إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لا تهتموا لهم فانتم ابطال

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لا تهتموا لهم فانتم ابطال

    "لا تهتموا لهم فأنتم ابطال"
    لم يسمع منذ وقت طويل غير أصوات إطلاق النار والعربات والانفجارات وغيرها من الأصوات المزعجة، وكان الجو متربا للغاية والحر شديد لا يستنشق في ذلك الوقت غير رائحة الرصاص والدخان...
    وظهرت بقعة اعادت الى شعوره الامل والسكينة والمزيد من التفاؤل فهو اليوم سيعود الى بيته لكي يرى عائلته في اجازته الدورية بعد ان مضى على مكوثه هنا شهرا قضاه وهو يحتضن تلك البندقية على سواتر الكرامة وبيوت العز...
    وصل بعد انتهاء رحلة استغرقت بضع ساعات الى بيته....لم يستطع ان ينتظر فتح الباب بعد ان طرقه فتناول المفتاح وفتح الباب ودخل وهو مليء بإحساس الامل والطمأنينة، كأنه دخل الجنة بعد ان كان في مكان مقفر.... ونادى: اين أنتم تعالوا الي....
    فهرع كل من في البيت لاستقبال صاحب ذاك الصوت الغائب منذ فترة... وكان من بين تلك الوجوه التي استقبلت هذا الغائب المليء بالتراب ورائحة الدخان وجه لطفلة ترسمت على شفتيها ابتسامة بريئة وتلألأت عيناها كأنها تريد ان تقص حكاية حزن وعشق ورسمت لوحة من النظرات التي تجذب الناظر اليها بحنينها فكاد يقع ذلك الاب الغائب ارضا وخصوصا بعد ان جاءت مهرولة نحوه وهي تنادي: بابا لقد اشتقت اليك كثيرا يا بابا....
    فضم ذاك الـ(بابا) هذه الكتلة المليئة بالإحساس المفعم بالحب والبراءة واستسلم لدموعه التي راحت تنزل على خده لتزيل معها التراب الذي غطى وجهه....
    وهنا اخذت تلك الملاك الصغير تمسح وجه والدها برفق بأناملها الصغيرة وكأنها تريد ان تمسح قطرات الندى من على وردة الصباح....واخذت تقول: يكفي هذا يا بابا لا تبكي فانت بطل والابطال لا يبكون.
    فزاد هذا الكلام على قلب الـ(بابا) احساسه بالشوق إثر وقع كلامها في القلب... فراح متحدي اتلك الدموع وكان تحديها أصعب من قتال داعش على السواتر ونهض ومشى الى داخل الغرفة وهو يمسك بيد تلك العزيزة كمن يمسك بالجوهرة خوف السرقة....
    وأردف يقول لها: اجل يا حبيبتي ولو كان يعرف أولئك الاوغاد معنى هذه الدموع وارتباطها بتلك الكلمات لما استطاعوا ان يقفوا في ارضهم... ولكنهم عدموا احساسهم وأصبحوا بلا شعور فهم مسحوا العاطفة من سجل حياتهم ورسموا قلوبهم بالأسود فلم يبق منه مكان لهذه الكلمات...
    مع انها لم تفهم اغلب ما قال ذلك الوالد المليء بالاشتياق والاحساس الراهف الا انها قالت وبصوت عذب: بابا... لا تهتموا لهم فأنتم ابطال وستنتصرون عليهم....
    التعديل الأخير تم بواسطة نسيم الفرج; الساعة 01-04-2016, 03:49 PM.
    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف
    sigpic

  • #2

    احسنتم اختي الكريمة..

    قصة مؤثرة..

    نسأل الله ان ينصرهم ويسدد خطاهم ...

    ويحفظهم من كل سوء بحق الحبيب محمد واله الطيبين الطاهرين..

    بوركت اختي في ميزان حسناتك

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X