إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محور برنامج المنتدى(يا نــــــــــــــــــــــور العين ) 139

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • محور برنامج المنتدى(يا نــــــــــــــــــــــور العين ) 139

    خادمة الحوراء زينب 1
    عضو ذهبي

    الحالة :
    رقم العضوية : 161370
    تاريخ التسجيل : 02-02-2014
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 5,890
    التقييم : 10

    يانـــــــــــــــــــــور العين



    اركب بنفسي انت يااخي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    -------------------------------
    يا عباس أركب بنفسي انت يا أخي ....
    لما زحف ابن سعد بجيشه ( لعنة اللهم عليهم اجمعين ) نحو الحسين عليه السﻻم وهو جالس امام خيمته جاءه العباس عليه السﻻم مخبرا بمجيئ القوم فنهض الحسين عليه السﻻم
    وقال :"يا عباس أركب بنفسي انت يا أخي ....الخبر "قمة اﻻخﻻق واﻻداب والتعاطف اﻻخوي والمحبة مع انهم في قلب المحنة التي تضيق عندها الصدور اذ يقول الحسين عليه ﻻخيه وعضده ابي الفضل عليه السﻻم اركب بنفسي انت اي فديتك بنفسي .
    فالسَّلامُ عَلَيكَ أيَّها العَبـدُ الصالِحِ المُطيعُ لله ولرسُولِهِ ولأَميرِ المؤمِنين والحَسَن والحُسـينِ صَلّـى اللهُ عَلَيهم وسَلَّم




    فقد قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) كان عمُّنا العباس بن علي نافذ البصيرة ، صلب الإيمان ، جاهد مع أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، وأبلى بلاءً حسناً ، ومضى شهيداً .
    وقال الإمام زين العابدين ( عليه السلام (( رحم الله العباس ، فلقد آثر وأبلى ، وفدى أخاه بنفسه حتّى قطعت يداه ، فأبدله الله عزّ وجل بهما جناحين يطير بهما مع الملائكة في الجنّة كما جعل لجعفر بن أبي طالب ، وإنّ للعباس عند الله تبارك وتعالى منزلة يغبطه بها جميع الشهداء يوم القيامة .
    وجاء اسمه في زيارة الناحية المقدسة على لسان الإمام بقية الله (عجل الله فرجه يسر مخرجه) و(عليه السلام)، وسلّم عليه كالآتي : ( السلام على أبي الفضل العباس بن أمير المؤمنين، المواسي أخاه بنفسه ، الآخذ لغده من أمسه ، الفادي له الواقي، الساعي إليه بمائه ، المقطوعة يداه )



    وقد قيل عن العبد الصالح ساقي عطاشا كربلاء :ـ - ما هي أعظم فضائل العباس ؟ إن أعظم فضائله أنه ( أبو الفضل كله ) كان رأسه شامخاً لا ينحني إلا لله ... وكانت مشكلتهم معه أنه لا ينحني إلا لله ... ولذلك ضربوا بعمود من الحديد على رأسه ، لعله ينحني لهم ... فسقط على الأرض ورأسه مهشم بالعمود ... ولكنه ظل لا ينحني إلا لله ! كان العباس شوكة في عيون الأعداء ، ولما فشلوا في نزعه من عيونهم ، زرعوا الشوك في عينه ! كان وحده كتيبة بأكملها ، وكان سيفه وحده جيشاً بأجمعه .



    *********************
    **************
    **********

    اللهم صل على محمد وال محمد


    يا نَفْسُ من بعدِ الحسينِ هُوني وبعدَهُ لاَ كُنْتِ أنْ تَكوني
    هذا حسينٌ واردُ المَنونِ وتَشْربينَ بارِدَ المَعينِ


    السلام عليك ياعلم الفداء والابّاء


    السلام عليك ياساقي عطاشا كربلاء


    السلام عليك من قلوب مُلئت حباً وشوقاً لك ياحامل اللواء


    عظم الله لكم الاجر ياموالين بشهر مصائب أهل بيت محمد الاطهار الاخيار الابرار


    وشهر الحداد والسواد والاسى واللوعة


    وهاقد عُدنا لمنتداكم الممتلئ بعطر الاخوة والكرامة والوفاء لكافل الحوارء عليهما السلام


    ليكون محوركم عن أسطورة التاريخ وبطلها وحامل لوائها المتفرد نور العين وكبش الكتيبة


    عليه وعلى أبوه الكرار وأمه الطاهرة الآف التحايا والسلام



    وساترك الردود لكم لعلمي بلوعة قلوبكم وفجيعة المصاب الجلل عليكم


    كيف لا وأنتم تنهلون من معينه العذب فراتاً سائغا ...


    وستشاركنا العزاء المبدعة والموالية بمنتدى الجود والكرم (خادمة الحوراء زينب )


    وردودكم بعين من نبُت بعينه السهم ليقع صريعا على رمضاء كربلاء مضرّجاً بالدماء ....












































































    الملفات المرفقة

  • #2
    أبا الفضل والابا ***** أبى الاأن تكون له أبا .
    تطلبت أسباب العلى فبلغتها **** وما كل ساع بالغ ماتطلبا .
    ودون احتمال الضيم عز ومنعة **** تخيرت أطراف الاسنة مركبا .
    ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟ ½ï؟½ï؟½ï؟½
    نحن امام رائد الكرامة والفداء في الاسلام .
    كانت ولادته في المدينة المنورة ولاكن ابى الايفارق الحسين وان يكون بجانبه حتى في وفاته فكان قبره امام قبر اخيه وكأنهما في سعي الصفا والمروه .
    ابتدأت زيارته بسلام الله وسلام ملائكته ،ولعظمته عند الله حباه بالسلام (وتحيتهم حين يلقونه سلاما ) .
    جسد ابي الفضل .ع. في سلوكه مع اخيه الحسين حقيق الاخوة الصادقة ،ففداه بنفسه ،ووقاه بمهجته ،فوقف مع اخيه في خندق واحد فرفعا كلمة الله الهادفة الى كرامة الانسان ،وبناء حياة امنه مستقرة لاظل فيها للظلم والطغيان .
    فلقد كانت تضحيتهما خالصة لله ،متسمة بالدفاع عن الحق والذب عن القيم والمبادئ ،وهذا هو السر في خلود تضحيتهما وتفاعل عواطف الناس معهما على امتداد التاريخ .
    ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟ ½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï ؟½
    اما انت ياقمر بني هاشم ،فقد أقمت صروح الحق في دنيا العرب والاسلام وشيدت للمسلمين مجدا شامخا بنصرتك لأخيك سيد الشهداء ،الذي كافح من اجل ان تسود العدالة الا جتماعية في الارض وتوزع خيرات الله على المضطهدين والمحرومين ،وتحملت معه اعباء هذه الرسالة ،وبهذا كنت مع اخيك ،وسائر الشهداء الممجدينمن اهل البيت وانصارهم الطلائع المقدسة لشهداء الحق في جميع أنحاء الارض .
    ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟ ½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½
    مهما تكلمنا ومهما تطرقنا عن حياة ومواقف ابي الفضل نجد انفسنا عاجزين عن تغطيتها اوالالمام بها ..
    السلام عليك ياسيدي ياابا عبدالله ورحمة الله وبركاته ..
    السلام عليك ياساقي العطاشا ويا قمر بني هاشم وياحامي الضعينه وياكبش الكتيبة وياكافل الحوراء ورحمة الله وبركاته..
    طبتم وطابت الارض التي فيها دفنتم وفزتم والله فوزا عظيما ..
    ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟ ½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï ؟½
    تحياتي لاختي خادمة الحوراء على ماسطرته بحق ابا الفضل العباس .ع.
    وموفقة عزيزتي ام سارة على الاختيار ..
    انشاء الله بشفاعة العباس واخيه الحسين .ع.

    اختكم
    ام محمد جاسم .
    التعديل الأخير تم بواسطة مقدمة البرنامج; الساعة 05-10-2016, 11:24 AM. سبب آخر: تكبير خط

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      ************************
      أحــــق الــــناس أن يبكى عليه**فـــتى أبـــكى الحسين بكربلاء
      أخـــــوه وابــــن والــــــده علي**أبو الفــــضل المضرّج بالدماء
      ومــــن واســــاه لا يثنيه شيء**وجادله على عطش بماء
      *********************************************

      وتعتبر الاخوة من افضل وانبل الصفات ولكي نفهم معنى الاخوة الحقيقية نأخذ افضل مثال على الاخوة بل اكبرمصداق لها وهي اخوة ابا الفضل العباس (عليه السلام )مع اخيه الحسين عليه السلام .وتبين الروايات ان العباس(عليه السلام) عند ولادته كانت العقيلة موجودة واخذته وخاطبت ابيها امير المؤمنين (عليه السلام)قالت يا ابتي ارى قلبي قد تعلق به فقال لها هذا كفيلك يوم كربلاء فمنذ ولادته الشريفة تربى وترعرع مع اخويه الحسن والحسين (عليهم السلام) فذاب فيهم فكانت اخوة العباس مع اخيه الحسين (عليهم السلام)بمعناها ومفهومها وروحها هي المعنى الحقيقي لها فكان ابا الفضل (عليه السلام)طيلة حياته يخاطب الحسين عليه السلام سيدي ابا عبدالله الا في اخر لحظاته ناداه اخي يا حسين ادركني فهنا لنا درس وعبرة وكل حياته الشريفة دروس وعبر في كيفية معاملة العباس (عليه السلام )امامه بالاحترام والاخلاق العالية رغم انه اخيه فكان امامه قبل ان يكون اخيه
      كان العباس عليه السلام قمة في الشجاعة والغيرة وكانت شجاعته عليه السلام عند استشهاد اخيه الحسن(عليه السلام) ضرب نعشه الشريف بالسهام فعند ذلك خاطب امامه الحسين(عليه السلام) وقال أذن لي سيدي لأجعل عاليها سافلها وانا شبل علي فرده الحسين (عليه السلام ) وقال لك يوم ليس الان
      وقد اشترك العباس (عليه السلام)في حروب عدة منها اشتراكه في صفين مع ابيه امير المؤمنين (عليه السلام) وكان ملثما عندما طلب البراز فقال معاوية عليه اللعنة من يجيبه ثم قال لاحد الشجعان اجبه فقال ليس من شأني ان اقاتل هذا الشاب وكان لديه سبعة اولاد فأرسلهم جميعا وقتلوا جميعا فغضب الاب وذهب لقتاله عليه السلام فقتله العباس (عليه السلام) فكان الموقف عظيما بحيث قال له امير المؤمنين (عليه السلام) يابني ارجع اخاف عليك عيون الاعداء فرجع ورفع اللثام فأذا هو ابا الفضل (عليه السلام) فكان ما يقال عنه ان الاعداء في الحروب عندما يرون نزوله الى الميدان ولشجاعته يخيل لهم انه امير المؤمنين (عليه السلام)
      التعديل الأخير تم بواسطة خادمة الحوراء زينب 1; الساعة 03-10-2016, 10:35 PM.

      تعليق


      • #4
        اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم..

        ماذا فعلت بي اختي ام سارة باختيارك هذا؟؟؟

        وانت يااختي خادمة الحوراء زينب ماذا فعلت بقلبي؟؟؟

        لبس القلب السواد وامتدت الفواجع لتنكأ الجراح...

        صرخت الروح بصوت وصلت نوائحه الى عالم بعيد..

        اهو كلام عن الكفيل؟؟

        احقا؟؟ تتحدثون عن ابي الفضل؟؟؟؟

        والوعتاه... واحزناه على قمر افلت انواره في ليله بدره..

        ناحت الفضائل على ابيها، اقامت العزاء في اعلى عليين..

        من انا؟؟؟؟ وما خطري؟؟؟

        كيف اكتب كلمات من حروف عن سفر اعطى للانسانية وجودها..

        وللفضائل نظامها....وللسجايا السامقات مقامها.. وللتاريخ هيبته وهو يدون ماخطته ملحمة...

        رسمها العلي الاعلى في ملكوته قبل خلق الخلق..واشهد انبيائه ورسله على مصاب كوني الوجود..

        العباس وما ادراك من هو العباس ( عليه السلام)؟؟؟

        هو من علّم الانسانية كيف ترقى الى العلياء سموا حينما تدَّ اوتاد خيمة زينب (عليها السلام)..

        تفجرت الغيرة من بين يديه وهو يرخي استار الخدر على بنات على والحسين (عليهما السلام)..

        واستحالت نهرا يجري يغترف منه ابناء العراق الغيارى ممن اخذ من رايته عطر الوفاء ومن نهر الغيرة

        شربة لايظمأون بعدها ابدا...

        كيف يظمأون وهذا النهر شبيه بماء الحياة...احيا قلوبهم بالحب والفضائل والنقاء والاباء..

        اه...عباس الف اه..

        هل لي بخلعة يا مولاي تحيي بها مامات من املي؟؟

        هل البستك ام البنين عليها السلام ذلك الجلباب الذي اعدته قبل ولادتك؟؟

        نعم يا سيدي ذلك الجلباب الذي اهدى قماشه امير المؤمنين عليه السلام اليها..

        وخاطته لك سيدتي المعطاء قبل الولادة...

        منذ ولادتك والى ان كبرت كانت تقيسه بك..ولم تقسك به..

        يا سيدي كان يكبر معك كلما كبرت...

        والبستك اياه في يوم رحيلك....وانت لم تخلعه ابدا..

        الى ان قدمت عينك ويمينك في يوم ادخرك فيه للحسين عليه السلام سيد المتقين..

        وعينك ترقب من بعيد خيام بيدك بنيتها....

        كانت نظرة الخوف على من يسكن الخيام تحرق اعدائك..

        ولوعة الشوق الى نور حبييك الحسين (عليه السلام) تمزق قلبك هياما..

        اخي ياحسين.....عليك مني السلام...

        اخي حسين....ختام بطعم الاخوّة والاحزان....نهاية جسد تمزق وهان على صاحبه من اجل حبيبه..

        اخي ياحسين.....حملتْ عطر علي عليه السلام...ووفاء ام البنين عليها السلام.....

        واحزان زينب (عليها السلام) وحيرتها..وهي ترى عمود خيمتها يهوي..



        تعليق


        • #5
          اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم...

          ترك الامام العباس عليه السلام في النفوس اثارا واثار..

          وها هو نبراسا وقدوة لابناء الحشد الشعبي الذي تمثلوا بكل افعالهم بافعال الكفيل..

          فالغيرة اصبحت عنوانا لهم...ومحرك اساسي لمعنوياتهم ودافع عميق يشحذ النفوس بلهمم..

          وراية العباس عليه السلام اصبحت علامة النصر التي يتفائلون بها حينما يرون رايته الحمراء ترفرف..

          اسم العباس عليه السلام اكسير النصر الذي رافق معارك التحرير المشرفة...

          ياسيدي يا ابا الفضل..لم يزال وسيبقى اسمك يهز النفوس ويطمئن القلوب المحبة لك..

          ويزرع الرعب في قلوب اعدائك..

          وهو ايقونة النصر المؤزر.....

          هنيئا لابطال الحشد ارتباطهم بساقي عطاشى كربلاء..

          نسأل الله ان يمن عليهم بالنصر ما دامت راية ابي الفضل ترفرف على رؤوسهم خفاقة عالية

          تعليق


          • #6
            العباس لم تلد مثله النساء
            الكلمات عاجزة عن وصف رجل قبل يده ثلاث ائمة معصومين اول من قبل يد الامام العباس هو الامام علي عليه السلام يوم مولده والامام الثاني الامام الحسين عليه السلام يوم عاشوراء والاما م الثالث الامام زين العابدين عليه السلام يوم دفن الاجساد الطاهرة ومن البطولات الرائعة فانه كان مثالاً للصفات الشريفة والنزعات العظيمة، فقد تجسّدت فيه الشهامة والنبل والوفاء والمواساة، فقد واسى أخاه أبا الاَحرار الاِمام الحسين (عليه السلام) في أيام محنته الكبرى، ففداه بنفسه ووقاه بمهجته، ومن المقطوع به أن تلك المواساة لا يقدر عليها إلاّ من امتحن الله قلبه للاِيمان وزاده هدى وكان العبّاس (عليه السلام) أيّام المحنة الكبرى التي حلّت بأخيه ملازماً له لم يفارقه، وقدّم له جميع ألوان البرّ والاِحسان، فكان يقيه بنفسه ويفديه بمهجته، فهو صاحب لوائه ومدير شؤونه والمتصدّي لخدماته وكان الامام له القاب كثيرة و رفيعة تنم عن نفسه الطيبة، وما اتصف به من مكارم الأخلاق من الالقابه قمر بني هاشم: كان العباس عليه السلام في روعة بهائه، وجميل صورته آية من آيات الجمال، ولذلك لقب بقمر بني هاشم، وكما كان قمرا لأسرته العلوية الكريمة، فقد كان قمرا في دنيا الإسلام واللقب الثاني السّقاء وهو من أجلّ ألقابه، وأحبها إليه، أما السبب في إمضاء هذا اللقب الكريم عليه فهو لقيامه بسقاية عطاشى أهل البيت عليهم السلام اما اللقب الثالث بطل العلقمي أما العلقمي فهو اسم للنهر الذي استشهد على ضفته أبو الفضل العباس عليه السلام، وكان محاطا بقوى مكثفة من قبل ابن مرجانة لمنع ريحانة رسول الله عليه السلام وسيد شباب أهل الجنة، ومن كان معه من نساء وأطفال من شرب الماء،اما اللقب الرابع حامل اللواء وهو من أشرف الألوية لأنه لواء أبي الأحرار الإمام الحسين عليه السلام، وقد خصه به دون أهل بيته وأصحابه، وذلك لما تتوفر فيه من القابليات العسكرية، ويعدّ منح اللواء في ذلك العصر من أهم المناصب الحساسة في الجيش واللقب الخامس كبش الكتيبة وهو من الألقاب الكريمة التي تمنح للقائد الأعلى في الجيش، الذي يقوم بحماية كتائب جيشه بحسن تدبيره، وقوة بأسه
            واللقب السادس العميد وهو من الألقاب الجليلة في الجيش والتي تمنح لأبرز الأعضاء في القيادة العسكرية، وقد قلد أبو الفضل عليه السلام بهذا الوسام لأنه كان عميد جيش أخيه أبي عبد الله عليه السلام، وقائد قواته يوم الطف واللقب السابع حامي الظعينة ولقب بهذا اللقب الكريم لقيامه بدور مشرف في رعاية مخدرات النبوة وعقائل الوحي، فقد بذل قصارى جهده في حمايتهن وحراستهن وخدمتهن، فكان هو الذي يقوم بترحيلهن، وإنزالهن من المحامل طيلة انتقالهن من المدينة إلى كربلاءواللقب الثامن باب الحوائج وهذا من أكثر ألقابه شيوعا، وانتشارا بين الناس، فقد آمنوا وأيقنوا أنه ما قصده ذو حاجة بنية خالصة إلا قضى الله حاجته، وما قصده مكروب إلا كشف الله ما ألم به من محن الأيام، وكوارث الزمان وكانت صفاته الكريمة جمعها من ابيه الامام علي بن ابي طالب عليه السلام مثل قوة الإيمان بالله و الإباء والصبروالوفاء و قوة الإرادة و الرأفة والرحمة والإيثار
            وقد أثبت له الإمام السجاد عليه السلام منزلة كبرى لم ينلها غيره من الشهداء ساوى بها عمّه الطيار، فقال عليه السلام:
            «رحم الله عمّي العباس بن علي، فلقد آثر وأبلى، وفدى أخاه بنفسه حتى قُطعت يداه، فأبدله الله عز وجل جناحين يطير بهما مع الملائكة في الجنة كما جعل لجعفر بن أبي طالب، إنّ للعباس عند الله تبارك وتعالى منزلة يغبطه عليها جميع الشهداء يوم القيامة
            السلام عليه يوم ولد ويوم يموت ويوم يبعث حيا
            ورزقنا الله شفاعته وابيه يوم القيامة













            (1) الأمالي للشيخ الصدوق: ص 548. الخصال: ص 68.

            تعليق


            • #7
              هو العباس بن أمير المؤمنين وكفى ..

              ولا كلام يقال بعدما كلله الإمام الصادق عليه السلام بتلك الزيارة الخالدة على مر الدهور:
              سَلامُ اللهِ وَسَلامُ مَلائِكَتِهِ الْمُقَرَّبينَ وَاَنْبِيائِهِ الْمُرْسَلينَ وَعِبادِهِ الصّالِحينَ وَجَميعِ الشُّهَداءِ وَالصِّدّيقينَ، وَالزَّاكِياتُ الطَّيِّباتُ فيـما تَغْتَدي وَتَرُوحُ عَلَيْكَ يَا بْنَ اَميرِ الْمُؤْمِنينَ، اَشْهَدُ لَكَ بِالتَّسْليمِ وَالتَّصْديقِ وَالْوَفاءِ وَالنَّصيحَةِ لِخَلَفِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ الْمُرْسَلِ، وَالسِّبْطِ الْمُنْتَجَبِ، وَالدَّليلِ الْعالِمِ، وَالْوَصِيِّ الْمُبَلِّغِ، وَالْمَظْلُومِ الْمُهْتَضَمِ، فَجَزاكَ اللهُ عَنْ رَسُولِهِ وَعَنْ اَميرِ الْمُؤْمِنينَ وَعَنِ الْحَسَنِ وَالْحُسَيْنِ صَلَواتُ اللهِ عَلَيْهِمْ اَفْضَلَ الْجَزاءِ بِما صَبَرْتَ وَاحْتَسَبْتَ وَاَعَنْتَ فَنِعْمَ عُقْبَى الدّارِ،

              تعليق


              • #8
                هو العميد لجيش السبط يوم دعاأنصاره جاهدوا الكفار في الدينقوموا إلى الموت ذي رسل العداة لكميعني السهام وحوطوا آل ياسينفقام أنصاره الأفذاذ وأستبقواللموت شوقاً إلى الولدان والعيندعا العميد معي خلفي فأتبعهأصحابه الغر زحفاً للميادينكأنما الحرب زفت في الجلاد لهمأبهى عروس من البيض الخواتينما مثل موقفهم بالطف معركةلا يوم اُحد ولا أيام صفينسبعون شهم من الأبطال يرهبهمسبعون ألف من الشوس الملاعينطعانهم بحراب السمر تحسبهأجناد كوفان فيها نفث طاعونهبت بجيش أبن سعد الرجس زوبعةمن عزمهم نسفته دون توهينورب عاصفة هوجاء قد قلعتما حصنته البرايا أي تحصينجدد لهم ذكريات المجد محتفلاًبمنتدى الفخر ممزوجاً بتأبينمثل على مسرح العليا عميدهمتمثيل حي شعور راسخ الدينوأروي لهم عزمه العالي وهمتهبما يلذ ويحلو من أفانين

                تعليق


                • #9
                  من يكول حسين ذبحوه بالطفوف .. عمي ذاك حسين عرشه بكربلا


                  تسجد بديوانه للباري الالوف .. وحتى مشلول الجسد هم يوصله


                  ولا تضن عباس مكطوع الزنود .. وهوه بجفوفه الحضر يستقبله


                  وراية الحك دوم ما مسهه التراب .. البيرغ بروحه ابو فاضل شايله


                  ومن يكول انجتفت الحره بسناسل .. جا صرح سفيان ياهو الزلزله


                  شلون كالو كيدو جتف العليل .. وهوه مرمر جيش اميه وعلعله


                  وخلهه اميه تصيح لوعنه الرضيع .. الاصغر بكل يوم يذبح حرمله


                  ويا سؤال الدوم ما صحله جواب .. وياهو يكدر ينطي حل للمساله


                  شلون جان الحال من كام العضيد .. ولملم غيومه وضلامه وجلجله


                  شلون من جففه افترك غيره وحميه .. ومن زعل غيض وغضب قلبه انمله


                  حششمت عباس زينب يالعضيد .. ويا هله بعباس صاحت يا هله


                  من صرخ الله اكبر يا فرات .. احتار هذه الكون واركانه بهله


                  طب عليهم موت وبسيفه الحتوف .. وصار مشراد الخوارج بلبله


                  بيه تناثر جيشهم مثل الجراد .. وجاوز المعكود بيده وجلجله


                  ثببت اوتاد القضاء على ال اميه .. ورتل القراان بيهم رتله


                  كثرت اللوعات وي صوت المنايح .. بججه دم عيون خصمه ورمله


                  صاح انه العباس جتتال الرجال .. وضعن ابو الاحرار انه الجافله
                  ��السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته ��
                  ��اللهم صل على محمد وال محمد ��
                  عظم الله لكم الاجر واحسن الله لكم العزاء بحلولول شهر الاحزان ال محمد وتجديد الفواجع على الهواشم واهل بيت وشيعة محمد وال محمد وجعلكم الله مع يوسف الزهراء الذين يأخذون بثأر الحسين واولاد الحسين وأصحاب الحسين


                  «الآن انكسر ظهري وقلّت حيلتي وشمت بي عدوي»، عبارة قالها الإمام الحسين (ع) عندما احتضن جسد العباس وهو ملقىً على أرض كربلاء بعد استشهاده دفاعاً عن الحسين وآل بيته، ودفاعاً عن دين رسول الله، فقد كان حامل لوائه وحامي حماه.


                  لم يقلها الحسين (ع) لضعفه؛ فقد كان قوياً بإيمانه بالله وبرسالته، لكنه قالها ليقينه بمنزلة العباس وخلقه وإيثاره، وهو الذي آثر أن يواجه أعداءه المحتشدين بسيفه وحيداً؛ كي يحضر الماء لأطفال الحسين بعد أن رآهم وقد جفت شفاههم، وبلغ منهم الظمأ مبلغاً عظيماً، فشحبت وجوههم وضعفت أجسادهم، وقلت حيلتهم وهم يستجدون شربة ماء من أعمامهم وإخوتهم وآبائهم، حتى احتشدوا عند العباس وهو الفارس المعروف بكرمه وقوته وإيثاره ونبله، فقرّر طلب الرخصة من أخيه الحسين كي يحضر الماء لأهل بيته العطاشى المحاصرين.


                  لقد كان العباس خير أخٍ جسد معاني الوفاء والأخوة، فحين وصل النهر بمشقة بعدما شق صفوف الجيش، واغترف الماء الذي كان بحاجةٍ ماسةٍ إليه، وأراد أن يشربه لولا أن تذكر عطش الحسين ومن معه، فرماه وآثر أن يوصل القربة بما بها من ماء لهم قبل أن يروي ظمأه، وهو الذي لا يقل عطشاً عنهم ولسان حاله يقول:


                  يا نفس من بعد الحسين هوني


                  وبعده لا كنت أن تكوني


                  هذا الحسين وارد المنون


                  وتشربين بارد المعين


                  تالله ما هذا فعال ديني


                  مثل هذا الموقف الذي ترويه كتب السيرة والتاريخ، يجعلنا نقف أمام شخصيةٍ عظيمة لا تعرف الأنا حين يتعلق الأمر بالآخر، فكيف به حين يتعلق الأمر بأخيه؛ إذ كان بإمكانه شرب الماء، ولن يعاتبه الحسين على ذلك؛ إذ سيكون حينها قد قام بفعل ما يقويه على مواجهة الأعداء، لكن قلبه لم يطعه، وفي طريقه لمخيم أهل بيته، لم يحزن ولم يتألم حين قُطِعَت كفه كما حزن وتألم حين رمى جيش العدو القربة فأسقطها وأسال ما بها من ماء كاد أن يطفي ظمأ الأطفال والنساء.


                  هذه الأخلاق النبيلة، وهذه المآثر تبين لنا لِمَ اختار الحسين (ع) العباس لحمل لوائه، وكيف كان يشعر بالاطمئنان النفسي لأنه بجانبه، لقوته وشيم أخلاقه ومواقفه الشجاعة المساندة للحق منذ زمن الإمام علي كما تروي الروايات عنه، إضافة إلى مواقفه الكثيرة مع أخته زينب التي كان لها حارساً أمينا، ومعيناً شهما.


                  لو أننا نهتدي بهدي هذا الشامخ، ولو أننا نتعلم من سيرته عليه السلام، لما بقي أخ يبحث عن سند وظهر من غير أن يجد، ولما شعر أخ بالغربة في بيته وهو يملك من الأخوة ما يجب أن يغنيه عن الناس، ففي سيرة آل بيت رسول الله وأصحابهم وأعوانهم ما يجعلنا نعيش في أمان وراحة وسعادة لو أننا نطبق ما جاء على ألسنتهم أو ما قرأناه وسمعناه من مآثرهم ومواقفهم مع أهل بيتهم ومع الآخرين من حولهم
                  التعديل الأخير تم بواسطة مقدمة البرنامج; الساعة 05-10-2016, 11:12 AM.

                  تعليق


                  • #10
                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                    سلم الله قلبكم أختي الغالية ام مريم بحق قمر العشيرة وحامل لواء أخيه سيد الشهداء
                    وكافل الحوراء زينب العقيلة لكم جل التقدير والاحترام ولكلماتكم الأكثر من رائعة
                    اذهلتني وانا اتمعن بما خطته اناملكم بحق بطل همام يعجز اللسان عن وصفه وتضيع الكلمات
                    امام ما قدمه من اباء وايثار وتضحية كيف لا وهو ربيب بيت النبوة الذي تربى في حجر أمير المؤمنين
                    وتلك السيدة الجليلة التي ارضعته الوفاء والفضيلة.فكيف لا وهو ذلك البطل الذي تربى في مدرسة جده النبي
                    الأعظم محمد (ص) ونهل من مبادئ أبيه علي بن أبي طالب(ع) مكارم الأخلاق والتقوى والذود عن الحق في أشد الظروف حلكة . أنه قمر بني هاشم العباس أبن أمام المتقين وسيد الغر المحجلين وبطل المعارك الفاصلة في الأسلام علي بن أبي طالب (ع) الذي تربى على مبادئ القرآن وقال عنه رسول الله ص (أنا مدينة العلم وعلي بابها ومن أراد العلم فليأت الباب ) هذا هو الأمام العباس بن علي بن أبي طالب (ع ) صاحب الراية الحسينية في معركة الطف حيث جسد الآية الكريمة تجسيدا حيا على ثرى كربلاء بسم الله الرحمن الرحيم (من المؤمنين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا )ولا عجب من ذلك الموقف العظيم الذي وقفه العباس أذا عرفنا أن أخويه الحسن والحسين (ع )وأخته زينب الكبرى بطلة كربلاء فكان مثالا يحتذى في الأيمان بثورة الحسين ومبادئها فضرب أروع الأمثلة في التضحية والأيثار والوفاء ووقف مساندا لأخيه الحسين (ع )في ثورته العظيمة حتى آخر رمق من حياته .
                    نشأ الأمام العباس فقيها عالما كان وسيما جميلا يركب الفرس المطهم ورجلاه تخطان في الأرض وكان أثر السجود باديا بين عينيه من كثرة العباده وقد ورث الشجاعة من أبيه علي بن أبي طالب (ع )الذي جندل أئمة الكفر أمثال عمرو بن عبد ود العامري ومرحب بطل اليهود وغيرهم . فكان العباس (ع) كأبيه ليث في معركة الطف يصول على الأعداء صولات ترتعد لها فرائص جيش عمر بن سعد فيصيدهم ويجندلهم . وعلاوة على شجاعته (ع) فقد تجسدت في نفسه الطاهرة أعلى معاني الأيثار والرحمة والرأفة على المحرومين والمضطهدين وقد تجلت تلك الظاهرة بأروع صورها في كربلاء حين احتل جيش عمر بن سعد حوض الفرات لحرمان الحسين (ع) وأصحابه وأهل بيته من الماء حتى يموتوا عطشا أو يستسلموا لهم . وقد تجسد ذلك العطف الأنساني المتفرد وهو أعلى مراحل الأيثار حين وصل ألى المشرعه وغرف بيديه الطاهرتين الماء ولكنه لم يشرب منه رغم الظمأ الشديد الذي كان يعاني منه حيث تذكر في تلك اللحظة عطش أخيه الحسين ع وأهل بيته وأطفاله فرمى الماء من يديه وتلك درجة من التضحية والفداء والأيثار قل نظيرها في تأريخ البشريه وقد كشف الأمام جعفر الصادق (ع) عن مدى أيمان الأمام العباس (ع )وتضحياته الكبرى في سبيل الأسلام بقوله(كان عمنا العباس بن علي نافذ البصيرة صلب الأيمان جاهد مع أبي عبد الله الحسين (ع )وأبلى بلاء حسنا ومضى شهيدا . كما يشار الى ذلك قوله (ع) في حقه أثناء الوقوف على قبره حيث قال(أشهد أنك لن تهن ولن تكل وأشهد أنك مضيت على بصيرة من دينك مقتديا بالصالحين ومتبعا النبيين) وفي الوفاء لايحتاج من يدرس سيرة أبي الفضل العباس (ع )توجد الكثير من الأدلة التي تثبت وفاءه كصفة ذاتية من صفاته المثلى (ع )يقول الأمام جعفر الصادق في شهادة أخرى من شهاداته بحق العباس (ع)(أشهد لك بالتسليم والتصديق والوفاء والنصيحة لخلف النبي المرسل والسبط المنتجب والدليل العام والوصي المبلغ والمظلوم المهتضم)
                    لقد كان أيثار الأمام العباس (ع )هو الأيثار بالنفس والأيثار على النفس والأيثار بالنفس وهذا واضح في تقديم نفسه الزكية قربانا للذود عن أخيه الحسين ع والأيثار على النفس الذي تجسد في موقفه البطولي الخالد حين وقف على المشرعة ليجلب الماء للنساء والأطفال فاغترف الماء وأحس ببرودته فألقاه من يده الشريفة حين تذكر عطش أخيه الحسين( ع )وعياله ولم يشرب فالسلام على قطيع الكفين ابا الفضل العباس رزقنا الله واياكم اختي الفاضلة زيارته في الدنيا وشفاعته في الأخرة

                    التعديل الأخير تم بواسطة خادمة الحوراء زينب 1; الساعة 04-10-2016, 10:55 PM.

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X