إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

رشحات من أنوار الإمام علي الهادي عليه السلام

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رشحات من أنوار الإمام علي الهادي عليه السلام

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين واللعن الدائم على
    أعداهم ،
    ومخالفيهم ، ومعانديهم ، وظالميهم ، ومنكري فضائلهم ومناقبهم ،
    ومدّعي مقامهم ومراتبهم ،
    من الأولين والأخرين أجمعين إلى يوم الدين وبعد أقول :
    تتعلق بترجمة الامام الهادي ( عليه السلام ) كثير من الأحداث والمؤشرات نأخذ منها بعض الشواهد بعد عرض سريع للتعريف بشخصيته ونحن بصدد استعادة الذكرى السنوية الخالدة ليوم شهادته سلام الله عليه . في يوم الاثنين الثالث من رجب في السنة الرابعة والخمسين بعد المائتين بسامراء ... متأثراً بسمّ المعتز العبّاسي ( لع ) ..
    وهو الإمام العاشر من الأئمة الاثني عشر ( أبو الحسن علي بن محمد بن علي الرضا ابن الكاظم موسى بن جعفر الصادق ، العلوي الحسيني المعروف بالهادي ... كان فقيهاً إماماً متعبداً ) .. ( كتاب شذرات الذهب ) .
    وقال ابن كثير : ( وأمّا أبو الحسن علي الهادي فهو ابن محمد الجواد ... أحد الائمة الاثني عشر ، وهو والد الحسن بن علي العسكري ، وقد كان عابداً زاهداً ، نقله المتوكل إلى سامراء وأقام بها أزيد من عشرين سنة بأشهر ) ...
    وجاء في كتاب الفصول المهمة لابن الصباغ المالكي نقلاً عن الإرشاد : ( الإمام بعد أبي جعفر ، ابنه أبو الحسن علي بن محمد ، لاجتماع خصال الإمامة فيه ،
    ولتكامل فضله وعلمه ، وأنه لا وارث لمقام أبيه سواه ، ولثبوت النص عليه من أبيه ..
    وسُعي بالإمام الهادي إلى المتوكل مرة أخرى وهو في سامراء وقيل له : إن في منزله سلاحاً وكتباً وغيرها من شيعته ، فوجه إليه من الأتراك وغيرهم من هجم عليه في منزله على غفله ممن في داره ، فوجده في بيت وحده مغلق عليه ، وعليه مدرعة من شعر ، ولا بساط في البيت إلّا الرمل والحصى ، وعلى رأسه ملحفة من الصوف ، متوجهاً إلى ربه ، يترنّم بآيات من القرآن في الوعد والوعيد فأخذ كل ما وجد عليه ، وحمل إلى المتوكل في جوف الليل ، فمثل بين يديه ، والمتوكل يشرب وفي يده كأس ، فلما رآه أعظمه وأجلسه إلى جنبه ، ولم يكن في منزله شيء ممّا قيل فيه ، ولا حالة يتعلل عليه بها ، فناوله المتوكل الكأس الذي في يده ، فقال له ( عليه السلام ) ما خامر لحمي ودمي قط ، فاعفني منه فعافاه وقال : انشدني شعراً أستحسنه ، فقال : إني قليل الرواية للأشعار ، فقيل : لا بد أن تنشدني فأنشد :
    باتوا على قلل الأجبال تحرسهم
    غلب الرجال فما أغنتهم القلل
    واستنزلوا بعد عز من معاقلهم
    وأودعوا حفراً يا بئس ما نزلوا
    ناداهم صارخ من بعد دفنهم
    أين الأسرة والتيجان والحلل
    أين الوجوه التي كانت منعمةً
    من دونها تضرب الأستار والكللُ
    فافصح القبر عنهم حين ساءلهم
    تلك الوجوه عليها الدود ينتقل .
    فبكى المتوكل بكاء طويلاً حتى بلت دموعه لحيته ، وبكى من حضره ، ثم أمر برفع الشراب ، ثم رده إلى منزله مكرماً بعد أن أحسن صلته
    السلام عليك ياسيدي يوم ولدت ، ويوم عشت على سطح هذا الكوكب تطرز الوجود بأزهار المعارف والعلوم ، ويوم استشهدت مسموماً على أيدي الطغاة ورحمة الله وبركاته .. ولا جعله الله آخر العهد مني بذكرك وزيارتك .





    إذا شئت أن ترضى لنفسك مذهباً ينجيك يوم الحشر من لهب النار
    فدع عنك قول الشافعي ومالك وأحمد والمروي عن كعب احبار

  • #2

    الأخ الكريم
    ( الجياشي )
    بارك الله تعالى فيكم على هذا الطرح الموفق
    رزقنا الله وإياكم زيارتهم محمد وآله الأطهار
    في الدنيا وشفاعتهم في الآخرة والثبات على ولايتهم .

    التعديل الأخير تم بواسطة الرضا; الساعة 11-04-2016, 03:02 PM.








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق


    • #3
      في ميزان حسناتك
      التعديل الأخير تم بواسطة محب الزهراء(ع); الساعة 11-04-2016, 03:21 PM.
      قُلْ يَاعِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ

      تعليق

      يعمل...
      X