إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

السيرة العملية للإمام الرضا (ع) ?رم الإمام الرضا (ع)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • السيرة العملية للإمام الرضا (ع) ?رم الإمام الرضا (ع)

    السيرة العملية للإمام الرضا (ع)

    ?رم الإمام الرضا (ع)
    الإحسان و الكرم و مكارم الأخلاق، من سجاياهم و عاداتهم، عادتكم الإحسان و سجيتكم الكرم...
    جاء في كتاب المناقب، ان رجلاً جاء الى الإمام الرضا (ع) و طلب منه المساعدة، و قال للإمام: أعطني على قدر كرمك، فقال الإمام: لا يمكن. فقال الرجل: أعطني على قدري و مقامي، فقال الإمام: هذا ممكن و أعطاه 200 ديناراً.
    و أيضا جاء في هذا الكتاب، انه في يوم عرفة في خراسان، أعطى الإمام الرضا(ع) كل ما يوجد عنده من المال، فقال فضل بن سهل الذي لم يستطيع أن يري كرم الإمام: عمل الإمام ضرر كبير، فقال الإمام إن هذا ربح و ليس ضرراً.

    عن اليسع بن حمزة قال: كنت في مجلس أبي الحسن الرضا(ع) أحدثه و قد اجتمع إليه خلق كثير يسألونه عن الحلال و الحرام إذ دخل عليه رجل يطول آدم فقال: السلام عليك يا ابن رسول الله رجل من محبيك و محبي آبائك و أجدادك عليهم السلام مصدري من الحج و قد افتقدت نفقتي و ما معي ما أبلغ مرحلة فإن رأيت أن تنهضني إلى بلدي و لله علي نعمة فإذا بلغت بلدي تصدقت بالذي توليني عنك فلست موضع صدقة، فقال له: اجلس رحمك الله و أقبل على الناس يحدثهم حتى تفرقوا و بقي هو و سليمان الجعفري و خيثمة و أنا فقال: أتأذنون لي في الدخول؟ فقال له سليمان: قدم الله أمرك، فقام فدخل الحجرة و بقي ساعة ثم خرج ورد الباب و أخرج يده من أعلى الباب و قال: أين الخراساني؟ فقال: ها أنا ذا، فقال: خذ هذه المائتي دينار واستعن بها في مؤونتك و نفقتك و تبرك بها و لا تصدق بها عني واخرج فلا أراك ولا تراني، ثم خرج، فقال له سليمان: جعلت فداك لقد أجزلت و رحمت، فلماذا سترت وجهك عنه؟ فقال: مخافة أن أري ذل السؤال في وجهه لقضائي حاجته.

    عن الإمام الرضا(ع) قال: السخاء شجرة في الجنة أغصانها في الدنيا من تعلّق بغصن من أغصانها دخل الجنة.

  • #2
    الأخ الكريم
    مهند المطيري
    بارك الله تعالى على هذا الطرح الموفق
    وأقول : فقد روي
    أنه
    دخل أبو نواس على هارون العبّاسي، وعنده الرّضاعليه‌ السلام
    فقال:
    قيل لي أنت أوحدي النّاس طرّاً
    في علوم الورى وشعر البديه
    لك من جوهر الكلام نظام
    يُثمِرُ الدّر في يدي مُجتنيه
    فعلام تركت مدح ابن موسى
    والخصال التي تجمعن فيه
    قلت لا أهتدي لمدح إمام
    كان جبريل خادماً لأبيه








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X