إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الزهراء

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الزهراء

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج ال محمد
    الزهراء
    وهو من أشهر أسماء سيدة النساء فاطمة عليها السلام وأشهرها شيوعاً ففاطمة سلام الله عليها سميت بهذا الإسم ( زهراء ) لأن نورها الذي زهرت به السموات والأرض ولم يأت هذا الإسم اعتباطاً وإنما جاء ليعبر عن طبيعة ذاتها ، فنجد ومن خلال مطابقة الكثير من الروايات التي تروي مبدء نور فاطمة وخلقته ان لها نوراً يسطع من جبينها ومن وجهها المتلألىء بنور الله تعالى والذي كان من شأنه أن زهرت به السموات والأرض كرامةً من الله تعالى لها ولمقامها السامي عنده ، أما بيان هذا الاسم فانه لا يحتاج إلى كثير تأمل فانها بسيطة ومفهومةً عندما تطرق الأذهان ، ومع ذلك نقف مع هذه الروايات التي تبين علة تسميتها الزهراء ففي حديث طويل عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم انه قال : «( ثم أظلمت المشارق والمغرب ، فشكت الملائكة إلى الله تعالى أن يكشف عنهم تلك الظلمة ، فتكّلم الله جلّ جلاله كلمة فخلق منها روحاً ، ثمّ تكلّم بكلمة فخلق من تلك الكلمة نوراً ، فأضاف النور إلى تلك الروح وأقامها مقام العرش ، فزهرت المشارق والمغارب فهي فاطمة الزهراء ، ولذلك سمّيت « الزهراء » لأنّ نورها زهرت به السموات )البحار : 40 | 44 ، ارشاد القلوب ، 403 ، الفضائل لابن شاذان : 172 .
    وعن أبان بن تغلب قال : قلت لأبي عبدالله عليه السلام : يا ابن رسول الله ، لم سمّيت الزهراء « زهراء » ؟ فقال : « لأنّها تزهر لأمير المؤمنين عليه السلام في النهار ثلاث مرّات بالنور ، كان يزهر نور وجهها الغداة والناس في فراشهم ، فيدخل بياض ذلك النور إلى حجراتهم بالمدينة ، فتبيض حيطانهم ، فيعجبون من ذلك ، فيأتون النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم فيسألونه عمّا رأوا ، فيرسلهم إلى منزل فاطمة عليها السلام فيأتون منزلها فيرونها قاعدة في محرابها تصلّي والنور يسطع من محرابها من وجهها ، فيعلون أنّ الذي رأوه كان من نور فاطمة ، فإذا انتصف النهار وترتّبت للصلاة ، زهر نور وجهها عليها السلام بالصفرة فتدخل الصفرة في حجرات الناس ، فتصرّ ثيابهم وألوانهم ، فيأتون النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم فيسألونه عمّا رأوا ، فيرسلهم إلى منزل فاطمة عليها السلام فيرونها قائمة في محرابها وقد زهر نور وجهها عليها السلام بالصفرة ، فيعلمون أنّ الذي رأوا كان من نور وجهها ، فإذا كان آخر النهار وغربت الشمس ، أحمّ وجه فاطمة ، فأشرق وجهها بالحمرة فرحاً وشكراً لله عزّ وجلّ ، فكان تدخل حمرة وجهها حجرات القوم وتحمرّ حيطانهم ، فيعجبون من ذلك ويأتون فإذا كان آخر النهار وغربت الشمس ، احمرّ وجه فاطمة ، فاشرق وجهها بالحمرة فرحاً وشكراً الله عزّ وجلّ ، فكان تدخل حمرة وجهها حجرات القوم وتحمرّ حيطانهم ، فيعجبون من ذلك ويأتون النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم ويسألونه عن ذلك ، فيرسلهم إلى منزل فاطمة ، فيرونها جالسة تسبّح وتمجّده ونور وجهها يزهر بالحمرة ، فيعلمون أنّ الذي رأوا كان من نور وجه فاطمة عليها السلام ، فلم يزل ذلك النور في وجهها حتّى ولد الحسين عليه السلام ، فهو يتقلّب في وجوهنا إلى يوم القيامة في الأئمة منّا أهل البيت إمام بعد إمام ) . البحار : 43 | 11 ح 2 ، علل الشرائع 1 | 180 ح 2
    وعن أبي هاشم العسكري قال : سألت صاحب العسكر عليه السلام : لم سمّيت فاطمة « الزهراء » عليه السلام ؟ فقال : « كان وجهها يزهر لأمير المؤمنين عليه السلام من أوّل النهار كالشمس الضاحية ، وعند الزوال كالقمر المنير ، وعند غروب الشمس كالكوكب الدرّيً »البحار : 43 | 16 ، المناقب : 3 | 110

    وعن الحسن بن يزيد قال : قلت لأبي عبدالله عليه السلام : لم سمّيت فاطمة « الزهراء » ؟ قال : « لأنّ لها في الجنّة قبّة من ياقوت حمراء ارتفاعها في الهواء مسيرة سنة . معلّقة بقدرة الجبّار ، لا علاقة لها من فوقها فتمسكها ، ولا دعامة لها من تحتها فتلزمها ، لها مائة آلف باب ، على كلّ باب بألف من الملائكة ، يراها أهل الجنة كما يرى أحدكم الكوكب الدرّيً الزاهر في افق السماء ، فيقولون : هذه الزهراء لفاطمة البحار : 43 | 16 ، المناقب : 3 | 111
    وعن ابن عمارة ، عن أبيه قال : سألت أبا عبدالله عليه السلام عن فاطمة لم سمّيت « زهراء » ؟ فقال : « لأنّها كانت إذا قامت في محرابها زهر نورها لأهل السماء كما يزهر نور الكواكب لأهل الأرض معاني الأخبار : 64 ح 15 ، دلائل الإمامة : 54 .
    وعن جابر ، عن أبي عبدالله عليه السلام قال : قلت : لم سمّيت فاطمة الزهراء زهراء ؟ فقال : « لأنّ الله عزّ وجلّ خلقها من نور عظمته ، فلمّا أشرقت أضاءت السموات والأرض بنورها ، و غشيت أبصار الملائكة ، وخرّت الملائكة لله ساجدين ، وقالوا : إلهنا وسيّدنا ، ما هذا النور ؟ فأوحى الله إليهم : هذا نور من نوري ، وأسكنته في سمائي ، خلقته من عظمتي ، اخرجه من صلب نبيّ من أنبيائي ، افضّله على جميع الأنبياء ، واخرج من ذلك النور أئمّة يقومون بأمري ، ويهدون إلى حقّي ، وأجعلهم خلفائي في أرضي بعد انقضاء وحيي » البحار : 43 | 12 .
    اللهم صل على فاطمة وابيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها والعن ظالميها عدد ما احصاه كتابك واحاط به علمك

    نسالكم الدعاء بحسن العاقبة

  • #2
    اللهم صل على فاطمة وابيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها والعن ظالميها عدد ما احصاه كتابك واحاط به علمك

    تعليق


    • #3
      كيف لا تكون كذلك وقد نزلت الايه الكريمة من سورة النور في حقهم
      ((اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لّا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاء وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ))
      سلمت يداكِ اختي عاشقة الانوار على الطرح
      جعلنا الله وإياكم من السائرين على خطاها في الدنيا ومن الحائزين على شفاعتها في الاخرة
      sigpic

      شـــما يراوينــــــــي الزمــــــــــــــــــــــــــــــــــــان
      يحـســين الاكــــــــيك الامـــــــــــــــــــــــــــــــــان

      تعليق

      يعمل...
      X