إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

زمن المتناقضات

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • زمن المتناقضات

    زماننا زمن المتناقضات لاننا نرى فيه الكثير من التناقضات في حياتنا تشيب رأس الوليد..

    الذي يتكلم عن البر بالوالدين نراه يعق امه بصمت ..فلا هو يسأل عنها ولا يعلم بحالها.. ولا يجالسها

    وفي نفس الوقت يعتقد انه بار بها كونه لايصرخ في وجهها....فقط يتودد لها حين تلجئه الحاجة اليها..

    وهناك بعض الاباء يقومون بنهر ابنائهم حينما يبدر منهم اي خطأ مهما كان صغيرا...ولكنهم يرتكبون نفس الخطأ

    مثلا ينهى الاب ابنه عن الكذب ولكنه يكذب امامه وبشكل صريح...او يقضي اوقاتا طويلة على مواقع التواصل الاجتماعي

    وفي نفس الوقت ينهاه عن ذلك.. او يتكاسل عن الصلاة او عن اداء العبادات الاخرى....الخ

    باختصار السواد الاعظم يطلبون التسامح ولا يتسامحون...يتهاونون في اداء الواجبات ويطلبون الحقوق..

    يلتمسون لانفسهم العذر ولا يعذرون....يطلبون ولا يعطون...







  • #2

    اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم يا كريم

    إذا استطعنا أن نتحرر من قيد تناقضنا مع أنفسنا
    سنتمكن من العيش بلا متناقضات
    فما دام داخلنا تقطن نفس أمارة ونفس لوامة
    فالتناقض وإن قل منسوبه فهو موجود في كل نفس
    و المواقف الحياتية تشهد بالكثير من المتناقضات وإن كانت ليست بمستوى السوء أو السلبية الضارة إلا أنه موجود


    أخيتي العزيزة سرور فاطمة
    جذبني عنوان موضوعك
    فدخلته وقرأت الروعة في أسطره و الفائدة في مضمونه

    فشكرا جزيلا لك من القلب ولطرحك القيم الواقعي
    جزاك الله كل خير ومثوبة ووفقك ورعاك

    و اسمحي لي فقد قمت بعمل إخراج متواضع للموضوع
    سأدرجه بعد اذنك في نوافذ الساحة الفنية قريبا إن شاء الله تعالى



    أتمنى أن يكون مقبولا
    ودمت ودام عطائك الرائع بألف خير


    مع خالص احترامي وتقديري


    أيها الساقي لماء الحياة...
    متى نراك..؟



    تعليق


    • #3
      اللهم صل على محمد وال محمد

      العزيزة الغالية سرور فاطمة سنمر على موضوعك الكريم بالقراءة ببرنامجكم الاسبوعي

      وهذه المشاركة تحاكي ماتحدثتي عنه ولك الامتنان

      وكذلك لاانسى ان اشكر مصممتنا الرائعة (صادقة )على التصميم الجميل


      بوركتما

      اميرة روسية ذهبت فى احدى ليالى الشتاء البارد فى عربتها التى يجرها حصان و يقودها سائق الى المسرح لمشاهدة مسرحية


      و كانت احداث المسرحية تدور حول فتاة المانية صغيرة تاهت فى الغابة و تجمدت حتى الموت

      فأنطلقت من الاميرة تنهدات رهيبة مصحوبة بالحزن و الدموع من فرط تأثرها بالمأساه !!!

      بينما فى نفس هذة اللحظة كان سائق عربة هذة الاميرة جالسا فى العربة خارجا بملابس بالية قديمة

      و هو يتعرض لبرد شديد الذى تسبب له فى التهاب رئوى حتى كاد هذا المرض

      على وشك ان يقضى به الى الموت.



      كثيرون من هم يرون الصورة فيتأثرون بينما الواقع لا يدرون به ..

      .مع انه قريب جدا منهم


      و ايضا كثيرون يرون الجمال و يفوتهم ان يروا مبدع الجمال، يرون الخليقة ولا يرون الخالق ..


      الى متى نعيش فى فقدان الرؤية ؟! بينما لنا عيون تبصر جيدا..

      و الى متى نتأثر بالخيال و الواقع لا ندركه ؟!

      الى متى نرى انفسنا ولا نرى الاخرين ؟!

      الى متى نرى المعجزة ولا نرى صاحب القدرة و السلطان ؟!!!

      او فلنقل نتغاضى رغم اننا نعلم ونرى...!!!








      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة صادقة مشاهدة المشاركة

        اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم يا كريم

        إذا استطعنا أن نتحرر من قيد تناقضنا مع أنفسنا
        سنتمكن من العيش بلا متناقضات
        فما دام داخلنا تقطن نفس أمارة ونفس لوامة
        فالتناقض وإن قل منسوبه فهو موجود في كل نفس
        و المواقف الحياتية تشهد بالكثير من المتناقضات وإن كانت ليست بمستوى السوء أو السلبية الضارة إلا أنه موجود


        أخيتي العزيزة سرور فاطمة
        جذبني عنوان موضوعك
        فدخلته وقرأت الروعة في أسطره و الفائدة في مضمونه

        فشكرا جزيلا لك من القلب ولطرحك القيم الواقعي
        جزاك الله كل خير ومثوبة ووفقك ورعاك

        و اسمحي لي فقد قمت بعمل إخراج متواضع للموضوع
        سأدرجه بعد اذنك في نوافذ الساحة الفنية قريبا إن شاء الله تعالى



        أتمنى أن يكون مقبولا
        ودمت ودام عطائك الرائع بألف خير


        مع خالص احترامي وتقديري

        ما اروعك ايتها الصادقة.. وما اروح تلك الروح النقية التي تحملين...

        لا اعرف بماذا ارد على كلامك فقد اخرس كلامي لطفك ورقتك وعذوبة منطقك

        اما جمال تصاميمك فهي تجليات لجمال انسانة عشقت الجمال فادمنته.. ما اروعه من تصميم..

        وما اروعها من مبادرة راقية صدرت من اخت راقية

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X