إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

جاري نعم الجار .....

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شجون فاطمة
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة خادمة الحوراء زينب 1 مشاهدة المشاركة
    احسنتم اخيتي الغالية ام محمد باقر لطرحكم الراقي والمميز جعله الله في ميزان حسناتكم
    قال رسولنا الاكرم محمد (صلى ‌الله ‌عليه ‌و آله)‌ مازال جبرئيل (عليه ‌السلام) يوصيني بالجار حتى ظننت أنّه سيورثه بحار الانوار
    وقال أمير المؤمنين (عليه ‌السلام) اللّه اللّه في جيرانكم فإنّهم وصية نبيكم مازال يوصي بهم حتى ظنّنا أنه سيورّثهم .
    وأما حق الجار في رسالة الامام علي زين العابدين المسماة برسالة الحقوق قال فيها:
    وأما حقّ جارك فحفظه غائبا وإكرامه شاهدا ونصرته إذا كان مظلوما ولا تتّبع له عورة فان علمت عليه سوء سترته عليه وإن علمت أنّه يقبل نصيحتك نصحته في ما بينك وبينه ولا تسلمه عند شدائده وتقيل عثرته وتغفر ذنبه وتعاشره معاشرة كريمة.
    أما استحباب حسن الجوار:
    قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):أحسن مجاورة من جاورك تكن مؤمنا
    وقال الإمام علي (عليه السلام): من حسن الجوار تفقد الجار.
    وقال الإمام الصادق (عليه السلام):عليكم بحسن الجوار فإن الله أمر بذلك.
    وعنه (عليه السلام)حسن الجوار يزيد في الرزق والزهد.
    وعنه (عليه السلام):حسن الجوار يعمر الديار ويزيد في الأعمار.
    وأما النهي عن ترك الاعانة للجار:
    قال رسولنا الأكرم (صلى الله عليه وآله) ما آمن بي من بات شبعانَ وجاره المسلم جائع وقال : وما من أهل قرية يبيت فيهم جائع ينظر اللّه إليهم يوم القيامة
    وعن أمير المؤمنين (عليه‌ السلام) عن رسول اللّه (صلى ‌الله‌ عليه ‌و آله)ما آمن باللّه واليوم الآخر من بات شبعان وجاره جائع فقلنا : هلكنا يا رسول اللّه فقال (صلى ‌الله‌ عليه ‌و آله) من فضل طعامكم ومن فضل تمركم وورقكم وخلقكم وخرقكم تطفئون بها غضب الربّ .
    المشاركة الأصلية بواسطة خادمة الحوراء زينب 1 مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    --------------------------------
    عن الامام الصادق(عليه السلام)انه جاء رجل من الانصار الى رسول الله «صلى الله عليه واله فقال: (اني اشتريت دارا في بني فلان وان اقرب جيراني مني جوارا من لا ارجو خيره ولا آمن شره.
    قال : فأمر رسول الله صلى الله عليه واله علياً وسلمان وأبا ذر ان ينادوا في المسجد بأعلى أصواتهم بانه لا إيمان لمن لم يؤمن جاره بَوائِقَهُ فنادوا بها ثلاثا.
    ثم أوما بيده (عليه السلام) الى كل أربعين داراً من بين يديه ومن خلفه وعن يمينه وعن شماله)
    (من كان يؤمن بألله واليوم ألآخر فلا يؤذي جاره، ومن كان يؤمن بالله واليوم ألآخر فليكرم ضيفه ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا او ليسكت).
    وعن الامام الصادق (عليه السلام)قال
    ليس منا من لم يحسن مجاورة من جاوره .
    وروي عن رسول الله صلى الله عليه واله.
    (من آذى جاره حرم الله عليه ريح الجنة ومأواه جهنم وبئس المصير ومن ضيع حق جاره فليس منا وما زال جبرئيل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه).
    ويوما قال رسول الله (صلى الله عليه واله)لأصحابه (فلانة تصوم النهار وتقوم الليل
    وتتصدق وتؤذي جارها بلسانها ؟
    وقال (صلى الله عليه واله) لا خير فيها هي من اهل النار وفلانة تصلي المكتوبة وتصوم شهر رمضان ولا تؤذي جارها قال (صلى الله عليه واله)هي من اهل الجنة
    وقال(صلى الله عليه واله)
    (الجيران ثلاثة فمنهم من له ثلاثة حقوق: حق الإسلام وحق الجوار وحق القرابة ، ومنهم من له حقان: حق الإسلام وحق الجوار، ومنهم من له واحد ، الكافر له حق الجوار)
    وعن الإمام الصادق(عليه السلام)انه قال : (ملعون ملعون من آذى جاره)وعنه (عليه السلام)قال: (ان يعقوب لما ذهب منه بنيامين نادى يا رب ألا ترحمني أذهبت عيني وأذهبت ابني فأوحى الله تبارك وتعالى إليه لو أمتهما لأحييتهما حتى اجمع بينك وبينهما ولكن تذكر الشاة التي ذبحتها وشويتها وأكلت وفلان الى جنبك صائم لم تنله منها شيئا)







    بارك الله تعالى بكم ايتها الراقية
    لقد عطرتنا الأحاديث النورانية التي ذكرتموها عن الجار
    في ميزان حسناتكم
    ايتها الطيبة

    اترك تعليق:


  • خادمة الحوراء زينب 1
    رد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    --------------------------------
    عن الامام الصادق(عليه السلام)انه جاء رجل من الانصار الى رسول الله «صلى الله عليه واله فقال: (اني اشتريت دارا في بني فلان وان اقرب جيراني مني جوارا من لا ارجو خيره ولا آمن شره.
    قال : فأمر رسول الله صلى الله عليه واله علياً وسلمان وأبا ذر ان ينادوا في المسجد بأعلى أصواتهم بانه لا إيمان لمن لم يؤمن جاره بَوائِقَهُ فنادوا بها ثلاثا.
    ثم أوما بيده (عليه السلام) الى كل أربعين داراً من بين يديه ومن خلفه وعن يمينه وعن شماله)
    (من كان يؤمن بألله واليوم ألآخر فلا يؤذي جاره، ومن كان يؤمن بالله واليوم ألآخر فليكرم ضيفه ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا او ليسكت).
    وعن الامام الصادق (عليه السلام)قال
    ليس منا من لم يحسن مجاورة من جاوره .
    وروي عن رسول الله صلى الله عليه واله.
    (من آذى جاره حرم الله عليه ريح الجنة ومأواه جهنم وبئس المصير ومن ضيع حق جاره فليس منا وما زال جبرئيل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه).
    ويوما قال رسول الله (صلى الله عليه واله)لأصحابه (فلانة تصوم النهار وتقوم الليل
    وتتصدق وتؤذي جارها بلسانها ؟
    وقال (صلى الله عليه واله) لا خير فيها هي من اهل النار وفلانة تصلي المكتوبة وتصوم شهر رمضان ولا تؤذي جارها قال (صلى الله عليه واله)هي من اهل الجنة
    وقال(صلى الله عليه واله)
    (الجيران ثلاثة فمنهم من له ثلاثة حقوق: حق الإسلام وحق الجوار وحق القرابة ، ومنهم من له حقان: حق الإسلام وحق الجوار، ومنهم من له واحد ، الكافر له حق الجوار)
    وعن الإمام الصادق(عليه السلام)انه قال : (ملعون ملعون من آذى جاره)وعنه (عليه السلام)قال: (ان يعقوب لما ذهب منه بنيامين نادى يا رب ألا ترحمني أذهبت عيني وأذهبت ابني فأوحى الله تبارك وتعالى إليه لو أمتهما لأحييتهما حتى اجمع بينك وبينهما ولكن تذكر الشاة التي ذبحتها وشويتها وأكلت وفلان الى جنبك صائم لم تنله منها شيئا)




    اترك تعليق:


  • خادمة الحوراء زينب 1
    رد
    احسنتم اخيتي الغالية ام محمد باقر لطرحكم الراقي والمميز جعله الله في ميزان حسناتكم
    قال رسولنا الاكرم محمد (صلى ‌الله ‌عليه ‌و آله)‌ مازال جبرئيل (عليه ‌السلام) يوصيني بالجار حتى ظننت أنّه سيورثه بحار الانوار
    وقال أمير المؤمنين (عليه ‌السلام) اللّه اللّه في جيرانكم فإنّهم وصية نبيكم مازال يوصي بهم حتى ظنّنا أنه سيورّثهم .
    وأما حق الجار في رسالة الامام علي زين العابدين المسماة برسالة الحقوق قال فيها:
    وأما حقّ جارك فحفظه غائبا وإكرامه شاهدا ونصرته إذا كان مظلوما ولا تتّبع له عورة فان علمت عليه سوء سترته عليه وإن علمت أنّه يقبل نصيحتك نصحته في ما بينك وبينه ولا تسلمه عند شدائده وتقيل عثرته وتغفر ذنبه وتعاشره معاشرة كريمة.
    أما استحباب حسن الجوار:
    قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):أحسن مجاورة من جاورك تكن مؤمنا
    وقال الإمام علي (عليه السلام): من حسن الجوار تفقد الجار.
    وقال الإمام الصادق (عليه السلام):عليكم بحسن الجوار فإن الله أمر بذلك.
    وعنه (عليه السلام)حسن الجوار يزيد في الرزق والزهد.
    وعنه (عليه السلام):حسن الجوار يعمر الديار ويزيد في الأعمار.
    وأما النهي عن ترك الاعانة للجار:
    قال رسولنا الأكرم (صلى الله عليه وآله) ما آمن بي من بات شبعانَ وجاره المسلم جائع وقال : وما من أهل قرية يبيت فيهم جائع ينظر اللّه إليهم يوم القيامة
    وعن أمير المؤمنين (عليه‌ السلام) عن رسول اللّه (صلى ‌الله‌ عليه ‌و آله)ما آمن باللّه واليوم الآخر من بات شبعان وجاره جائع فقلنا : هلكنا يا رسول اللّه فقال (صلى ‌الله‌ عليه ‌و آله) من فضل طعامكم ومن فضل تمركم وورقكم وخلقكم وخرقكم تطفئون بها غضب الربّ .

    اترك تعليق:


  • شجون فاطمة
    كتب موضوع جاري نعم الجار .....

    جاري نعم الجار .....

    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

    بعد ان قرأنا الفاتحة للشهيد السعيد خالد ... توجهت الى ام خالد لأواسيها واطيب خاطرها بكلمات
    فرفعت ام خالد وجهها مبتسمة وهي تردد الحمد لله
    الذي وهب والحمد لله الذي استرجع
    وكنت اعلم بالحالة المادية الصعبة لأم خالد ...فكيف استطاعت ان توفر كل هذه الأموال لكي
    تسد بها نفاقات ايام العزاء لولدها الشهيد السعيد ؟؟!!
    وام خالد سيدة ترملت في عهد النظام البائد واطفالها صغاراً وخالد هو ابنها البكر .الذي كان يعمل ويعيل هذه
    الأسرة الطيبة
    فأجابتني ام خالد : اسأل الله تعالى ان يحفظ جاري لأنهم نعم الجار
    فلم تكتفي جارتي ام عباس هي وزوجها وبناتها في ادارة ايام العزاء من طبخ وخبز ..بل تعدى ذلك ان
    قام السيد ابو عباس بهد الجدار الذي يفصل بين حديقتي
    وحديقته وقام بإيواء الضيوف والمعزين الذين يحظرون من المحافظات البعيدة الى فناء داره
    ولم يكتفي بذلك حتى انه قام بشراء ملابس الحداد
    للأهل بيتي
    وقامت بخياطتها ابنته الطيبة ...وقد قام بنقل كافة مستلزمات العزاء من فراش ومواد غذائية من بيته الى بيتي
    وعندما سأله احد الحضور عن السبب الذي جعله بهذا الكرم الشديد
    مع جاره
    اجابهم لقد دفع خالد دمه المقدس ثمناً لصون شرف وعفة بناتي ...فلم لا افعل ذلك ؟؟!! فمن اليوم انا المسؤول
    عن اعالة هذه العائلة الطيبة ..وقد ضممتها الى عائلتي
    وإني والله مقصر وخجل
    فقالت : ام خالد نعم إنهم جاري ونعم الجار
    هكذا علمنا ديننا ان نتكاتف جميعاً لنتغلب على الصعاب
    فواحد يجود بنفسه وآخر يجود بماله وجهده
    فلنكن هكذا جميعاً حتى النصر المؤزر إن شاء الله تعالى









    التعديل الأخير تم بواسطة شجون فاطمة; الساعة 25-07-2016, 04:38 PM.
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X