إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محور برنامج المنتدى((الآنس بالقرآن ))123

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • محور برنامج المنتدى((الآنس بالقرآن ))123


    عضو ذهبي

    الحالة :
    رقم العضوية : 162336
    تاريخ التسجيل : 12-02-2014
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 2,749
    التقييم : 10




    الأنس بالقرآن الكريم ..






    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

    قال رسول الله {صلى الله عليه وآله الطاهرين } في آداب شهر رمضان : (اكثروا فيه من تلاوة القرآن ))
    قال الإمام الباقر {عليه السلام} : ((لكل شيء ربيع ، وربيع القرآن شهر رمضان ))
    قال الأمام الباقر {عليه السلام}خطب امير المؤمنين {عليه السلام} في اولل يوم من شهر رمضان المبارك في
    مسجد الكوفة ثم قال ...((أيها الصائم ، تقرب الى الله بتلاوة كتابه في ليلك ونهارك ،فإن كتاب الله شافع مشفع
    يشفع يوم القيامة لأهل تلاوته ، فيعلمون درجات الجنة بقراءة آياته....))

    نعم احبتي شهر الله قد حضر ودعينا الى ضيافة الله تبارك وتعالى وهو شهر ليس كباقي الشهور
    ولياليه افضل الليالي ..شهر فيه الشياطين مغلولة ، وشهر تضاعف فيه الحسنات ،وإن قراءة آية فيه

    افضل من ختمة للقرآن في باقي الشهور ..فليكن القرآن الكريم انسنا ولنتدبر آياته
    فلنتعطر بعطره ونجعله لهجاً على السنتنا نطرز به اوقاتنا نستشعر به بأرواحنا
    نتعمق بكلام رب العزة معنا
    اليس القرآن الكريم رسائل الحبيب الينا ...ونحن نرى العاشق لايمل من رسائل معشوقه
    ويمعن النظر مرات عديده لعله يكتشف بين السطور كلاماً لايدركه الجميع ...وحروفاً لايفهم طلاسمها غيره
    فلنأنس بالقرآن الكريم ..ولنستشعر الحلاوة التي بين السطور
    وكلنا يعلم ان شهر رمضان ربيع القرآن ...فلا تستغرب ان خصك الله تعالى بنفحات علمية خاصة في هذا الشهر الكريم ،
    فيما لو تعرضت لذلك بصدق وإخلاص في الطلب ،فقد يفتح الله لك
    ما لم يفتح حتى على مفسري الكتاب العزيز ...نعم فلا تستغرب لأن لكل غواص تحفة فكلهم قد غاص في
    بحر الفيض والعظمة والمعجزة الإلهية المحمدية
    ولتكن لكل منا ختمتين على الأقل واحدة للترتيل والأخرى للتدبر والغور في معاني الآيات الكريمات
    ولتكن جلستنا جلسة عائلية نجتمع بها على موائد القرآن الكريم
    ولاننسى نصيب الأطفال منها ..فنحن بذلك نفتح افاقاً للمعارف امامهم
    فلابد ان نعطي للقرآن الكريم في شهر رمضان حلاوة متميزة حتى يبقى هذا الأنس بعد اكتمال الشهر المبارك
    فإن من استشعر اللذة والأنس لشهر واحد سوف لايستطيع ان يفارقه ويرتحل عنه دون
    ترك اثر ..فهو بمثابة انسان نزل عندنا ولانعرفه جيداً ونجهل قدره ويحل علينا
    ضيفاً ثلاثين ليلة عرفنا منزلته ..فلايمكننا فراقه بسهوله
    فلنجتهد في التقرب الى الله تعالى بقراءة كتابه الكريم

    ....................................
    ......................
    ...............



    اللهم صل على محمد وال محمد

    نعود والعطر جديد ...والايام قوادم ...

    تجلب لنا كل خير مادامت بضاعتنا موجود وعائدة لنا

    وهي العمر ولحظاته الذهبية

    وهاقد عاد الشهر علينا وغيرنا تحت التراب

    فما اكبرها من نعمة تستحق الشكر والذكر ...

    وهاهي اجواء الصيام والقيام والطاعات والعبادات وعطر القران يحيط بنا بكل لحظة

    لنتزود من كنوز دستور الله الاعظم

    ولنكون مع خطابه المبارك ....

    وستكون معنا العزيزة الغالية المبدعة (شجون فاطمة )

    بمحورها المبارك الهادف ...

    ونبقى نسأل الله القبول والرضا والغفران لنا ولكم

    والفرج لامامنا الغائب المهدي عجل الله فرجه المبارك


    والف مبارك لكم شهر الرحمات والهبات والعطايا ....














  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسوله وآله الميامين.

    نحمد الله ونشكره أن أعطانا العمر ووفقنا لنبدأ شهر رمضان هذا العام أيضًا بهذا المحفل النوراني. أرحّب بجميع القرّاء المحترمين، وحفّاظ القرآن، والقرآنيّغŒن الأعزاء، وخاصةً الأخوة الذين أعدّوا هذا اللقاء، والمقدّم المحترم. نسأل الله تعالى أن يجعلكم جميعًا من أهل القرآن في الدنيا والآخرة
    القرآن كتاب المعرفة، كتاب النور؛ وما جالس أحد القرآن إلّا قام عنه بزيادة أو نقصان: "زيادة في هدى أو نقصان في عمى"2؛ وهذا الكلام منسوب إلى أمير المؤمنين، حيث يقول: كلّ من يجالس القرآن، عندما ينتهي ويقوم، فإمّا يزيده هداية، وإمّا ينفص عنه جهلًا وضلالة؛ يوجد فيه زيادة أو نقصان؛ زيادة في الهداية ونقصان في العمى وفي الضلال، أي إنّه ينقص من ضلال الإنسان؛ تزداد هداية الإنسان، ووعيه وفهمه. إنّ الجلوس مع القرآن والقيام عنه هو هكذا؛ وهذا بالطبع يحصل مع التدبّر بالقرآن والاهتمام به. ينبغي قراءة القرآن بتوجّه؛ ولنكن على علم أنّه ليس المطلوب هو محض تشكيل هذه الأصوات؛ ينبغي قراءة القرآن مع التوجّه والالتفات إلى المعاني و المقاصد القرآنيّة؛ وإذا ما حصل هذا، حينها سيجد المجتمع الإسلامي طريقه. ï´؟اللّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُواْ يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّوُرِï´¾3؛ يخرج الإنسان من ظلمات الخرافات ومن ظلمات الضياع، من ظلمة الخوف والأوهام؛ "إلى النور": نور الهداية، نور المعرفة، نور التقرّب إلى الله، نور الأنس بالخالق. هذه الخصوصيّات التي تظهر وتنشأ من خلال مجالسة القرآن والأنس بالقرآن وهذا ما نحتاجه؛ وهذا ما تحتاجه الأمة الإسلاميّة اليوم
    في مجال القرآن أن يكونوا في العمل أيضًا [مصداقًا] لـ: "كونوا دعاةً لنا بغير ألسنتكم"7 وليثبتوا أنّهم - من ناحية الالتزام بالأحكام الدينيّة والضوابط الشرعيّة –من البارزين والمتقدمين في ذلك. فليظهروا ذلك حتى يكشفوا ويظهروا تأثير القرآن في عملهم هم: في ممشاهم العام، وفي السلوك وفي البواطن وفي الظواهر؛ أي في الظواهر الإسلاميّة؛ وفي اسلوب التعامل الإسلامي؛ يجب أن يراعوا هذه الأمور.

    ما من شك أن الذينَ تركوا القرآن من العام الماضي إلى يومنا هذا ، لعلّهم َ لم يفتحوا كتاب الله ، ولم يقرءوا منهُ جزءاً واحداً .. فيعود شهر رمضان كالشجرة اليابسة التي تُورق من جديد ، وتُزهر و إن كانت هذهِ الأوراق وهذهِ الزهور تذبل وتتلاشى مع انتهاء الشهر الكريم .. فشهر رمضان ربيع القرآن ، و الربيع لا يأتي ليُعطي الحياة للشجرة الميتة فحسب ؛ الربيع يأتي ليعطي الحياة أولا .. ثمَّ يعطي الثمارَ ثانياً .. ثمَ يستفيد الإنسان من ثمارِ تلكَ الشجرة المباركة ثالثا ، إذاً الحياة .. ثمَ الإثمار .. ثمَ القطف والاستفادة من تلك الثمرة .. و لو أن تلك المراحل لا تتم فما قيمة ذاك الربيع ؟؟... ولهذا في بعض البلاد عندما تُزهر الأوراق ، ويأتي شيءٌ من المطر نلاحظ أن هذهِ الشجرة لا تثمر في ذلكَ العام ، أو تُعطي ثمرة لكنها فجَّة ، أو تُعطي ثمرة ولكنها تسقط قبل القطف ، كل ذلك مما يخلُ ببركات ذلكَ الربيع . وعليه إخواني ، الإنسان في هذا الشهر قد يُوفق لقراءة القرآن ختمة بعد ختمة ، ولكن أينَ الثمرة ؟!.. فإذا كان يقرأ في القرآن : ï´؟ قُلْ لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّواْ مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُواْ فُرُوجَهُمْ– النور30 ï´¾ بصوتٍ متقن ، فإذا خرجَ إلى السوق وإذا بهِ يعمل عكسَ ما يقول ، ويقرأ :ï´؟ وَمِنَ ظ±لنَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ ظ±لْحَدِيثِ - لقمان 6ï´¾ و اللهو ُفسر بالغناء ، وهو يسمع الغناء في أثناء الشهر الفضيل عندما ينظر إلى بعض البرامج التي لا تتناسب مع زي المؤمن .​

    تعليق


    • #3


      قال الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) نوروا بيوتكم بتلاوة القرآن (1). وقال (صلى الله عليه وآله) ثلاثة على كثبان من مسك لا يحزنهم الفزع الأكبر ولا يكترثون للحساب رجل قرء القرآن محتسباً ثم أم قوما محتسباً(2) .
      نص المقال :
      وقال (صلى الله عليه وآله) إن هذا القرآن حبل الله وهو النور البين والشفاء النافع إلى أن قال فاقرؤوه فان الله يأجركم على تلاوته بكل حرف عشر حسنات أما إني لا أقول ألم عشر ولكن ألف عشر ولا عشر وميم عشر (3).
      وقال (صلى الله عليه وآله) يا سلمان عليك بقراءة القرآن فإن قراءته كفارة للذنوب وستر من النار وأمان من العذاب ويكتب لمن يقرأه بكل آية ثواب مائة شهيد ويعطى بكل سورة ثواب نبي ينزل على صاحبه الرحمة (4).
      وقال (صلى الله عليه وآله) عليك بتلاوة القرآن وذكر الله كثيراً فانه ذكر لك في السماء ونور لك في الأرض(5).
      وقال (صلى الله عليه وآله) إنّ والدي القارئ ليتوجان بتاج الكرامة يضيء نوره من مسيرة عشرة آلاف سنة ويكسيان حلة لا يقوم لأقل سلك منها مائة ألف ضعف ما في الدنيا بما يشتمل عليه من خيراتها ثم يعطى هذا القارئ الملك بيمينه والخلد بشماله في كتاب يقرأ من كتابه بيمينه قد جعلت من أفاضل ملوك الجنان ومن رفقاء محمد (صلى الله عليه وآله) سيد الأنبياء وعلي (عليه السلام) خير الأوصياء والأئمة بعدهما سادة الأتقيـــاء ويقرأ من كتابه بشماله قد أمنت الزوال والانتقال عن هـــذه الملك وأعذت مــن الـــموت والأسقام كفيت الأمراض والأعلال وجنبت حسد الحاسدين وكيد الكائدين ثم يقال له اقرأ وأرق ومنزلك عند آخر آية تقرؤها فإذا نظر والديه إلى حليتيهما وتاجيهما قالا ربنا أنى يكون لنا هذا الشرف ولم تبلغه أعمالنا فيقال لهما أكرم الله عزوجل هذا لكما بتعليمكما ولدكما القرآن (6).
      وقال (صلى الله عليه وآله) إن القلوب تصدأ كما يصدأ الحديد قيل يا رسول الله وما جلاؤها قال قراءة القرآن وذكر الموت (7).
      وقال (صلى الله عليه وآله) من قرأ القرآن ابتغاء وجه الله وتفقهاً في الدين كان له من الثواب مثل جميع ما يعطى الملائكة والأنبياء والمرسلين (8).
      وقال أمير المؤمنين (عليه السلام) في وصيته لابنه محمد بن الحنفية واعلم أن مروة المرء المسلم مروتان مروة في حضر ومروة في سفر وأما مروة للحضر فقراءة القرآن… (9) الحديث. وقال الحسن بن علي (عليه السلام) من قرأ القرآن كانت له دعوة مجابة أما معجلة أو مؤجلة (10). وقال علي بن الحسين (عليه السلام) عليك بالقرآن فإن الله خلق الجنة بيده لبنة من ذهب ولبنة من فضة وجعل ملاطها المسك وترابها الزعفران وحصبائها اللؤلؤ وجعل درجاتها على قدر آيات القرآن فمن قرأ القرآن قال له اقرأ وأرق ومن دخل منهم الجنة لم يكن في الجنة أعلى درجة منه ما خلا النبيون والصديقيون (11). وعن أبي جعفر (عليه السلام) قال لكل شيء ربيع وربيع القرآن شهر رمضان (12).
      وعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال من قرأ القرآن وهو شاب مؤمن اختلط القرآن بلحمه ودمه وجعله الله مع السفرة الكرام البررة وكان القرآن حجيجا عنه يوم القيامة يقول يا رب إن كل عامل قد أصاب أجر عمله إلا عاملي فبلغ به كريم عطاياك فيكسوه الله العزيز الجبار حلتين من حلل الجنة ويوضع على رأسه تاج الكرامة ثم يقال له هل أرضيناك فيه فيقول القرآن يا رب قد أرغب له فيما أفضل من هذا قال فيعطى الأمن بيمينه والخلد بيساره ثم يدخل الجنة فيقال له اقرأ آية فاصعد درجة ثم يقال له هل بلغنا به و أرضيناك فيقول نعم قال ومن قرأ كثيرا وتعاهده بمشقة من شدة حفظه أعطاه الله عزوجل أجر هذا مرتين (13). وعنه (عليه السلام) أفضل العبادة قراءة القرآن (14).
      وعنه (عليه السلام) من قرأ القرآن حتى يستظهره و يحفظه أدخله الله الجنة وشفعه في عشرة من أهل بيته كلهم قد وجبت لهم النار (15).
      وعن أبي عبد الله (عليه السلام) عن أبيه عن آبائه (عليهم السلام) قال من قرأ القرآن يأكل به الناس جاء يوم القيامة ووجهه عظم لا لحم فيه (16).
      وعن أبي عبد الله في وصية النبي (صلى الله عليه وآله) لعلي قال وعليك بتلاوة القرآن على كل حال (17).
      وعنه (عليه السلام) قال إن البيت إذا كان فيه المسلم يتلو القرآن يتراءاه لأهل السماء كما يتراءى لأهل الدنيا الكوكب الدري في السماء (18).
      وعنه (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام) البيت الذي يقرأ فيه القرآن ويذكر الله عزوجل فيه تكثر بركته وتحضره الملائكة وتحجره الشياطين ويضيء لأهل السماء كما تضيء الكواكب لأهل الأرض وإن البيت الذي لا يقرأ فيه القرآن ولا يذكر الله عزوجل فيه تقل بركته وتهجره الملائكة وتحضره الشياطين (19). وعنه (عليه السلام) قال من قرأ القرآن في المصحف متع ببصره وخفف عن والديه وان كانا كافرين (20). وعنه (عليه السلام) من قرأ القرآن فهو غني ولا فقر بعده وإلاّ ما به غنى (21). وعنه (عليه السلام) إن البيوت التي يصلى فيها بالليل بتلاوة القرآن تضيء لأهل السماء كما تضيء نجوم السماء لأهل الأرض(22).
      وعنه (عليه السلام) من قرأ القرآن ولم يخضع لله ولم يرق قلبه ولا يكتس حزناً و وجلاً في سره فقد استهان بعظم شان الله تعالى وخسر خسراناً مبيناً فقارئ القرآن يحتاج إلى ثلاثة أشياء قلب خاشع وبدن فارغ وموضع خال (23).
      وعنه (عليه السلام) والله ما من عبد من شيعتنا يتلو القرآن في صلاته قائماً إلاّ وله بكل حرف مائة حسنة ولا قرأ في صلاته جالساً إلاّ وله بكل حرف خمسون حسنة ولا في غير صلاة إلاّ وله بكل حرف عشر حسنات (24). وعنه (عليه السلام) القراء ثلاثة قارئ ليستدر به الملوك ويستطيل به على الناس فذاك من أهل النار وقارئ قرأ القرآن فحفظ حروفه وضيع حدوده فذاك من أهل النار وقارئ قرأ فاستتر به تحت برنسه فهو يعمل بمحكمه ويؤمن بمتشابهه ويقيم فرائضه ويحل حلاله ويحرم حرامه فهذا ممن ينقذه الله من مضلات الفتن وهو من أهل الجنة ويشفع فيمن يشاء (25).
      وعنه (عليه السلام) ما يمنع التاجر منكم المشغول في سوقه إذا رجع إلى منزله أن لا ينام حتى يقرأ سورة من القرآن فيكتب له مكان كل آية يقرأها عشر حسنات ويمحى عنه عشر سيئات (26). وعنه (عليه السلام) فيدعا ابن آدم المؤمن للحساب فيتقدم القرآن أمامه في أحسن صورة فيقول يا رب أنا القرآن وهذا عبدك المؤمن قد كان يتعب نفسه بتلاوتي ويطيل ليله بترتيلي وتفيض عيناه إذا تهجد فأرضه كما أرضاني قال فيقول العزيز الجبار أبسط يمينك فيملؤها من رضوان الله العزيز الجبار ويملأ بشماله من رحمة الله ثم يقال هذه الجنة مباحة لك فأقرأ واصعد فإذا قرأ آية صعد درجة (27). وعنه (عليه السلام) القـــرآن عهد الله إلـــى خلقه فقد ينبغي للمرء المسلم أن ينظر في عهده وأن يقرأ منه في كل يوم خمسين آية(28).
      وفي عدة الداعي عن الرضا (عليه السلام) يرفعه إلى النبي (صلى الله عليه وآله) قال اجعلوا لبيوتكم نصيبا من القرآن فان البيت إذا قرأ فيه القرآن تيسر على أهله وكثر خيره وكان سكانه في زيادة وإذا لم يقرأ فيه القرآن ضيق على أهله وقل خيره وكان سكانه في نقصان (29). وعنه (عليه السلام) قال ينبغي للرجل إذا أصبح أن يقرأ بعد التعقيب خمسين آية (30). وعن الحسن بن علي العسكري (عليه السلام) عن آبائه (عليهم السلام) قال إن فاتحة الكتاب أشرف ما في كنوز العرش إلى أن قال ألا فمن قرأها معتقدا لموالاة محمد وآله أعطاه الله بكل حرف منها حسنة كل واحدة منها أفضل له من الدنيا وما فيها من أصناف أموالها و خيراتها ومن استمع إلى قارئ يقرؤها كان له قدر ما للقارئ فليستكثر أحدكم من هذا … (31) الحديث.
      قرّاء القرآن
      عن أبي جعفر (عليه السلام) قال قراء القرآن ثلاثة رجل قرأ القرآن فأتخذه بضاعة واستدر به الملوك واستطال به على الناس ورجل قرأ القرآن فحفظ حروفه وضيع حدوده و أقامه اقامة القدح فلا كثر الله هؤلاء من حملة القرآن ورجل قرأ القرآن فوضع دواء القرآن على داء قلبه فأسهر به ليله وأظمأ به نهاره وقام به في مساجده وتجافى به عن فراشه فبأولئك يدفع الله العزيز الجبار البلاء وبأولئك يديل الله عزوجل من الأعداء وبأولئك ينزل الله الغيث من السماء فوالله لهؤلاء في قراء القرآن اعز من الكبريت الأحمر (32).
      وعن الصادق (عليه السلام) عن آبائه قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) صنفان من أمتي إذا صلحا صلحت أمتي وإذا فسدا فسدت الأمراء و القراء (33).
      كيفية قراءة القرآن
      قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) إن حسن الصوت زينة القرآن (34). وقال (صلى الله عليه وآله) أمرني جبرائيل أن أقرأ القرآن قائماً (35). وقال (صلى الله عليه وآله) إن القرآن نزل بالحزن فإذا قرأتموه فأبكوا فإن لم تبكوا فتباكوا (36).
      وقال (صلى الله عليه وآله) زينوا القرآن بأصواتكم فإن الصوت الحسن يزيد القرآن حسناً (37). وفي الخصال بـــإسناده عن علي (عليه السلام) في حـــديث الأربعمائة قال لا يقرأ العبد القرآن إذا كان على غير طهور حتى يتطهر(38). وعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال إن القرآن نزل بالحزن فاقرؤوه بالحزن (39). وعنه قال قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) اقرؤوا القرآن بلحون العرب وأصواتهم وإياكم ولحون أهل الفسق وأهل الكبائر وسيجيء قوم من بعدي يرجعون بالقرآن ترجيع الغناء والرهبانية والنوح لا يجاوز حناجرهم مفتونة قلوبهم وقلوب الذين يعجبهم شأنهم (40). وعنه (عليه السلام) قال قال النبي (صلى الله عليه وآله) لكل شيء حلية وحلية القرآن الصوت الحسن (41). وعنه (عليه السلام) قال تعلموا العربية فإنها كلام الله الذي كلم به خلقه ونطق به للماضين (42). وروي أن موسى بن جعفر (عليه السلام) كان حسن الصوت وحسن القراءة وقال يوماً إن علي بن الحسين كان يقرأ القرآن فربما مر به المار فصعق من حسن صوته (43). وعن الرضا (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) حسنوا القرآن بأصواتكم فان الصوت الحسن يزيد القرآن حسناً (44).

      ـــــــــــــــــــ

      1 ـ الكافي ج2 ص610 ح1.
      2 ـ بحار الأنوار ج 7 ص 149 باب 8.
      3 ـ جامع الأخبار ص40 الفصل الحادي والعشرون في القرآن وراجع مستدرك الوسائل ج24 ص258 ب10 ح4638 وفيه قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) إن هذا القرآن هو حبل الله وهو النور المبين والشفاء النافع فاقرؤوه فإن الله عزوجل يأجركم على تلاوته بكل حرفعشر حسنات أما إني لا أقول ألم حرف واحد ولكن ألف ولام وميم ثلاثون حسنة.
      4 ـ مستدرك الوسائل ج4 ص257 باب10 ح4637 وبحار الأنوار ج89 ص17 باب1 ح18.
      5 ـ بحار الأنوار ج74 ص74 باب4 ح1.
      6 ـ بحار الأنوار ج7 ص 208 باب 8 ح96.
      7 ـ مستدرك الوسائل ج2 ص104 باب17 ح 1548.
      8 ـ بحار الأنوار ج76 ص372 باب67 ح30.
      9 ـ بحار الأنوار ج1 ص200 باب4 ح5.
      10 ـ مستدرك الوسائل ج4 ص260 باب10 ح4642.
      11 ـ بحار الأنوار ج 8 ص133 باب23 ح 39.
      12 ـ وسائل الشيعة ج4 ص853 ب18 ح2 والكافي ج2 ص630 ح10.
      13 ـ ثواب الأعمال ص100 فصل ثواب من قرأ القرآن وهو شاب مؤمن وبحار الأنوار ج 7 ص305 ب 15 ح 78.
      14 ـ وسائل الشيعة ج4 ص825 ب1 ح10 وتفسير مجمع البيان ج1 ص15.
      15 ـ وسائل الشيعة ج4 ص826 ب1 ح14 وتفسير مجمع البيان ج1 ص16.
      16 ـ ثواب الأعمال ص 279 فصل عقاب المستأكل بالقرآن.
      17 ـ وسائل الشيعة ج4 ص 839 ب11 ح1 وبحار الأنوار ج74 ص70 ب3 ح 8.
      18 ـ عدة الداعي ص287 الباب السادس في تلاوة القرآن والكافي ج2 ص610 ح2.
      19 ـ عدة الداعي ص248 الباب الخامس فيما الحق بالدعاء وهو الذكر والكافي ج2 ص498 ح1و3.
      20 ـ وسائل الشيعة ج4 ص853 ب19 ح1 والكافي ج2 ص613 ح1 وثواب الأعمال ص102 فصل ثواب من قرأ القرآن نظراً.
      21 ـ الكافي ج2 ص605 ح 8.
      22 ـ من لا يحضره الفقيه ج1 ص473 ح1267.
      23 ـ مستدرك الوسائل ج4 ص240 باب2 ح4597.
      24 ـ بحار الأنوار ج 65 ص81 باب 15 ح142.
      25 ـ بحار الأنوار ج 89 ص179 باب 19 ص10.
      26 ـ بحار الأنوار ج 89 ص202 باب23 ص21.
      27 ـ بحار الأنوار ج7 ص267 باب11 ح34.
      28 ـ الكافي ج2 ص609 ح1.
      29 ـ عدة الداعي ص278 الباب السادس في تلاوة القرآن ووسائل الشيعة ج4 ص850 ب16 ح5.
      30 ـ التهذيب ج2 ص138 ب23 ح305 ووسائل الشيعة ج4 ص849 ب15 ح3.
      31 ـ عيون أخبار الرضا ج1 ص302 ح60 وشبهه في تفسير الإمام الحسن العسكري ص29 فصل فاتحة الكتاب.
      32 ـ الكافي ج2ص627 ح1 والخصال ص 42 ح164فصل قراء القرآن ثلاثة وبحار الأنوار ج89 ص178 ب19 ح4.
      33 ـ الامالي للشيخ الصدوق ص366 ح10 المجلس الثامن والخمسون وشبهه في مستدرك الوسائل ج4 ص253 ب7

      تعليق


      • #4
        شهر خير وبركات عليكم

        الإسلام كشريعة لابد له من مصدر يستلهم منه شرائعه، والمشرّع هو الله سبحانه وتعالي، ومصدر الشريعة الاوّل والأساسي هو كتاب الله القرآن الكريم، فانّ القرآن الكريم هو المصدر الاوّل للمسلمين، فيرجعوا إليه لمعرفة أحكام الله .



        تعلمت من القران انه شفاء ودواء:
        من فوائد القرآن الكريم، انّه فيه شفاء للروح والبدن، كما في قوله تعالي:
        (يَا اَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَ هُديً وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ).
        (هَذَا بَيَانٌ لِلنَّاسِ وَهُديً وَمَوْعِظَةٌ لِلْمُتَّقِينَ) .
        فانّ القرآن الكريم فيه شفاء الروح والجسد.
        فالقرآن واعظ شافٍ لما في الصدور من الصفات الخبيثة التي
        تجلب إلى الإنسان الشقاء، وتنغص عيشته السعيدة، وتحرمه خير الدنيا و الا´خرة، فالقرآن هادٍ إلى الصراط المستقيم،مفيض للرحمة بإذن الله، وإنما يعظ بما فيه ويشفي
        الصدور، ويهدي ويبسط الرحمة بنفسه، لا بأمر آخر، فإنه السبب الموصل بين الله خلقه .
        ورد عن الإمام علي (ع):
        «إن فيه ـ القرآن ـ شفاءً من أكبر الداء، وهو الكفر والنفاق، والغيّ والضلال».
        وعن رسول الله (ص):
        «القرآن هو الدواء».






        تعليق


        • #5

          محور هادف كالعادة من الاخت مقدمة البرنامج الغالية
          والاخت المتميزة باطروحاتها شجون فاطمة .
          .............

          من أراد إصلاح مجتمعه وإقامة أمره علي السلام والسعادة والطمأنينة فعليه بالقرآن .
          بقي هناك فوائد للقرآن الكريم لم نذكرها كوجوده في البيت، فإنه يطرد الشياطين كما في الحديث عن الإمام الصادق (ع) :
          «إنه ليعجبني أن يكون في البيت مصحف، يطرد الله عز وجل به الشيطان».
          وقراءته في البيت تحضر الملائكة وتكثر الرزق، فقد ورد عن الإمام الصادق (ع) أنّه قال :
          «قال أمير المؤمنين (ع): البيت الذي يقرأ فيه القرآن، ويذكر الله عز ّوجل فيه تكثر بركته، وتحضره الملائكة، وتهجره الشياطين، ويضيء لاهل السماء كما تضيء الكواكب لاهل الأرض» .






          تعليق


          • #6


            كلنا بعرف ان شهر رمضان ربيع القران والربيع لكل شي هو زهوه وقمة عطاؤه

            والقران هو جامع الثقافات ودستور الامة ومنجيها من الفتن والغمة

            عَـلَّمني القُـرآنُ في فنِّ المُعاملةِ مع النَّـاسِ أن أعمَـلَ فيهم بما أحِـبُّ أن يُعاملني بهِ اللهُ وإن شقَّ ذلك على نفسي أمَّـارةبالسوءِ وهوايَ ,

            وأفدتُّ من ذلك أنَّ اللهَ يكونُ مع العبدِ كما يكونُ عبدهُ مع خلقهِ

            (وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ .)









            تعليق


            • #7
              قال الامام امير المؤمنين عليه السلام في القرآن احاديث عديدة ذُكرت في نهج البلاغة منها:
              (وإنّ القرآن ظاهره أنيق وباطنه عميق، لا تفني عجائبه، ولا تنقضي غرائبه، ولا تكشف الظلمات إلاّ به..)
              فالقرآن آمر زاجر، وصامت ناطق، حجّة الله على خلقه ...
              ( ثمّ أنزل عليه الكتاب نوراً لاتطفأ مصابيحه، وسراجاً لا يخبو توقده، وبحراً لا يدرك قعره..)

              ( عليكم بكتاب الله فإنّه الحبل المتين ، والنور المبين ، والشفاء النافع ..)
              واعلموا أنّ هذا القرآن هو الناصح الّذي لا يغشّ، والهادي الّذي لا يضلّ ..


              شهر خير على الجميع







              تعليق


              • #8
                إنَّ الإنسان بلا قرآن كالحياة بلا ماء ولا هواء ذلك أن القرآن هو الدواء والشفاء: {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ} {وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآَنًا أَعْجَمِيًّا لَقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آَيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آَمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آَذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى}

                شفاءٌ للقلوب، وشفاءٌ للأبدان، شفاءٌ للمرء وأنيسٌ كلما ضاقت أمامه مسالك الحياة وشعابها، وافتقد الرائد عند الحَيْرة، والنور عند الظلمة، يجد القرآن خير جليس لا يُمَلَّ حديثه، وتِردَادُه يزداد فيه تجملاً وبهاءً.

                وبه تنضبط النفس المتردِّدة أمام الصعاب فلا تغرق في المهالك، ولربما ضاقت بالمرء الطرق ومارت في وجدانه المخاوف، ويصدّه ألمه فلا يجد إلا أن ينشد راحته في بضع آيات من القرآن يردِّدها: {وَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآَنَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ حِجَابًا مَسْتُورًا} [الإسراء: 45]، {وَجَعَلْنَا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ}


                يقرأ المسلم القرآن؛ فإذا بالسكينة والطمأنينة يعمران قلبه وجوارحه، ثم تَقْدِمُ النفس بعد ذلك، لا تبالي ما يحدث لها، وهي تقرأ قول ربها: {قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا}
                وبذلك تتبخَّر وساوس السوء ووساوس الضعف، ويظهر للنفس أن الإنسان مبتلى بأوهام أكثر مما يُبتلى بالحقائق، وينهزم من داخل نفسه قبل أن تهزمه وقائع الحياة: {الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ * فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ * إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ}


                تقبلوا مروري



                تعليق


                • #9
                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                  نبارك لكم حلول شهر الله الأعظم شهر رمضان الكريم أعاده الله علينا وعليكم باليمن والبركات
                  وان شاء الله من عتقائه من النار ببركة القرآن الكريم:
                  جزيل شكري وتقديري للأخوات الغاليات ((ام محمد باقر-والأخت ام سارة))للطرح المميز والراقي
                  ان شاء الله يكون لكم ذخرا في الدنيا والأخرة:وأحببت ان اشارك معكم بأقوال الائمة الاطهار(ع)في فضل القرآن
                  قال الرسول الاكرم صلى الله عليه وآله: لا يعذب الله قلباً وعى القرآن.
                  قال أمير المؤمنين عليه السلام :إن الله سبحانه لم يعظ أحداً بمثل القرآن.
                  قال الرسول صلى الله عليه وآله :إذا التبست عليكم الفتن كقطع الليل المظلم فعليكم بالقرآن
                  فإنه شافع مشفع وما حل مصدق ومن جعله أمامه قاده إلى الجنة ومن جعله خلفه ساقه إلى النار
                  وهو الدليل على خير سبيل، وهو كتاب فيه تفصيل وبيان وتحصيل، وهو الفصل ليس الهزل.
                  قال الرسول صلى الله عليه وآله:إن لأعجب كيف لا أشيب إذا قرأت القرآن.
                  قال الرسول صلى الله عليه وآله:ما من رجل علم ولده القرآن إلا توج الله أبويه يوم القيامة بتاج الملك
                  وكسيا حلتين لم ير الناس مثلهما.
                  روي عن الجبار عز وجل يخاطب القرآن يوم القيامة:وعزتي وجلالي وارتفاع مكاني لأكرمن اليوم من أكرمك
                  ولأهينن من أهانك.
                  القرآن وأهل البيت (عليهم السلام) :
                  قال النبي الأكرم صلى الله عليه وآله:من أحب الله فليحبني ومن أحبني فليحب عترتي.
                  إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي ومن أحب عترتي فليحب القرآن.
                  وقال صلى الله عليه وآله:هم مع القرآن والقرآن معهم لا يفارقونه حتى يردوا عليّ الحوض.
                  وقال صلى الله عليه وآله:علي مع القرآن والقرآن معه، لا يفترقا حتى يردا عليّ الحوض.
                  وقال صلى الله عليه وآله:فضل الله عز وجل القرآن والعلم بتأويله ورحمته وتوفيقه لموالاة محمد وآله
                  الطاهرين ومعاداة أعدائهم.
                  وعن أم سلمة قالت:سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله في مرضه الذي قبض فيه يقول
                  وقد امتلأت الحجرة من أصحابه: أيها الناس يوشك أن أقبض قبضا سريعا فينطلق بي وقد قدمت
                  القول معذرة إليكم ألا إني مخلف فيكم الثقلين كتاب ربي عز وجل وعترتي أهل بيتي.
                  ثم أخذ بيد علي عليه السلام فرفعها فقال: هذا علي مع القرآن والقرآن مع علي خليفتان بصيران
                  لا يفترقان حتى يردا عليّ الحوض.
                  وقال عليه السلام:إن الله تبارك وتعالى طهرنا وعصمنا وجعلنا شهداء على خلقه وحجته في أرضه
                  وجعلنا مع القرآن وجعل القرآن معنا لا نفارقه ولا يفارقنا.
                  وقال عليه السلام:نحن أهل البيت لا يقاس بنا أحد فينا نزل القرآن وفينا معدن الرسالة.
                  وقال علي بن الحسين عليهم السلام:مثلنا في كتاب الله كمثل مشكاة فنحن المشكاة والمشكاة الكوة
                  فيها مصباح والمصباح في زجاجة والزجاجة محمد صلى الله عليه وآله كأنه كوكب دري يوقد من شجرة مباركة
                  زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار نور على نور القرآن يهدي الله لنوره من يشاء
                  يهدي لولايتنا من أحب.
                  وعن أبي جعفر عليه السلام في قوله تعالى(فَاسْأَلُواْ أَهْل الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُون) قال
                  الذكر: القرآن ونحن أهله.
                  وعنه عليه السلام:نزل القرآن على أربعة أرباع، ربع فينا وربع في عدونا وربع في فرائض وأحكام
                  وربع سنن وأمثال ولنا كرائم القرآن. .

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة مقدمة البرنامج مشاهدة المشاركة

                    عضو ذهبي

                    الحالة :
                    رقم العضوية : 162336
                    تاريخ التسجيل : 12-02-2014
                    الجنسية : العراق
                    الجنـس : أنثى
                    المشاركات : 2,749
                    التقييم : 10




                    الأنس بالقرآن الكريم ..






                    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

                    قال رسول الله {صلى الله عليه وآله الطاهرين } في آداب شهر رمضان : (اكثروا فيه من تلاوة القرآن ))
                    قال الإمام الباقر {عليه السلام} : ((لكل شيء ربيع ، وربيع القرآن شهر رمضان ))
                    قال الأمام الباقر {عليه السلام}خطب امير المؤمنين {عليه السلام} في اولل يوم من شهر رمضان المبارك في
                    مسجد الكوفة ثم قال ...((أيها الصائم ، تقرب الى الله بتلاوة كتابه في ليلك ونهارك ،فإن كتاب الله شافع مشفع
                    يشفع يوم القيامة لأهل تلاوته ، فيعلمون درجات الجنة بقراءة آياته....))

                    نعم احبتي شهر الله قد حضر ودعينا الى ضيافة الله تبارك وتعالى وهو شهر ليس كباقي الشهور
                    ولياليه افضل الليالي ..شهر فيه الشياطين مغلولة ، وشهر تضاعف فيه الحسنات ،وإن قراءة آية فيه

                    افضل من ختمة للقرآن في باقي الشهور ..فليكن القرآن الكريم انسنا ولنتدبر آياته
                    فلنتعطر بعطره ونجعله لهجاً على السنتنا نطرز به اوقاتنا نستشعر به بأرواحنا
                    نتعمق بكلام رب العزة معنا
                    اليس القرآن الكريم رسائل الحبيب الينا ...ونحن نرى العاشق لايمل من رسائل معشوقه
                    ويمعن النظر مرات عديده لعله يكتشف بين السطور كلاماً لايدركه الجميع ...وحروفاً لايفهم طلاسمها غيره
                    فلنأنس بالقرآن الكريم ..ولنستشعر الحلاوة التي بين السطور
                    وكلنا يعلم ان شهر رمضان ربيع القرآن ...فلا تستغرب ان خصك الله تعالى بنفحات علمية خاصة في هذا الشهر الكريم ،
                    فيما لو تعرضت لذلك بصدق وإخلاص في الطلب ،فقد يفتح الله لك
                    ما لم يفتح حتى على مفسري الكتاب العزيز ...نعم فلا تستغرب لأن لكل غواص تحفة فكلهم قد غاص في
                    بحر الفيض والعظمة والمعجزة الإلهية المحمدية
                    ولتكن لكل منا ختمتين على الأقل واحدة للترتيل والأخرى للتدبر والغور في معاني الآيات الكريمات
                    ولتكن جلستنا جلسة عائلية نجتمع بها على موائد القرآن الكريم
                    ولاننسى نصيب الأطفال منها ..فنحن بذلك نفتح افاقاً للمعارف امامهم
                    فلابد ان نعطي للقرآن الكريم في شهر رمضان حلاوة متميزة حتى يبقى هذا الأنس بعد اكتمال الشهر المبارك
                    فإن من استشعر اللذة والأنس لشهر واحد سوف لايستطيع ان يفارقه ويرتحل عنه دون
                    ترك اثر ..فهو بمثابة انسان نزل عندنا ولانعرفه جيداً ونجهل قدره ويحل علينا
                    ضيفاً ثلاثين ليلة عرفنا منزلته ..فلايمكننا فراقه بسهوله
                    فلنجتهد في التقرب الى الله تعالى بقراءة كتابه الكريم

                    ....................................
                    ......................
                    ...............



                    اللهم صل على محمد وال محمد

                    نعود والعطر جديد ...والايام قوادم ...

                    تجلب لنا كل خير مادامت بضاعتنا موجود وعائدة لنا

                    وهي العمر ولحظاته الذهبية

                    وهاقد عاد الشهر علينا وغيرنا تحت التراب

                    فما اكبرها من نعمة تستحق الشكر والذكر ...

                    وهاهي اجواء الصيام والقيام والطاعات والعبادات وعطر القران يحيط بنا بكل لحظة

                    لنتزود من كنوز دستور الله الاعظم

                    ولنكون مع خطابه المبارك ....

                    وستكون معنا العزيزة الغالية المبدعة (شجون فاطمة )

                    بمحورها المبارك الهادف ...

                    ونبقى نسأل الله القبول والرضا والغفران لنا ولكم

                    والفرج لامامنا الغائب المهدي عجل الله فرجه المبارك


                    والف مبارك لكم شهر الرحمات والهبات والعطايا ....













                    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
                    نبارك لكم حلول شهر الله العظيم ونزول البركات والرحمات والغفران والنفحات الرحمانية
                    وتقبل الله تعالى من الجميع طاعاتهم
                    ونلتقي مجدداً ولكننا على مائدة الرحمن ضيوفاً ومن بركاتها ننهل لنتزود من الدنيا لللآخرى
                    شكري للطيبة الراقية ام سارة واختيارها المبارك لكي نتعطر كلنا
                    بعطر كلمات الله المباركات في شهر الطاعات
                    وسأكون برفقتكم وفي خدمتكم

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X