إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محور المنتدى (مفاهيمٌ جمالية )131

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • محور المنتدى (مفاهيمٌ جمالية )131

    نـــور الزهراء
    عضو نشيط

    الحالة :
    رقم العضوية : 191463
    تاريخ التسجيل : 25-07-2016
    الجنسية : السعودية
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 122
    التقييم : 10



    لماذا لستُ جميلة ...؟؟؟


    تعبت أمي يوما و ذهبت معها إلى مستسفى ، و بقيت معها في غرفة الطوارئ أو الملاحظة


    بمجرد أن أعطيت أمي الا·بر المناسب لارتفاع السكر نامت و بقيت أراقب الوضع في الغرفة و انتبه لانين المريضات ...

    حتى مرت فتاة قد تكبرني بعامين أو ثلاث ...


    فتاة في غاية الجمال ... شد انتباهي جمالها و بقيت انظر إلى جميع ملامحها الناعمة و جسمها وشكلها . ثم اختفت عن ناظري .

    تسألت لماذا أنا لست بجمالها ؟ أو حتى نصف جمالها ؟ لماذا لست رشيقة مثلها فقد تعبت من شرب الشاي الاخضر واتبع الحمية
    ! و ممارسة رياضة المشي يوميا !


    أتى الظهر ... و إذا بفتاة تئن بصوت عال جدا و تنادي الممرضة المناوبة دائما لكي تدلك لها رجلها فقط ...
    أحببت أن أساعد تلك الممرضة الوحيدة فتوجهت لتدليك الفتاة .


    ما أن ابعدت الستارة عن السرير فإذا بي أجد تلك الفتاة الجميلة نفسها تلتوي من شدة الالم و تقول لي :

    ( نادي على الممرضة تعبت واريد أبرة ثانية ) .

    بقيت أدلك رجليها حتى هدئت أصبحت تنظر إلى و تبتسم حتى نامت .

    هنا فكرت في تساؤلاتي السابقة ...
    مللت أنا من شرب الشاي الاخضر بينما ملت هي من المغدي و الابر ...
    مللت أنا من المشي يوميا بينما ملت هي من ملازمة السرير ...

    هكذا نحن نفكر في مانراه فقط ... في الشكل الخارجي ... في النعم الظاهرة .
    لكل منا نصيب من الهم و نصيب من الفرح .
    نصيب من البلاء و نصيب من النعم .
    لا تجعل همك و بلاءك يعميك عن فرحك و نعمك .

    و لا تنسى أن ( الله يأخذ و يعطي )
    لا تشتكي سوء الحظ ...
    يكفيك من الحظ انك ولدت مسلمآ.



    ************************
    *************
    **********
    اللهم صل على محمد وال محمد

    على بركات من الله نبدء بالدخول لمحوركم الاسبوعي

    والذي يتناول في طياته مفردة ((الجمال ))

    ونتسأءل ماهي معاني الجمال ؟؟؟؟

    هل الجمال فقط بالشكل ام بالروح ؟؟؟

    كيف اتميز بجمال اخر كالثقافة والعلم والبلاغة والمعرفة؟؟؟


    وننتظر اطلالة كاتبة محورنا الراقي العزيزة والتي نقول لها:

    اهلا وسهلا بك بمنتدى الجود والكرم

    لتناقش موضوعها معنا ....


    وسانتظر جميل ردودكم الواعية والتي تضفي الجمال على محوركم المبارك


    فكونوا معنا ...


















    الملفات المرفقة

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اسعد الله ايامكم وجملها برضى الرحمن ووفقكم الله لكل خير اختي الغالية ام سارة--نور الزهراء
    قال أمير المؤمنين (ع)
    ليس الجمال بأثواب تزيننا ... إن الجمال جمال العلم والأدب
    مع الأسف البعض ينظر للجمال من الخارج دون النظر الى جوهر الانسان الذي هو اهم واروع جمال
    جمال الوجة يتغير مع العمر ويتأثر مع المحيط الخارجي
    جمال الروح يبقى كما هو لا يقبل التغير
    جمال الوجه قابل للتزوير
    جمال الروح لا يظهر الا بشكله الطبيعي
    جمال الوجه لا نشعر به الاعند رؤية صاحبة
    جمال الروح نشعربه ونلمسه دون أن نرى صاحبه
    جمال الوجة إذا اقترن بطباع سئية يتحول الى صورة بشعة
    جمال الروح إذا اقترن بحسن الخلق يجعل صاحبه في قمة الجمال
    جمال الشكل من صنع الخالق أما جمال الروح فهي صفات يقترن بها الانسان من اخلاق حميدة والتزم بما امر الله
    فإذا ماتحلى الانسان بها فسوف تكون كالوميض الذي ينير وجهه ذلك هو الجمال الدائم
    واخيراً أود ان اختم الموضوع بحكمه صغيرة في كلماتها كبيرة في معانيها
    وهـــــــــــــي
    كن جميلاً ترى الوجود جميلا

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      ------------------------------------
      جمال الباطن
      قال الإمام علي (عليه السلام) عقول النساء في جمالهن
      وجمال الرجال في عقولهم
      وقال الإمام العسكري (عليه السلام) حسن الصورة جمال ظاهر وحسن العقل جمال باطن .
      وقال الإمام علي (عليه السلام) صورة المرأة في وجهها وصورة الرجل في منطقه
      وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله)الجمال في اللسان
      وعنه (صلى الله عليه وآله) الجمال في الرجل اللسان
      وعنه (صلى الله عليه وآله) وقد سئل عن الجمال بالرجل بصواب القول بالحق
      وقال الإمام علي (عليه السلام)حسن العقل جمال الظواهر
      وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله)جمال الرجال فصاحة لسانه
      وعنه (صلى الله عليه وآله)الجمال صواب القول بالحق.والكمال حسن الفعال بالصدق
      وقال الإمام علي (عليه السلام)الجمال الظاهر حسن الصورة الجمال الباطن حسن السريرة
      وعنه (عليه السلام) جمال الرجل حلمه
      وعنه (عليه السلام)جمال الرجل الوقار
      وعنه (عليه السلام)جمال المؤمن ورعه
      وعنه (عليه السلام)جمال العبد الطاعة
      وعنه (عليه السلام)جمال الحر تجنب العار
      وعنه (عليه السلام)جمال العيش القناعة .
      وعنه (عليه السلام)جمال الإحسان ترك الامتنان
      وعنه (عليه السلام)جمال القرآن البقرة وآل عمران
      وعنه (عليه السلام)جمال المعروف إتمامه
      وعنه (عليه السلام)جمال العالم عمله بعلمه
      وعنه (عليه السلام)جمال العلم نشره .
      وعنه (عليه السلام) لا جمال أحسن من العقل
      وعنه (عليه السلام): لا لباس أجمل من العافية
      وقال الإمام علي (عليه السلام)التجمل مروءة ظاهرة
      وعنه (عليه السلام): التجمل من أخلاق المؤمنين
      وعنه (عليه السلام) إذا قل أهل الفضل هلك أهل التجمل
      التعديل الأخير تم بواسطة خادمة الحوراء زينب 1; الساعة 08-08-2016, 10:07 PM.

      تعليق


      • #4
        �� السلام عليكم ورحمة آلله وبركاته ��
        ��اللهم صل على محمد وآل محمد ��
        كل الشكر والتقدير المبدعة دائمآ ام سارة المحترمة والى الايادي التي خطت الموضوع وعلى الاختيار المميز
        تعريفه : الجمال ضد القبح ،و هو الحسن و الزينة ،و منه الحديث : (إن الله جميل يحب الجمال)

        واصطلاحا : حسن الشيء و نضرته و كماله على وجه يليق به ومعنى ذلك ،أن كل شيء جماله وحسنه كامن في كماله اللائق به ،الممكن له ،فإذا كان جميع كمالاته الممكنة حاضرة فهو في غاية الجمال، و إن كان الحاضر بعضها فله من الحسن و الجمال بقدر ما حضر. فالفرس الجميل هو الذي جمع كل ما يليق بالفرس الكامل، من هيئة وشكل ولون وحسن عدو ،وتيسر كر و فر عليه.

        أهميته :

        الجمال سمة واضحة في الصنعة الإلهيه ،و حيثما اتجه الإنسان ببصره، يجد من صنع الله ما يجذبه بلونه، أو يستهويه بصوته، أو يتملك فؤاده بدقته المتناهية وصنعته المحكمة، فهو –أي الجمال – بعض آيات الله، التي أودعها في خلقه، وطلب الإنسان أن ينظر فيه، ويستجلى أسراره، ويستقبل تأثيراته .

        مقومات الجمال :

        و لكي يكون الشيء جميلا ، لا بد أن يتضمن الأمور الآتية:

        أ-السلامة من العيوب : فكل شيء جميل ،يدرك جماله و حسنه بسلامته من العيوب ،و خلوه من أي خلل و نقص ، قال تعالى : ((أفلم ينظروا إلى السماء فوقهم كيف بنيناها و زيناها و مالها من فروج)) فقد نصت الآية على جمال السماء و زينتها ،و أنها سالمة من الشقوق. و ما ذلك إلا نفيا للعيوب عنها ،وتأكيدا على جمالها.

        ب-التناسق و التنظيم: و هو سمة أخرى للجمال تقوم أساسا على التقدير و الضبط و الإحكام و تحديد نسب الأشياء بعضها إلى بعض ، في الحجم والشكل واللون والحركة والصوت ،قال تعالى: ((و خلق كل شيء فقدره تقديرا )). إننا لو ألقينا نظرة فاحصة على الإنسان ، لأدركنا التناسق الذي يتجمل به هذا المخلوق الصغير ،و لعل قوله تعالى : ((يا أيها الإنسان ما غرك بربك الكريم ، الذي خلقك فسواك فعدلك في أي صورة ما شاء ركبك )) إضافة إلى دلالته على الإحكام و التقدير و التسوية و التعديل، فانه يشير إلى دقة التناسق بين عقل الإنسان و روحه وجسده ،و التناسق بين أعضاء جسمه وبين الأعضاء الأخرى، و التناسق بين أجهزة عضو من أعضائه ،و بين سائر الأجهزة

        أنواع الجمال :

        الأشياء التي تنتظم هذا الكون الفسيح ، إما أن تكون أجساما ، لها طول و عرض و عمق كالإنسان و الحيوان ، و السماء و الأرض ، و الشمس و القمر ، و نحوها ، و إما أن تكون معان ، كالأقوال و الأفعال و الأسماء و الصفات و نحوها و على هذا ، يمكن تقسيم الجمال إلى قسمين:-

        أ- جمال حسي: و هو الذي يدرك بالحس، كجمال الطبيعة في سمائها وأرضها و شمسها وقمرها و ليلها ونهارها وبرها وبحرها ، وكجمال الإنسان من حيث تكوينه.

        ب – جمال معنوي : و يتمثل في أمور كثيرة ، لا تدرك بالحس و الرؤية ، و لكنها تدرك بالعقل الواعي ، و البصيرة المفتوحة . و يمكن تصنيفها كالأتي:-

        - الأقوال : فالجمال المعنوي موجود في الأقوال الحسنة ، و الألفاظ الطيبة، قال تعالى : (( و من أحسن قولا ممن دعا الى الله و عمل صالحا و قال إنني من المسلمين )) فقد جعل الله الدعوة إلى الإسلام ، و النطق بكلمة الشهادة من أحسن الأقوال و أجملها ، فدل ذلك على أن الجمال موجود في الأقوال التي يقولها الناس بالنظر إلى ما تحمله من المعاني و المدلولات.

        - الأفعال : و الفعل قرين القول ، بل إن القول إذا لم يقترن بالفعل ، لا يبلغ الكمال في الحسن ، و لهذا ذكر الله تعالى في الآية السابقة قوله : (( و عمل صالحا )) ، إذ القول وحده – مهما كان جميلا – لا يكفي صاحبه ، ما لم ينضم إليه فعل ، فان الجمال يوجد في الفعل كما يوجد في القول.

        ميادين الجمال ومجالاته وهي:-

        أ-الطبيعة : فالطبيعة بكل ما تحتويه من أرض وسماء ، وإنسان وحيوان ، ونبات وجماد ، تصلح ميدانا" رحبا" ، ومجالا" فسيحا" للجمال .

        ب-الإنسان : الإنسان ميدان آخر للجمال، يتخلله الجمال منذ مرحلة تكوينه ونشأته، إلى مرحلة نضجه وتكامله، بل إن الجمال من أبرز سمات الإنسان التي نوه بها القرآن الكريم، للدلالة على قدرة الله تعالى و إبداعه، يمتن الله به على عباده، فيقول تعالى : (( لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم )) فالتسوية التامة للإنسان، هي النقطة الأساسية، التي ينطلق منها جمال الإنسان، لأن عدم الخلل و النقص في بنيته، دليل على جماله و قد خلق الله الإنسان فبلغ به من الإحسان و الإتقان ما بلغه .

        ج-الفن : و الفن نتاج إنساني، استفاده من الطبيعة التي سخرها الله له، و من عقله الذي و هبه إياه،و قد تمثل الجمال الفني في الإسلام في أمور كثيرة، أهمها ما يلي:
        النقش و الزخرفة - الكتابة و الخط - العمارة و التخطيط


        و ما حققه الإسلام من الجمال المعنوي، الذي يجعل كل إنسان ، يهتم بالأمور الضرورية التي هي أكثر أهمية من غيرها ، فجمال القاضي بعدله و إنصافه ، وجمال الحاكم باهتمامه بشئون رعيته ، و سهره لأمنهم و راحتهم ، و جمال الغني بصدقته و إنفاقه ، و جمال الفقير بكده و عمله لذا قال الله تعالى: ((يابني آدم قد أنزلنا عليكم لباسا يواري سوءاتكم و ريشا و لباس التقوى ذلك خير)) و قال تعالى: ((يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد)
        جمال الوجة يتغير مع العمرويتأثر مع المحيط الخارجي
        جمال الروح يبقى كما هو لايقبل التغير
        جمال الوجة قابل للتزوير
        جمال الروح لايظهر الا بشكله الطبيعي
        جمال الوجة لانشعر به الاعند رؤية صاحبة
        جمال الروح نشعربه ونلمسه دون أن نرا صاحبه
        جمال الوجة إذا اقترن بطباع سئية يتحول الى صورة بشعة
        جمال الروح إذا اقترن بحسن الخلق يجعل صاحبه في قمة الجمال
        جمال الشكل من صنع الخالق أما جمال الروح فهي صفات يقترن بها الانسان من اخلاق حميدة والتزم بما امر الله
        فإذا ماتحلى الانسان بها فسوف تكون كالوميض الذي ينير وجهه ذلك هو الجمال الدائم


        واخيراً أود ان اختم الموضوع بحكمه صغيرة في كلماتها كبيرة في معانيها
        وهـــــــــــــي
        كن جميلاً ترى الوجود جميلا

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم ..
          اطلالة جميلة والاجمل محاوركم واجادتكم في الاختيار وجميل هو التواصل معكم لانكم الاجمل والاروع��
          الله سبحانه وتعالى يمتحن البشر وقلوبهم فأذا شكر زاده امتحانا لكي يختبر سريرته ولكي يبعده عن التباهي والغرور واذا وجده قد زاد في شكره علم حسن سريرته فزاده من نعمه واغدق عليه الكثير ووالوفير (ولأن شكرتم لأزيدنكم..).
          اما اذا جحد وتمادى في الجحود لم يمنع عنه وانما امهله ..
          فأذا زاد في جحوده منحه فرص اخرى( اï»»ترى ان الله رؤوف بعباده).فاذا طغى واستكبر اخذه من حيث لا يحتسب ..
          فيا بني ادم لاتطغى فأنك من التراب والى التراب ..
          فاذا منح الله غيرك خير ليس معناه انه نسيك ،لا وانما لكل اجل كتاب وسوف يمنحك في وقت انت بأمس الحاجة له (ويؤخرك الى اجل مسى فلا تعجل ولاتبتأس ولاتطغى)
          فكل شيئ بقدر وبتقدير .
          ولكل مجتهد نصيب ،فلا تجعل وتتمنى نصيب غيرك لك فقد يسلبك ويعطي لغيرك لانك لم تداوم على شكر النعم وقد يمتحنك بغيرك ،فليس الكمال بحسن الجسوم ،انما الكمال للعقل ولله تعالى ....
          ������������������
          موفقين في طرحكم ...
          ام محمد جاسم

          تعليق


          • #6
            - جمال الصورة تبليه السنين ولا يقبل النّماء، بعكس جمال الروح فإنه قابل للنّماء والتألّق، وهو الجمال الذي امتدحه الله تعالى بقوله: { فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ } [النساء/34] .

            - جمال الصورة قابل للتنازل عنه، بعكس جمال الروح فإنه لا يقبل التنازل عنه أو التساهل فيه.
            وتذكّر وصية حبيبك محمد -صلى الله عليه واله -إذ أوصاك بقوله: ( فاظفر بذات الدين تربت يداك ).

            - جمال الروح وجمال الطباع ينعكس على الجسد فيجعله جميلاً، أما جمال الجسد فلا يغني إذا ساءت الروح أو الطباع .. ورب ملكة جمال لا يطيق زوجها أن ينظر إليها لسوء أخلاقها وطباعها، والنفس تحب ألوان الجمال جميعًا المادي والروحي.

            - القصور في بعض ملامح الجمال الظاهري يمكن تكميله وتعويضه بعكس جمال الروح .. فلا يلزم من اشتراطك ملامح معيّنة في الجمال أن تفرّط في بعض الفرص السانحة بسبب ذلك، فمثلاً قد تجد فتاة صيّنة دينة على جمال وخلق لكنها (بدينة بعض الشيء) وأنت ترغب في فتاة غير بدينة، فالجمال من هذه الجهة ممكن أن يعوّض بمساعدتها مثلا على برنامج للحمية ونحو ذلك.

            تعليق


            • #7
              سلامٌ من الله عليكم ورحمةٌ منه وبركاااات


              اعتقد ان مفهوم الجمال يختلف من بيئة الى اخرى ومن مجتمع الى آخر

              بل ومن شخص الى آخر ..

              ولكن تبقى هناك مشتركات تجتمع معها الاراء والاذواق العامة ..

              لا شكَّ ان النفس الانسانية جُبلت على الميل الى الاشكال والملامح الجميلة ، وهذا الميل يسميه علماء النفس :

              ( الميل الفطري )

              خلقنا الله سبحانه بهيئات وملامح واشكال توزعت فيها مفردات الجمال الظاهري ..

              علينا اولاً ان نحمد الله تعالى على ما وهبنا من نعم وما خلقنا عليه من هيئة ..

              وعلينا ثانياً ان لا يكون جُلّ همّنا البحث والجري خلف الجمال الظاهري

              وتناسي الجمال الحقيقي الذي اراده الله لنا

              وهو جمال الروح وتزينها بالخلق الرفيع ..

              تزين ، تأنق ، تعطر ، تجمل ، لا احد يمنعك

              ولكن كن بما وهبك الله اجمل وانقى واكمل اترك اثراً في القلوب والعيون معاً ..



              تقبلوا مني خالص الدعوات وصادق الامنيات ..


              وعذراً للاطالة





              التعديل الأخير تم بواسطة السهلاني; الساعة 10-08-2016, 10:26 PM.

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة خادمة الحوراء زينب 1 مشاهدة المشاركة
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                اسعد الله ايامكم وجملها برضى الرحمن ووفقكم الله لكل خير اختي الغالية ام سارة--نور الزهراء
                قال أمير المؤمنين (ع)
                ليس الجمال بأثواب تزيننا ... إن الجمال جمال العلم والأدب
                مع الأسف البعض ينظر للجمال من الخارج دون النظر الى جوهر الانسان الذي هو اهم واروع جمال
                جمال الوجة يتغير مع العمر ويتأثر مع المحيط الخارجي
                جمال الروح يبقى كما هو لا يقبل التغير
                جمال الوجه قابل للتزوير
                جمال الروح لا يظهر الا بشكله الطبيعي
                جمال الوجه لا نشعر به الاعند رؤية صاحبة
                جمال الروح نشعربه ونلمسه دون أن نرى صاحبه
                جمال الوجة إذا اقترن بطباع سئية يتحول الى صورة بشعة
                جمال الروح إذا اقترن بحسن الخلق يجعل صاحبه في قمة الجمال
                جمال الشكل من صنع الخالق أما جمال الروح فهي صفات يقترن بها الانسان من اخلاق حميدة والتزم بما امر الله
                فإذا ماتحلى الانسان بها فسوف تكون كالوميض الذي ينير وجهه ذلك هو الجمال الدائم
                واخيراً أود ان اختم الموضوع بحكمه صغيرة في كلماتها كبيرة في معانيها
                وهـــــــــــــي
                كن جميلاً ترى الوجود جميلا
                المشاركة الأصلية بواسطة خادمة الحوراء زينب 1 مشاهدة المشاركة
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                ------------------------------------
                جمال الباطن
                قال الإمام علي (عليه السلام) عقول النساء في جمالهن
                وجمال الرجال في عقولهم
                وقال الإمام العسكري (عليه السلام) حسن الصورة جمال ظاهر وحسن العقل جمال باطن .
                وقال الإمام علي (عليه السلام) صورة المرأة في وجهها وصورة الرجل في منطقه
                وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله)الجمال في اللسان
                وعنه (صلى الله عليه وآله) الجمال في الرجل اللسان
                وعنه (صلى الله عليه وآله) وقد سئل عن الجمال بالرجل بصواب القول بالحق
                وقال الإمام علي (عليه السلام)حسن العقل جمال الظواهر
                وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله)جمال الرجال فصاحة لسانه
                وعنه (صلى الله عليه وآله)الجمال صواب القول بالحق.والكمال حسن الفعال بالصدق
                وقال الإمام علي (عليه السلام)الجمال الظاهر حسن الصورة الجمال الباطن حسن السريرة
                وعنه (عليه السلام) جمال الرجل حلمه
                وعنه (عليه السلام)جمال الرجل الوقار
                وعنه (عليه السلام)جمال المؤمن ورعه
                وعنه (عليه السلام)جمال العبد الطاعة
                وعنه (عليه السلام)جمال الحر تجنب العار
                وعنه (عليه السلام)جمال العيش القناعة .
                وعنه (عليه السلام)جمال الإحسان ترك الامتنان
                وعنه (عليه السلام)جمال القرآن البقرة وآل عمران
                وعنه (عليه السلام)جمال المعروف إتمامه
                وعنه (عليه السلام)جمال العالم عمله بعلمه
                وعنه (عليه السلام)جمال العلم نشره .
                وعنه (عليه السلام) لا جمال أحسن من العقل
                وعنه (عليه السلام): لا لباس أجمل من العافية
                وقال الإمام علي (عليه السلام)التجمل مروءة ظاهرة
                وعنه (عليه السلام): التجمل من أخلاق المؤمنين
                وعنه (عليه السلام) إذا قل أهل الفضل هلك أهل التجمل


                اللهم صل على محمد وال محمد


                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                بوركت كلماتك الراقية اختي العزيزة (خادمة الحوراء زينب )


                واضافات رائعة بباب الجمال واحاديث اهل البيت عليهم السلام بهذا الجانب


                وقد ابدأ باهم قضية في موضوع الجمال وهي قضية اختيار الزوجة


                وتعدى الامر حتى القبول بالرجل ...


                فهي ان لم تقتنع بجماله وشكله قالت لااوافق ....!!!


                اما بالنسبة للمراة فقد الُغيت كل المعاير التي تنكح المراة لاجلها وبقي جمالها فقط


                وهنا اسأل ماذا تفعل المراة البسيطة الجمال ؟؟؟


                هل تبقى ترى المتزوجات الجميلات وتتحسر ...؟؟؟؟


                ام تبقى عانس وتقل فرص الخيار لديها رغم دينها وعقلها الراجح ؟؟؟؟

                ام تسلك طريق الانحراف لان لا حظ لها بالحصول على زوج ؟؟؟


                ام تقبل بمن هو ادنى منها فكرا ودينا فقط لانه رجل وهذا حلمها ؟؟؟؟!!!


                ام تكون زوجة ثانية او لمن طلق ؟؟؟؟


                حقيقة هذه مقاييس ظالمة وتلك قسمة ضيزى ...


                فاذا كان الكل يريدها بشروط طويلة بيضاء قوام ممشوق وووووو



                فالامر جلل والخطب قاسي على من لاحظ لها من جمال الشكل ...


                وساكمل برد اخر ولك الامتنان ...






                الملفات المرفقة

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة خادمة ام أبيها مشاهدة المشاركة
                  ï؟½ï؟½ السلام عليكم ورحمة آلله وبركاته ï؟½ï؟½
                  ï؟½ï؟½اللهم صل على محمد وآل محمد ï؟½ï؟½
                  كل الشكر والتقدير المبدعة دائمآ ام سارة المحترمة والى الايادي التي خطت الموضوع وعلى الاختيار المميز
                  تعريفه : الجمال ضد القبح ،و هو الحسن و الزينة ،و منه الحديث : (إن الله جميل يحب الجمال)

                  واصطلاحا : حسن الشيء و نضرته و كماله على وجه يليق به ومعنى ذلك ،أن كل شيء جماله وحسنه كامن في كماله اللائق به ،الممكن له ،فإذا كان جميع كمالاته الممكنة حاضرة فهو في غاية الجمال، و إن كان الحاضر بعضها فله من الحسن و الجمال بقدر ما حضر. فالفرس الجميل هو الذي جمع كل ما يليق بالفرس الكامل، من هيئة وشكل ولون وحسن عدو ،وتيسر كر و فر عليه.

                  أهميته :

                  الجمال سمة واضحة في الصنعة الإلهيه ،و حيثما اتجه الإنسان ببصره، يجد من صنع الله ما يجذبه بلونه، أو يستهويه بصوته، أو يتملك فؤاده بدقته المتناهية وصنعته المحكمة، فهو –أي الجمال – بعض آيات الله، التي أودعها في خلقه، وطلب الإنسان أن ينظر فيه، ويستجلى أسراره، ويستقبل تأثيراته .

                  مقومات الجمال :

                  و لكي يكون الشيء جميلا ، لا بد أن يتضمن الأمور الآتية:

                  أ-السلامة من العيوب : فكل شيء جميل ،يدرك جماله و حسنه بسلامته من العيوب ،و خلوه من أي خلل و نقص ، قال تعالى : ((أفلم ينظروا إلى السماء فوقهم كيف بنيناها و زيناها و مالها من فروج)) فقد نصت الآية على جمال السماء و زينتها ،و أنها سالمة من الشقوق. و ما ذلك إلا نفيا للعيوب عنها ،وتأكيدا على جمالها.

                  ب-التناسق و التنظيم: و هو سمة أخرى للجمال تقوم أساسا على التقدير و الضبط و الإحكام و تحديد نسب الأشياء بعضها إلى بعض ، في الحجم والشكل واللون والحركة والصوت ،قال تعالى: ((و خلق كل شيء فقدره تقديرا )). إننا لو ألقينا نظرة فاحصة على الإنسان ، لأدركنا التناسق الذي يتجمل به هذا المخلوق الصغير ،و لعل قوله تعالى : ((يا أيها الإنسان ما غرك بربك الكريم ، الذي خلقك فسواك فعدلك في أي صورة ما شاء ركبك )) إضافة إلى دلالته على الإحكام و التقدير و التسوية و التعديل، فانه يشير إلى دقة التناسق بين عقل الإنسان و روحه وجسده ،و التناسق بين أعضاء جسمه وبين الأعضاء الأخرى، و التناسق بين أجهزة عضو من أعضائه ،و بين سائر الأجهزة

                  أنواع الجمال :

                  الأشياء التي تنتظم هذا الكون الفسيح ، إما أن تكون أجساما ، لها طول و عرض و عمق كالإنسان و الحيوان ، و السماء و الأرض ، و الشمس و القمر ، و نحوها ، و إما أن تكون معان ، كالأقوال و الأفعال و الأسماء و الصفات و نحوها و على هذا ، يمكن تقسيم الجمال إلى قسمين:-

                  أ- جمال حسي: و هو الذي يدرك بالحس، كجمال الطبيعة في سمائها وأرضها و شمسها وقمرها و ليلها ونهارها وبرها وبحرها ، وكجمال الإنسان من حيث تكوينه.

                  ب – جمال معنوي : و يتمثل في أمور كثيرة ، لا تدرك بالحس و الرؤية ، و لكنها تدرك بالعقل الواعي ، و البصيرة المفتوحة . و يمكن تصنيفها كالأتي:-

                  - الأقوال : فالجمال المعنوي موجود في الأقوال الحسنة ، و الألفاظ الطيبة، قال تعالى : (( و من أحسن قولا ممن دعا الى الله و عمل صالحا و قال إنني من المسلمين )) فقد جعل الله الدعوة إلى الإسلام ، و النطق بكلمة الشهادة من أحسن الأقوال و أجملها ، فدل ذلك على أن الجمال موجود في الأقوال التي يقولها الناس بالنظر إلى ما تحمله من المعاني و المدلولات.

                  - الأفعال : و الفعل قرين القول ، بل إن القول إذا لم يقترن بالفعل ، لا يبلغ الكمال في الحسن ، و لهذا ذكر الله تعالى في الآية السابقة قوله : (( و عمل صالحا )) ، إذ القول وحده – مهما كان جميلا – لا يكفي صاحبه ، ما لم ينضم إليه فعل ، فان الجمال يوجد في الفعل كما يوجد في القول.

                  ميادين الجمال ومجالاته وهي:-

                  أ-الطبيعة : فالطبيعة بكل ما تحتويه من أرض وسماء ، وإنسان وحيوان ، ونبات وجماد ، تصلح ميدانا" رحبا" ، ومجالا" فسيحا" للجمال .

                  ب-الإنسان : الإنسان ميدان آخر للجمال، يتخلله الجمال منذ مرحلة تكوينه ونشأته، إلى مرحلة نضجه وتكامله، بل إن الجمال من أبرز سمات الإنسان التي نوه بها القرآن الكريم، للدلالة على قدرة الله تعالى و إبداعه، يمتن الله به على عباده، فيقول تعالى : (( لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم )) فالتسوية التامة للإنسان، هي النقطة الأساسية، التي ينطلق منها جمال الإنسان، لأن عدم الخلل و النقص في بنيته، دليل على جماله و قد خلق الله الإنسان فبلغ به من الإحسان و الإتقان ما بلغه .

                  ج-الفن : و الفن نتاج إنساني، استفاده من الطبيعة التي سخرها الله له، و من عقله الذي و هبه إياه،و قد تمثل الجمال الفني في الإسلام في أمور كثيرة، أهمها ما يلي:
                  النقش و الزخرفة - الكتابة و الخط - العمارة و التخطيط


                  و ما حققه الإسلام من الجمال المعنوي، الذي يجعل كل إنسان ، يهتم بالأمور الضرورية التي هي أكثر أهمية من غيرها ، فجمال القاضي بعدله و إنصافه ، وجمال الحاكم باهتمامه بشئون رعيته ، و سهره لأمنهم و راحتهم ، و جمال الغني بصدقته و إنفاقه ، و جمال الفقير بكده و عمله لذا قال الله تعالى: ((يابني آدم قد أنزلنا عليكم لباسا يواري سوءاتكم و ريشا و لباس التقوى ذلك خير)) و قال تعالى: ((يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد)
                  جمال الوجة يتغير مع العمرويتأثر مع المحيط الخارجي
                  جمال الروح يبقى كما هو لايقبل التغير
                  جمال الوجة قابل للتزوير
                  جمال الروح لايظهر الا بشكله الطبيعي
                  جمال الوجة لانشعر به الاعند رؤية صاحبة
                  جمال الروح نشعربه ونلمسه دون أن نرا صاحبه
                  جمال الوجة إذا اقترن بطباع سئية يتحول الى صورة بشعة
                  جمال الروح إذا اقترن بحسن الخلق يجعل صاحبه في قمة الجمال
                  جمال الشكل من صنع الخالق أما جمال الروح فهي صفات يقترن بها الانسان من اخلاق حميدة والتزم بما امر الله
                  فإذا ماتحلى الانسان بها فسوف تكون كالوميض الذي ينير وجهه ذلك هو الجمال الدائم


                  واخيراً أود ان اختم الموضوع بحكمه صغيرة في كلماتها كبيرة في معانيها
                  وهـــــــــــــي
                  كن جميلاً ترى الوجود جميلا




                  اللهم صل على محمد وال محمد


                  اهلا وسهلا بالاخت العزيزة (خادمة ام ابيها )


                  ماان يطلب بعض الرجال الزواج حتى يعطي لاهله لسته من المواصفات لايحيدون عن واحدة منها ابدا


                  وصورة لممثلة او مذيعة


                  فهنا اسأل هل اصبحنا نبحث عن جمال زائف


                  فتلك الممثلة والكل يعلم تعمل سنويا عشرات العمليات التجميلية


                  لاخفاء العيوب والتجاعيد والشد والنفخ ووووو


                  وتلك المذيعة الاضاءة والكامرات والمكياج والصورة التي أخذت من زاوية معينة تظهرها بهالة الجمال تلك


                  هي طبيعية او قبيحة بالواقع .....



                  وهذا المرض بدأ يسري حتى للنساء بان تلبس من ملابسها وبمسميات عدة


                  (حريم السلطان ،لميس وغيرها كثير من ماركات تروج لها شركات ولاهداف مادية واباحية بحتة )


                  فاين الدين واين مخافة الله واين القدوة هل تركنا كل شي لنبقى صفر اليدين ننظر لهذه ماذا تلبس



                  وتلك باي صالون تصبغ


                  نعم التجمل باب اجر وثواب للمراة مع زوجها لكن بحدود المجال المادي


                  وان لاتخلو المراة من كل ماهو جاذب بشخصيتها سوى جمال وجه سيذبل يوما ما ....
















                  الملفات المرفقة

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة حمامة السلام مشاهدة المشاركة
                    السلام عليكم ..
                    اطلالة جميلة والاجمل محاوركم واجادتكم في الاختيار وجميل هو التواصل معكم لانكم الاجمل والاروعï؟½ï؟½
                    الله سبحانه وتعالى يمتحن البشر وقلوبهم فأذا شكر زاده امتحانا لكي يختبر سريرته ولكي يبعده عن التباهي والغرور واذا وجده قد زاد في شكره علم حسن سريرته فزاده من نعمه واغدق عليه الكثير ووالوفير (ولأن شكرتم لأزيدنكم..).
                    اما اذا جحد وتمادى في الجحود لم يمنع عنه وانما امهله ..
                    فأذا زاد في جحوده منحه فرص اخرى( اï»»ترى ان الله رؤوف بعباده).فاذا طغى واستكبر اخذه من حيث لا يحتسب ..
                    فيا بني ادم لاتطغى فأنك من التراب والى التراب ..
                    فاذا منح الله غيرك خير ليس معناه انه نسيك ،لا وانما لكل اجل كتاب وسوف يمنحك في وقت انت بأمس الحاجة له (ويؤخرك الى اجل مسى فلا تعجل ولاتبتأس ولاتطغى)
                    فكل شيئ بقدر وبتقدير .
                    ولكل مجتهد نصيب ،فلا تجعل وتتمنى نصيب غيرك لك فقد يسلبك ويعطي لغيرك لانك لم تداوم على شكر النعم وقد يمتحنك بغيرك ،فليس الكمال بحسن الجسوم ،انما الكمال للعقل ولله تعالى ....
                    ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟ ½ï؟½
                    موفقين في طرحكم ...
                    ام محمد جاسم




                    اللهم صل على محمد وال محمد

                    عليكم السلام ورحمة الله وبركاته


                    اهلا وسهلا بحقوقيتنا الراقية (حمامة السلام )


                    اعجبتني هذه الصورة الادبية من الجمال ..


                    قالت لها أحداهن :


                    الحجاب أخفى الكثير من جمالك ....


                    فردت عليها عجبا أن القمر لم يبرز جماله الا بوشاح سواد الليل الذي يحيطه















                    الملفات المرفقة

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X