إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ولرب مسخط لك في عواقبه

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ولرب مسخط لك في عواقبه

    قال الامام الحسن ابن عليه






    ولرب أمر مسخط لك في عواقبه
    رضا

    الله عودك الجميل .. فقسعلى ما قد مضى.

    الله يفعل مايشاء- فلا تكن معترضاكن عند همومك معرضا- وكل الأمور الى القضاء

    فلربما أتسع المضيق ولربما ضاق الفضاء

    ممكن تنورنا استاذنا الصدوق


  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة الاسوة مشاهدة المشاركة
    قال الامام الحسن ابن عليه








    ولرب أمر مسخط لك في عواقبه
    رضا

    الله عودك الجميل .. فقسعلى ما قد مضى.

    الله يفعل مايشاء- فلا تكن معترضاكن عند همومك معرضا- وكل الأمور الى القضاء

    فلربما أتسع المضيق ولربما ضاق الفضاء

    ممكن تنورنا استاذنا الصدوق


    الاخ الفاضل ( الأسوة )



    هذه الأبيات تنسب الى الامام الحسن (عليه السلام) , ولم أجد ما يؤكد هذه النسبة


    وقد وجدتها مكتوبة بهذا الشكل




    كن عن همومك معرضا ----- وكل الامور الى القضاء


    فلربما اتسع المضــيق ----- ولربما ضاق الفــضاء


    ولرب امر مســـخط ------ لك في عواقـبه رضا


    الله يفــــعل ما يشاء ----- فلا تكن مـــعترضا


    الله عودك الجمــــيل ----- فقس على ما قد مضى





    ينصح قائل هذه الأبيات الناس ويعظهم بلزوم الرضا بأمر الله تعالى والتسليم له سبحانه , ولزوم الاعتقاد بأنه سبحانه وتعالى حكيم , والحكيم لا يعمل الا ما فيه المصلحة وما فيه الخير لبني البشر وحتى لو كان في الظاهر فيه ضرر وأذى لكن المصلحة لابد أن تكون فيه أكبر والفائدة أعم . فالمولى جلّ وعلا منذ أن خلقنا في أرحام الأمهات لم نرَ منه إلا الرحمة والخير وكنّا مسلّمين لأمره , فلماذا الآن نعترض على أمره .




    فعن أبي جعفر " عليه السلام" أنه قال :


    " ان الله قضى فأمضى قضاءه وحكم فعدل في حكومته فلم يك لقضائه راد


    ولا لحكمه معقِّب فأحق خلق الله أن يسلّم لما قضى الله عزّوجل من عرف الله تعالى ومن


    رضي بالقضاء مضى عليه القضاء وعظم الله أجره ومن سخط القضاء مضى عليه القضاء


    وأحبط الله أجره "


    مشكاة الانوار - (ج 1 / ص 232)




    وعن أبي عبدالله " عليه السلام " أنه قال :


    " لم ينزل من السماء شئ اقل ولااعز من ثلاثة اشياء


    :التسليم ، والبر ، واليقين "



    مشكاة الانوار - (ج 1 / ص 19)




    عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
    سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
    :


    " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

    فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

    قال (عليه السلام) :

    " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


    المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X