إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مُؤمنةٌ ولكِن!

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مُؤمنةٌ ولكِن!


    إن مشروعية الزواج بأكثر من واحدة هو واحد من عدّة موارد في الشريعة المقدّسة في فتح باب الخيارات للمكلف ورفع المشقة عليه

    من جهة حاجته لاستعمال هذا الحقّ.

    فقد تكون هناك بعض الأمور في الحياة الزوجية يكون الزوج فيها مضطراً لأن تكون له زوجة ثانية، وقد يتزوج الزوج بأخرى من دون

    اضطرار، ويكون وقع هذا الخبر على الزوجة الأولى قاسياً وردّة فعلها غير معلومة؛ لأنها تعود إلى ثقافتها، ووعيها، وإيمانها،

    وقد يتساءل القارئ عن سرّ علاقة الإيمان بهذه المسألة.

    إنّ مرور سنوات طويلة على الأخذ من الثقافة العلمانية، والغربية، والمفهوم الواسع لمسألة حرية المرأة المسلمة أدى إلى الخلط ما بين الأوراق،

    وصارت تُردد العبارات وراء غيرها من دون وعي، وهذه كلمات كثيراً ما نسمعها من الزوجة الأولى: أنا جُرحت في كرامتي لن أعيش معه،

    أو تخيّره أن يطلّقها أو يطلّق الأخرى، وأنه إنسان خائن للعشرة، فهل هذه عبارات تليق بإنسانة مؤمنة خصوصاً إذا كان هذا الرجل

    قد تزوج حتى يصون نفسه من الوقوع في الحرام، فقد لا يكون حقاً محتاجاً للأطفال، ولا الزوجة مريضة، ولا هو بعيد، ولكنه وجد نفسه

    في معرض أمرين: إمّا الزواج بثانية أو الوقوع في الحرام، فالإنسان المؤمن يجب أن يكون رضاه وغضبه تبعاً لرضا وغضب الرب

    لا تبعاً لغضب ورضا النفس وإلّا لكان الإنسان هو بالحقيقة عابداً لنفسه قال تعالى: )أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ(/ (الفرقان:43).

    إنّ الزوجة لترضى أن يسافر زوجها شهراً كاملاً من أجل العمل ولكنها تجنّ حينما تسمع أنه متزوج بأخرى يراجعها في كلّ أسبوع مرّة!

    وإنها تتهم الزوجة الثانية بأنها هدّمت حياتها بينما نجدها تشترط على زوجها أن يطلّق زوجته الثانية من دون مبرر أفلا ينطبق على هذا

    العنوان الذين يفرقون بين المرء وزوجه؟ أليس هو من الكبائر؟

    إنّ الإنسان حينما يدّعي الإيمان لابدّ من أن يكون هذا القول موافقاً لأفعاله وإلّا كان مجرد مسلم ولم يصل بعد إلى درجة الإيمان،

    قال تعالى: )قَالَتِ الْأَعْرَابُ آَمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ(/ (الحجرات:14).

    رجاء علي مهدي

    تم نشره في رياض الزهراء العدد69

  • #2
    يصادق الكلام اعلاه ما ورد عن ال البيت عليهم السلام /
    نهج البلاغة: قال (عليه السلام) غيرة المرأة كفر، وغيرة الرجل إيمان.
    وبلفظ اخر :
    قال عليه السّلام : غيرة الرّجل إيمان ، و غيرة المرأة كفر . و ذلك انّ غيرة الرجل : انكار لما أسخط اللّه . و غيرة المرأة : انكار لما أحبّه و رضيه .

    وفي علل الشرائع: عن سعد الجلاب، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: إنّ الله عزّ وجلّ لم يجعل الغيرة للنساء، إنّما تغار المنكرات منهنّ، فأمّا المؤمنات فلا، وإنّما جعل الله عزّ وجلّ الغيرة للرجال لأنه قد أحلّ الله عزّ وجلّ له أربعاً وما ملكت يمينه، ولم يجعل للمرأة إلاّ زوجها وحده، فإن بغت غيره كانت زانية.

    وروي عن خالد القلانسي: ذكر رجل لأبي عبد الله (عليه السلام) امرأته فأحسن عليها الثناء، فقال له أبو عبد الله (عليه السلام): أغرتها ؟
    قال: لا، قال: فأغرها، ..... فأغارها فثبتت، فقال لأبي عبد الله (عليه السلام): إني قد أغرتها فثبتت، فقال: هي كما تقول

    .... الدين يهذب غرائز الانسان وميوله الشخصية فإذا لم يؤثر الدين على غرائز الانسان فما فرقه عن غير المُسلم ؟

    إن تلك الزوجة التي ترى انها ظُلمت حينما يتزوج عليها زوجها هي في وهم كبير وعليها ان تراجع تدّينها ؟ اما إذا كان الدين عنده عبارة عن طقوس مبتنية على الشكليات فلا عتب عليها لانها ممن أسلمت السنتهم ولم تؤمن قلوبهم ::

    شكرا جزيل لكم اختنا على هذا الطرح


    والذي يُخَيَل اليّ انَ الكاتبة من كوكب اخر لانها تتحدث بلغة تكرهها النساء

    شرفا وهبه الخالق لي ان اكون خادما لابي الفضل



    تعليق


    • #3
      جزيتم خيرا على الموضوع المميز...وفقتم
      كلامكم صحيح ..فهناك الكثيرمن العادات الخاطئة والتصورات الخاطئة امثال هذه النظرة مستشرية في مجتمعنا
      فالمؤمنون حقاً قلائل ..
      وايضاً يجب ان لا نغفل عن امر مهم هو في حال رضى الزوجة عن زواج زوجها ان لا يغفل الزوج عن حاجات وحقوق زوجته الاولى من حيث العدالة في كل الامور المادية والمعنوية ..
      فنرى الكثير ممن يتزوجون بالثانية يقصرون مع الاولى -من حيث النفقة او المبيت- ولو بعد مرور الزمن .. وهذه مخالفة واضحة لاحكام الشريعة الاسلامية
      فالعدالة شرط التعداد


      جزيتم خير الجزاء اختنا على الموضوع
      جزاكم الله اخي خيرا على ردكم المميز


      وقد اضحكتني عبارتكم :
      "
      والذي يُخَيَل اليّ انَ الكاتبة من كوكب اخر لانها تتحدث بلغة تكرهها النساء "

      فانا ايضا ارى ذلك(اوافقكم الراي)

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة خادم أبي الفضل مشاهدة المشاركة
        يصادق الكلام اعلاه ما ورد عن ال البيت عليهم السلام /
        نهج البلاغة: قال (عليه السلام) غيرة المرأة كفر، وغيرة الرجل إيمان.
        وبلفظ اخر :
        قال عليه السّلام : غيرة الرّجل إيمان ، و غيرة المرأة كفر . و ذلك انّ غيرة الرجل : انكار لما أسخط اللّه . و غيرة المرأة : انكار لما أحبّه و رضيه .

        وفي علل الشرائع: عن سعد الجلاب، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: إنّ الله عزّ وجلّ لم يجعل الغيرة للنساء، إنّما تغار المنكرات منهنّ، فأمّا المؤمنات فلا، وإنّما جعل الله عزّ وجلّ الغيرة للرجال لأنه قد أحلّ الله عزّ وجلّ له أربعاً وما ملكت يمينه، ولم يجعل للمرأة إلاّ زوجها وحده، فإن بغت غيره كانت زانية.

        وروي عن خالد القلانسي: ذكر رجل لأبي عبد الله (عليه السلام) امرأته فأحسن عليها الثناء، فقال له أبو عبد الله (عليه السلام): أغرتها ؟
        قال: لا، قال: فأغرها، ..... فأغارها فثبتت، فقال لأبي عبد الله (عليه السلام): إني قد أغرتها فثبتت، فقال: هي كما تقول

        .... الدين يهذب غرائز الانسان وميوله الشخصية فإذا لم يؤثر الدين على غرائز الانسان فما فرقه عن غير المُسلم ؟

        إن تلك الزوجة التي ترى انها ظُلمت حينما يتزوج عليها زوجها هي في وهم كبير وعليها ان تراجع تدّينها ؟ اما إذا كان الدين عنده عبارة عن طقوس مبتنية على الشكليات فلا عتب عليها لانها ممن أسلمت السنتهم ولم تؤمن قلوبهم ::

        شكرا جزيل لكم اختنا على هذا الطرح


        والذي يُخَيَل اليّ انَ الكاتبة من كوكب اخر لانها تتحدث بلغة تكرهها النساء

        احسنتم اخي الكريم ....

        بورك فيكم على هذا الايضاح..

        اود ان اطمئنكم ان الاخت الكاتبة من كوكبنا والحمدلله ..

        كل مافي الامر انها تحدثت بلغة الدين والمنطق لاغير..

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة مرتضى العربي مشاهدة المشاركة
          جزيتم خيرا على الموضوع المميز...وفقتم
          كلامكم صحيح ..فهناك الكثيرمن العادات الخاطئة والتصورات الخاطئة امثال هذه النظرة مستشرية في مجتمعنا
          فالمؤمنون حقاً قلائل ..
          وايضاً يجب ان لا نغفل عن امر مهم هو في حال رضى الزوجة عن زواج زوجها ان لا يغفل الزوج عن حاجات وحقوق زوجته الاولى من حيث العدالة في كل الامور المادية والمعنوية ..
          فنرى الكثير ممن يتزوجون بالثانية يقصرون مع الاولى -من حيث النفقة او المبيت- ولو بعد مرور الزمن .. وهذه مخالفة واضحة لاحكام الشريعة الاسلامية
          فالعدالة شرط التعداد


          جزيتم خير الجزاء اختنا على الموضوع
          جزاكم الله اخي خيرا على ردكم المميز


          وقد اضحكتني عبارتكم :
          "
          والذي يُخَيَل اليّ انَ الكاتبة من كوكب اخر لانها تتحدث بلغة تكرهها النساء "

          فانا ايضا ارى ذلك(اوافقكم الراي)

          التفاتة في محلها اخي الكريم..

          نعم ان مايؤلم حقا ان يهمل الزوج زوجته الاولى بعد زواجه الثاني وهذا كثيرا ما يحصل في مجتمعنا مع الاسف..

          نسأل الله ان يديم عليكم السرور دوما وابدا

          تعليق

          المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
          حفظ-تلقائي
          Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
          x
          إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
          x
          يعمل...
          X