إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أَيُّهَا الصَّائِمُ: قِفْ وَتَأَمَّل..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أَيُّهَا الصَّائِمُ: قِفْ وَتَأَمَّل..


    شهر رمضان وما أدراك ما شهر رمضان؟! شَهْر الله الأكبر وعيد أوليائه، ومن أكثر فرص الخير عطاءً ورحمة وبركة، ومهما اجتهدنا في

    التقرب إلى الله تعالى فنحن غالباً لا نخرج عن دائرة التقصير بحقّ أنفسنا، فنحن ضيوف أمام مائدة الله تعالى الذي لا تنقص خزائنه

    ولا تزيده كثرة العطاء إلّا جوداً وكرماً.. فيا أيها الصائم: قف وتأمل..

    1. قال النبي صلى الله عليه واله: "..أَنْفَاسُكُمْ فِيهِ تَسْبيحٌ، وَنَوْمُكُمْ فِيهِ عِبَادَةٌ.."(1) وهذا يشمل من أدّى هذه الفريضة حقّها،

    وهناك - مع شديد الأسف - من ينقطع إلى مشاهدة برامج التلفزيون التي لا طائل منها أو مواقع الإنترنت

    أو قد يقضي وقته (بجلسات سمر) فارغة من ذكر الله فهل تكون أنفاسه تسبيحاً؟!..

    أو أن يقضي أغلب وقته نائماً تاركاً الكثير من المستحبات كقراءة القرآن وغيرها من العبادات المستحبة

    ما لو أجهد الفرد نفسه فإنه لن يدرك قسماً كبيراً منها لكثرتها، فلو تعب من العبادة وخلد إلى النوم كان في عبادة

    أو قد يكون الفرد صاحب عمل متعب لا يقوى معه على كثير من العبادات المستحبة فتفوته بعض الأعمال والأوراد المندوبة،

    فمَن أجهده العمل الحلال كان نومه عبادة.

    2. قالت السيّدة الزهراء عليها السلام: "فرض الله الإيمان تطهيراً من الشرك،.. والصيام تثبيتاً للإخلاص"(2)، والمُراد بالإخلاص

    هو أن يكون الهدف الأسمى من وراء العمل فكراً وسلوكاً وتوجهاً هو الله تعالى فقط، ويُعدُّ الإخلاص دعامة أعمال الإنسان

    التي لا يُقبل العمل إلّا بها، ولجميع العبادات تقريباً مظهر حركي خارجي، ولا تنفك - غالباً - أن تكون بمرأى الناس ومسمعهم

    مما قد يجعل (النفس الأمارة بالسوء) أن تُبتلى بالرياء، أمّا الصيام فأبعد عن الرياء وأقرب إلى الإخلاص باعتباره يُمارس

    من دون أن يكون له مظهر خارجي.

    3. قال الإمام الصادق عليه السلام: "الدُّعَاءُ يَرُدُّ الْقَضَاءَ بَعْدَمَا أُبْرِمَ إِبْرَاماً فَأَكْثِرْ مِنَ الدُّعَاءِ فَإِنَّهُ مِفْتَاحُ كُلِّ رَحْمَة وَنَجَاحُ كُلِّ حَاجَة

    وَلاَ يُنَالُ مَا عِنْدَ اللهِ
     إِلاَّ بِالدُّعَاءِ وَإِنَّهُ لَيسَ بَابٌ يُكْثَرُ قُرْعُهُ إِلاَّ يُوشَكُ أَنْ يُفْتَحَ لِصَاحِبهِ".(3)

    4. وما أكثر الأدعية الواردة في هذا الشهر الكريم، وللصائم دعوة لا تردّ، فهنيئاً للمبادرين إليها لما تعزّزه من صلة بمحض الخير والعطاء.

    5. الموت يقين لا شك فيه.. أليس كذلك؟! ولو تأملنا حولنا لافتقدنا وجوهاً قد لحقت برحمة الله في هذا العام، كما نجد بعضهم قد أصابهم

    مرضٌ منعهم من الصيام، وامتدّ بنا العمر بعافية ونلنا - برحمة الله وتوفيقه - شرف الصيام، فكم من رمضان مضى ونحن غافلون،

    فلو قُدِّر أنّ هذا آخر رمضان لنا،فماذا نحن فاعلون؟!.

    ................................
    (1) مستدرك سفينة البحار: ج6، ص415.
    (2) وسائل الشيعة: ج1، ص22.
    (3) الكافي: ج2، ص470.

    صادق مهدي حسن/ ناحية الكفل

    تم نشره في مجلة رياض الزهراء العدد96

  • #2
    اللهم صل على محمد وال ممحد

    احسنت اختي كادر المجلة اختيار موفق ورائع كعادتك في الاختيار

    بورك فيك وفي كاتبنا المتميز صادق مهدي الذي تتسم مواضيعه بواقعية الطرح

    وروعة البيان وصياغته المتينة والدقة فجزاه الله خيرا

    تعليق


    • #3
      جزيل الشكر والتقدير والإمتنان للأختين الفاضلتين :
      كادر المجلة ومديرة التحرير
      لنشر الموضوع والثناء الطيب
      أسأل الله أن يوفقكم بحق محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة صادق مهدي حسن مشاهدة المشاركة
        جزيل الشكر والتقدير والإمتنان للأختين الفاضلتين :
        كادر المجلة ومديرة التحرير
        لنشر الموضوع والثناء الطيب
        أسأل الله أن يوفقكم بحق محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

        اهلا بكم اخي الكريم وكاتبنا المتميز..

        نسأل الله ان يمن عليكم بالصحة وتمام العافية..

        بورك فيكم وجزاكم الله خيرا

        تعليق

        المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
        حفظ-تلقائي
        Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
        x
        إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
        x
        يعمل...
        X