إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الصلاة صلة بين العبد وربه وهي عمود الدين

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الصلاة صلة بين العبد وربه وهي عمود الدين

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين واللعن الدائم على
    أعداهم ،
    ومخالفيهم ، ومعانديهم ، وظالميهم ، ومنكري فضائلهم ومناقبهم ،
    ومدّعي مقامهم ومراتبهم ،
    من الأولين والأخرين أجمعين إلى يوم الدين وبعد :
    فأن الصلاة هي صلة بين العبد وربه ، وهي أعظم ما يتقرب به العبد إلى الله تعالى ولهذا جاء في الحديث عن الإمام الصادق عليه السلام نه قال
    : (امتحنوا شيعتنا عند مواقيت الصلاة كيف محافظتهم عليها).
    وأيضا قال عليه السلام:
    (إن الصلاة إذا ارتفعت في أول وقتها رجعت إلى صاحبها وهي بيضاء مشرقة تقول حفظتني حفظك الله، وإذا ارتفعت في غير وقتها بغير حدودوها رجعت إلى صاحبها وهي سوداء مظلمة تقول ضيعتني ضيعك الله).
    وإن من المستحبات المؤكدة التعجيل بالصلاة في أول وقتها، وقد ورد أن من تعاهدها في أوقات فضيلتها لم يعد من الغافلين وأن ملك الموت يلقنه شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله صلى الله عليه وآله وأن عليا ولي الله عليه السلام وينحي عنه إبليس.
    فلنتأسى جميعا بأهل البيت عليهم السلام ونحاول أن نقيم صلاتنا في أول وقتها لكي لا تفوتنا فضيلتها.

    التعديل الأخير تم بواسطة الرضا; الساعة 04-02-2017, 02:20 PM.








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما


  • #2
    مشكور اخي الغالي الرضا
    لهذا المجهود القيم
    جعله الله في ميزان حسناتك
    بارك الله بك




    إذا شئت أن ترضى لنفسك مذهباً ينجيك يوم الحشر من لهب النار
    فدع عنك قول الشافعي ومالك وأحمد والمروي عن كعب احبار

    تعليق


    • #3
      الأخ الكريم

      ( الجياشي )

      شكراً جزيلاً لكم على مروركم العطر وتواجدكم الكريم

      وفقكم الله تعالى لكل خير ودمتم في رعايته عز وجل .









      ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
      فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

      فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
      وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
      كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X