إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عَلَى عَتَبَاتِ النَّوح

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عَلَى عَتَبَاتِ النَّوح


    (السيّدة زينب تتلوع لرحيل المجتبى)
    يا شبيه نبيّ الرحمة..
    أرى تقاطيعه في محيّاكَ كلما نظرتُ إليك..
    يا سيّد البيت العلويّ..
    يا عطر أبي أشمّه في وجودك..
    يا حنان أبي وعطفه..
    بك ترتحل روحي إلى مروجها الخضراء..
    يا شذا الصدّيقة العابق بنسائم خطواتك..
    حملتَ همومها معها وكنتَ الشاهد..
    على الرزايا والمحن..
    اجتمعت عليّ في يوم رحيلكَ..
    مصائب جدّي وأمّي وأبي..
    تحمل أريجهم وتُبعد الأحزان عنّي..
    لم يعرف الهوان لي عنواناً وأنت خيمتي..
    ولم تعرف الأخدار إلّا ألقي وأنت درّتي..
    تنتابني هواجس الاستفهام ويستفيق في خاطري السؤال..
    ينقّب عن الجواب في طيّات خواطري..
    وأنا أرى الصبر يشدّ رحاله عن المجتبى جازعاً..
    يخاطبني بكلّ ذهول: مَن هو؟ وكيف احتمل ما لم أحتمله أنا؟
    رافقتُ أيوب في مِحنه ورزاياه ولم يهدّ الجزع تجلّدي..
    لم أرَ مثل رزاياه، ولم أشهد كمثل قلبه..
    مزق السم أوصاله..وكان يوم أبي عبد الله ما أهمه..
    ألقى أحشاءه بآلام تفتت الحجر، وخشي أن يقع نظركُ على طشت شهد أفجع الفواجع..
    لم أحتمل أن أكون صبراً فارتحلتُ..
    فاعذريني يا جبلاً ألوذ به..
    لك يوم سأكون فيه قابعاً تحت أذيالك..
    أتعلّم منكِ أصول الصبر الحقيقي..
    ...................................

    (السيّدة رملة
    تبكي حبيبها)
    يا مَن لوّنتَ سنيني بلون الورد الزهريّ..
    واختار سمّ جعدة لها لون السواد..
    بكَ حياتي تنتقي من الأحلام أجملها..
    بل الأحلام تسعى لتسكنها لأنها بكَ أجمل..
    كنتَ قمراً يغازل ليلي..
    والآن على عتبات النوح تلهج أنجمي..
    كحلت عيني بنور وجهك الوضّاء..
    والآن أسامر الأشجان وهي تشجيني..
    ماذا أقولُ لليلي لو عنك يسألني..
    مع الأشواق وحدكِ أين أميرك؟
    يا ليل لبست ثوب الهموم لم أفارقه..
    مذ فارق الحبيب حياتي وانتهت فيه..
    يا ليل دعني أغفو على وسادته..
    لعلّ طيفاً منه يرسم بسمة الشوق في أحلامي..
    أو يرسم في حنايا الروح بقايا فرحة في سالف أيامي..
    يهزّني الحنين إلى كهفي وملجئي..
    ويأسر قلبي حزن الفراق اللاذع..
    يجتاح الحنين روحي المتناثرة على أعتاب ذكراك..
    حينما كنت تخاطبني بعينيك بإيماءة همس خافت: إني أحبك..
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X