إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

خطر لا سابق له

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • خطر لا سابق له

    من باب (مُشاهداتٌ )

    بدأ الغضب يهاجم قلبها ممّا أدى إلى فتح الباب أمام سوء الظن والغيرة، بعدها تمكنت الافكار السيئة من كيانها، فأصبحت عصبية المزاج،

    مهملة لبيتها ونفسها؛ كلّ ذلك لأنها علمت أن زوجها يشاهد برامجَ تنافي الدين والخُلق القويم، بل هو قد أدمن مشاهدة هذه البرامج المنحرفة.

    وهي وسط كلّ هذه الأفكار حائرة، لا تعرف كيف تتصرف؟

    نقول لكِ أختي ولكلّ مَن تعاني من هذه المشكلة الخطيرة لما يترتب عليها من سلبيات كثيرة: إن المشاكل لا يمكن أن يحلّها الغضب،

    والعصبية تزيدها تعقيداً، ولن تتمكني من الإصلاح بالإهمال والتذمر.

    وعليكِ الالتفات إلى أمر مهم هو أن الغضب يجب أن يكون لله عز وجل، والغيرة على دينه، وهذه هي البداية الصحيحة والانطلاقة الموفقة

    بإذن الله تعالى.

    ثم عليكِ الاهتمام بنفسك والاعتناء بالبيت وترتيبه والحرص على تنمية الجانب الثقافي والاطّلاع على منهج أهل البيت عليهم السلام

    والاستفادة منه في تهذيب نفسك أولاً: لتستطيعي التأثير على الآخرين بسهولة ويسر.

    وحاولي إشغال الزوج بالأعمال؛ لينصرف تفكيره عن المشاهدة، واطلبي منه بلطف أن يساعدك في أعمال البيت أو الاعتناء بالحديقة وغيرها،

    واحذري من التجسّس عليه وتوجيه عبارات الملامة، ولا تكرري على مسامعه عبارة: هل ما زلت تُشاهد هذه البرامج؟

    لأنه سيصرّ عليها مكابرة ومعاندة، والأهم أن لا تخبري أحداً عن هذا الأمر، ولا تستعجلي قطف ثمار أتعابك وصبرك،

    وتأكدي أن مَن صبر ظفر، وكان الله في عون الجميع.

    وسن نوري الربيعي
    تم نشره في مجلة رياض الزهراء العدد81

  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة كادر المجلة مشاهدة المشاركة
    من باب (مُشاهداتٌ )

    بدأ الغضب يهاجم قلبها ممّا أدى إلى فتح الباب أمام سوء الظن والغيرة، بعدها تمكنت الافكار السيئة من كيانها، فأصبحت عصبية المزاج،

    مهملة لبيتها ونفسها؛ كلّ ذلك لأنها علمت أن زوجها يشاهد برامجَ تنافي الدين والخُلق القويم، بل هو قد أدمن مشاهدة هذه البرامج المنحرفة.

    وهي وسط كلّ هذه الأفكار حائرة، لا تعرف كيف تتصرف؟

    نقول لكِ أختي ولكلّ مَن تعاني من هذه المشكلة الخطيرة لما يترتب عليها من سلبيات كثيرة: إن المشاكل لا يمكن أن يحلّها الغضب،

    والعصبية تزيدها تعقيداً، ولن تتمكني من الإصلاح بالإهمال والتذمر.

    وعليكِ الالتفات إلى أمر مهم هو أن الغضب يجب أن يكون لله عز وجل، والغيرة على دينه، وهذه هي البداية الصحيحة والانطلاقة الموفقة

    بإذن الله تعالى.

    ثم عليكِ الاهتمام بنفسك والاعتناء بالبيت وترتيبه والحرص على تنمية الجانب الثقافي والاطّلاع على منهج أهل البيت عليهم السلام

    والاستفادة منه في تهذيب نفسك أولاً: لتستطيعي التأثير على الآخرين بسهولة ويسر.

    وحاولي إشغال الزوج بالأعمال؛ لينصرف تفكيره عن المشاهدة، واطلبي منه بلطف أن يساعدك في أعمال البيت أو الاعتناء بالحديقة وغيرها،

    واحذري من التجسّس عليه وتوجيه عبارات الملامة، ولا تكرري على مسامعه عبارة: هل ما زلت تُشاهد هذه البرامج؟

    لأنه سيصرّ عليها مكابرة ومعاندة، والأهم أن لا تخبري أحداً عن هذا الأمر، ولا تستعجلي قطف ثمار أتعابك وصبرك،

    وتأكدي أن مَن صبر ظفر، وكان الله في عون الجميع.

    وسن نوري الربيعي
    تم نشره في مجلة رياض الزهراء العدد81
    شكرا جزيلا لك ولنقاء روحك الطاهرة المحبة لأهل البيت وجمال عطاءك وأخلاصك وتفانيك
    شكرا جزيلا لك أيتها المبدعة الرائعة ولن تفيك حقك و إن عانقت أفق الكون لتكرارها
    أجرك وجزاءك على الله و هو الذي يوفيك الجزاء الذي يتناسب مع حجم جهودك و قيم عطاءك

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة ابو محمد الذهبي مشاهدة المشاركة
      شكرا جزيلا لك ولنقاء روحك الطاهرة المحبة لأهل البيت وجمال عطاءك وأخلاصك وتفانيك
      شكرا جزيلا لك أيتها المبدعة الرائعة ولن تفيك حقك و إن عانقت أفق الكون لتكرارها
      أجرك وجزاءك على الله و هو الذي يوفيك الجزاء الذي يتناسب مع حجم جهودك و قيم عطاءك

      احسنتم اخي الكريم ..

      بورك فيكم وجزاكم الله خيرا..

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X