إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

سكر للشباب

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سكر للشباب

    سكر الشباب:
    ان عمر الانسان هو راس ماله في تجارته مع الله تبارك وتعالى (إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ).
    لان الانسان في هذه الحياة الدنيا اشبه بالتاجر في السوق فالمفروض انه يستثمر كل فلس او أي قيمة مالية مهما كانت صغيرة في زيادة أرباحه والا فهو سيشعر بالغبن , ولعل من هذا المنطلق سمي يوم القيامة (بيوم التغابن).
    من هنا جاءت توصيات الأنبياء لاسيما النبي الخاتم (صلى الله عليه واله وسلم ) في ضرورة الالتفات الى أهمية العمر حتى ورد عنه (صلى الله عليه واله): (لا تزول قدما عبدٍ يوم القيامة ، حتى يُسأل عن أربع : عن عمره فيما أفناه ، وشبابه فيما أبلاه ، وعن ماله من أين كسبه وفيما أنفقه ، وعن حبّنا أهل البيت).
    والملاحظ والملفت للنظر في الحديث ان السؤال عن العمر مرتين مرة عن العمر بصورة عامة , وأخرى عن الشباب بصورة خاصة لأهمية فترة الشباب وهذا لابد ان يكون محرك وباعث لأجل استثمار ساعات وايام واشهر وسنوات الشباب , لا ان تكون هذه الفترة محلاً للغفلة والبعد عن الله تبارك وتعالى بحجة ان وقت التوبة والتدين لم يحن اوانه , كان الموت يأتي بعد الشباب لذلك ورد في الحديث وصف فترة الشباب بالسكر , من كلمات امير المؤمنين (عليه السلام) ( اصناف السكر اربعة: سكر الشباب وسكر المال وسكر النوم وسكر الملك).
    مع ان الموت من صفاته ان يأتي بغتة وفجأة وهذا ما يوجب الاستعداد والتهئ بشكل دائم، روي عن امير المؤمنين (عليه السلام) في نهج البالغة: (ولا يزدجر من اللّه بزاجر، ولا يتّعظ منه بواعظ، و هو يرى المأخوذين على الغرّة حيث لا إقالة و لا رجعة كيف نزل بهم ما كانوا يجهلون، و جاءهم من فراق الدّنيا ما كانوا يأمنون، و قدموا من الآخرة على ما كانوا يوعدون، فغير موصوف ما نزل بهم، اجتمعت عليهم سكرة الموت و حسرة الفوت).
    الله الله في انفسنا التي هي اعز الانفس علينا , الله في اعمارنا لا سيما الشباب فأنها فرصة لن تعود.
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X