إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

✋🍒👍 الاستعداد للضيافة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ✋🍒👍 الاستعداد للضيافة

    🎐الاستعداد..


    🔹إن الناس قَبلَ المواسم الدنيوية، يستعدونَ لها أيّما استعداد!..


    🔹فمن أجل سَفرة لمدة أسبوع أو أسبوعين في فصل الصيف، البعضُ قد يفكرُ ويخطط لها طوال السنة، ومن يُريد أن يزوج ابنّهُ أو ابنتهُ، يستعدُ لهذا الأمر من سنوات..


    🔹كذلك بالنسبة إلى المواسم العبادية، فشَهرُ رمضان المُبارك، هو شَهرُ لِقاء اللهِ عَزَ وجل، وشَهرُ الضيافة العُظمى، لذا لا بُدَ وأن نستعد له قبل فترة، وإلا فلمَ هذهِ الفضائل الكثيرة لشهري رَجب وشعبان؟..


    👈🏻إنه من أجل الاستعداد في شهرين لشهرِ رمضان المبارك، وفي شهر رمضان المُبارك، نستعد في ثلاثة أسابيع لليلة القَدر الكُبرى؛ أي من أول يوم من أيام شَهرِ رَجَب، وعيننا على ليلة القدر، ولهذا في صلواتنا اليومية يستحبُ لنا أن نقرأ سورة "القَدر" في كُلِّ فريضة، هذه السورة التي قال رسول الله (ص) في فضلها:


    👈🏻«من قرأها أُعطي من الأجر كمن صام رمضان، وأحيا ليلة القدر».
    ⏰⏰⏰⏰⏰⏰⏰⏰⏰⏰🎀🎀🎀🎀🎀🎀🎀🎀🎀🎀


    🌙إن من يريد أن يتميز في شهرِ رمضان، 👈🏻لابد أن يُعد له العُدة قبل أسابيع، أو قبل أشهُر..


    🌙فالضيافة العامة –المائدة- مفتوحة، ولكن عندما يذهب الإنسان إلى أفخر المطاعم العالمية، حيث المائدة الشهية؛ فإنه لا يأكل إلا بمقدار شهيته، وعلى حسب حَجمِ معدته، وإلا فإن صاحب الطعام لم يُقصِر، ولكن الإنسان لا يمكنه أن يتزوّد..


    💫وعليه، فإنه كما أنّنا متفاوتون في هضم الطعام المادي، نَحنُ أيضاً متفاوتون في هضم الطعام المعنوي..
    👈🏻لذا، فإنه قَبلَ المواسم المُهمة، وقبلَ الذِهاب إلى الأماكن المُهمة، -فتارةً الشرافة تكون زمانية: كشهرِ رمضان المُبارك، وتارةً الشرافة مكانية: كالمسجد الحرام، ومسجدُ النَبي (ص)، وكربلاء المقدسة- يجب الالتفات إلى أمور مهمة، منها:


    🌙أولاً: التنقية..


    🕯إن من يدخل على المَلك أو السُلطان وهو مُلطَخٌ بالقذارةِ والنجاسة؛ السلطان لا يستقبلُه؛ لذا عَليه بالتَطَهُر..


    💖ولهذا نُلاحظ أن "الغسل" مِنَ المُستحبات المُتكررة كَثيراً، سواء عند الزيارات أو في الأشهر المُباركة..


    ❓ولكن هل يكفي أن يُزيل الإنسان العَرق بالماء، أو لابُدَ من إزالة عَرق الباطن وقَذره بالاستغفار،


    🔹روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام) أنه قال: 👈🏻(تعطّروا بالاستغفار، لا تفضحكم روائح الذنوب)،


    👈🏻الرائحة الخارجية تَذهَب بالغُسل،
    👈🏻أما الرائحة الباطنية فلو اغتسل الإنسان ببحار العالم؛ هذهِ القذارة الباطنية لا تزول.


    -------------------------------------------

  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد

    جزاك الله خيرا اختي الكريمة

    بورك فيك جعلنا الله واياكم ممن يحيون ليلة القدر المباركة

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X