــه
    لا يبالي بجوى تحنـانــه * قاده الشوق إلى ايمـانــه
    سائراً نحو النعيم المرتجـى * في رحاب الله أو قبر النبي

    ***

    فرصـة العمر وأغلى مطلب * تهب الإنسان أحلـى الإرب

    ***

    إيها الراحل سر نحو النعيــم * نحو وادي زمزم نحو الحطيـم
    نحو بيت الله والـركن العظيم * في رحاب الله ذي العفو الكريم
    نحو سعي الحق أو نحو الصفا * واذكــر الله بـــقلب وجب

    ***


    فرصـة العمر وأغلى مطلب * تهب الإنسان أحلـى الإرب

    ***
    أيها الراحل قف جنب المقـام * حيـث إبراهيم قد صلى وصام
    ثم صل في خشوع وإحتـرام * واتجه فيهـا إلــى رب الأنام
    واطلب العفـو من الرب الذي * جعل التوبــة عتق المــذنب

    ***

    فرصة العمر وأغلى مطلـب * تهب الإنسـان أحلـى الإرب

    ***

    أيها الراحل إن جئت الصفا * فأسع للمــروة تبغي شرفاً
    وابتهل فيها بقلب قد هفــا * نحـو عفو الله اسمى من عفا
    ثم قصر بعد سبع وأنثنـي * شاكراً لله نيل الطلــــب

    ***

    فرصة العمر وأغلى مطلب * تهب الإنسان أحلى الإرب

    ***

    أيها الراحل يهنيك المسير * نحو وادي خيبر نحو الغديـر


    نحو بدرٍ ، أحدٍ ، نحـو البشيـر * نحـو غـارٍ في حراء ٍ مستنير
    بضياء المرسل الهادي الــذي * شـع نـوراً في بلاد العــرب

    ***

    فرصة العمـر وأغلى مطلـب * تهــب الإنسان أحلـى الإرب

    * * *

    أيها الراحل خذهــا فرصــة * لـك واغنــم في ذراها عبرة
    ودع الروح لتمضــي حــرة * فـي سمـاء الحق تبغـي جنة
    عرضها ، طولها كأرض وسمـا * وهـي تحيــا بشعـور عذب

    * * *

    فرصة العمر وأغلــى مطلـب * تهب الإنســان أحبـى الإرب

    * * *

    أيهـا الراحـل هــذهِ عرفـات * فاغتنمها فرصــة قبل الفـوات
    واشغـلــن ساعتها بالدعـوات * واغسـل الذنب بسيـل العبـرات
    جبـل الـرحمـة فيهـا فأتــه * رحمـة الله بقلــب وجــــبِ

    ***


    فرصة العمر وأغلى مطلب * تهب الإنسان أحلى الإرب

    ***

    ثم عنــد الظهر قفها وقفة * تائبــاً لله فيهـا توبــة
    واسكب الروح عليها عبرة * تغسـل الذنب وتعطى جنة
    لا يلقاها سوا قلـب نقـي * واستقم فيها لوقت المغرب

    ***

    فرصة العمر وأغلى مطلب * تهب الإنسان أحلى الإرب

    ***

    أيها الراحل ذي مـــزدلفة * نحوها فاطو الدجى في عرفة
    يذكر الله بهــا مـن عرفة * تائبـاً عن كل ما اقترفــه
    ليس فيها غير أرض وسمـا * وظـلام وخشوع مرهــب

    ***

    فرصة العمر وأغلى مطلب * تهـب الإنسان أحلى الإرب

    ***

    إنها ليلـة سعـد وخشـوع * وابتهـال ودعـاء ودمـوع


    ومناجاة إلى وقت الطلوع * ما اُحيلاها أراض وربوع
    يستميل القلب فيها راحـة * تزدهي من كل زهر طيب

    ***

    فرصة العمر وأغلى مطلب * تهب الإنسان أحلى الإرب

    ***

    أيها الراحل قد نلت المنـى * إذ توجهت إلـى أرض منى
    مسجداً للخيف يعطيك الهنا * فيه تنسى كــل جهد وعنا
    أيها الراحل ورام الجمرات * في حصــا معدودة للطلب

    ***

    فرصة العمر وأغلى مطلب * تهب الإنسـان أحلى الإرب

    ***

    وتوجــه بعدهـا للكعبة * طف وصل وابتهل للتوبـة
    ثم فأت للصفـا والمـروة * واشكر الله لهذه النعمـــة
    ثم طف فيها طوافاً ثانيـاً * ليس من جهد بها أو نصب

    **


    فرصة العمــر وأغلــى مطلب * تهب الإنســان أحــلى الإرب

    **

    أيها الراحـل يهنيـك الوصــول * في رحـاب القدس في قبر الرسول
    فيه تسمو نحو بـاريهــا العقول * تنمحـي الآلام والهــم يــزول
    يهب الارواح أمنــاً ورضــى * وهو يروي كل قلب مجــــدب

    ***

    فرصـة العمر وأغلـى مطـلـب * تهـب الإنسـان أحـلـى الإرب

    ***

    أيهـا الراحـل زر تلك الرحـاب * وبقيـعـاً ما بـه خير التـراب
    فغــدت جدرانـه تحكي الخراب * وانمحـت آثارهــا فهي يبـاب
    وبه أربعــة يـرجــى بهــم * نيل عفو الله يوم التــــعــب

    ***

    فرصـة العمــر وأغلى مطلـب * تهــب الإنسـان أحلـى الإرب

    وقالت رحمها الله في كتابها « كلمة ودعوة » :

    اُختاه هيا للجهاد وللفدا * وإلى نداء الحق في وقت الندا

    هيا أجهري في صرخة جبارة * إنـا بنات محمد لن نقعــدا
    إنـا بنــات رسالـة قدسية * حملت لـنـا عزاً تليداً أصيداً
    وقالت فيه أيضاً :
    إلى المجـد يا فتيات الهـدى * لنحيـي مآثرنـا الخالــدات
    ونمضي سويــاً إلى غايـة * لأجل لقاهـا تهـون الحيــاة
    ونكتب تأريخنا نـاصعــاً * مُضيئاً بأعمالنـا الباهــرات
    فإما مقام العلـى نرتقيــه * وإما قبوراً تضــم الرفـات
    أسال الله أن يديم عطائك الطيب وأن يديم نعمه عليك
    ويتوجك بتاج من نور البصر والبصيرة ويعزك بحبه ورضاه وحب نبيه وآله الأطهار
    وأن يوفقك ويحفظك ويرعاك إنه سميع مجيب

    تعليق


    • #3
      بوركت
      ياترانيم السماء

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة ابو محمد الذهبي مشاهدة المشاركة
        أسال الله أن يديم عطائك الطيب وأن يديم نعمه عليك
        ويتوجك بتاج من نور البصر والبصيرة ويعزك بحبه ورضاه وحب نبيه وآله الأطهار
        وأن يوفقك ويحفظك ويرعاك إنه سميع مجيب
        اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين...دعوات مستجابة استاذنا الفاضل وشكرا جزيلا لحضوركم المبارك ومتابعتكم القيمة والمميزة دام عطائكم في خدمة الدين واهله ...

        تعليق

        المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
        حفظ-تلقائي
        Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
        x
        إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
        x
        يعمل...
        X