إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الكذب هادم للإيمان...

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الكذب هادم للإيمان...


    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    الكذب

    معنى الكذب في اللغة:
    لسان العرب: الكَذِبُ نقيضُ الصِّدْقِ كَذَبَ يَكْذِبُ كَذِباً
    الراغب: الصدق والكذب أصلهما في القول، ماضيا كان أو مستقبلا، وعدا كان أو غيره، ولا يكونان بالقصد الأول إلا في القول، ولا يكونان في القول إلا في الخبر دون غيره من أصناف الكلام
    يقال: رجل كاذب وكذوب وكذبذب وكيذبان. كل ذلك للمبالغة، ويقال: لا مكذوبة، أي: لا أكذبك، وكذبتك حديثا، قال تعالى ((الذين كذبوا الله ورسوله)).

    وبعيداً عن الدين فهذه الخصلة تعد من الرذائل وإنها من الفواحش بل من المعاصي الكبيرة، فقد حكم عليها العقل بقبحها، ومرتكبها بعيداً عن ثقة الناس، بل هو مهزوز الشخصية وضعيفها.

    وأما بنظر الدين فقد توعدّت الآيات الكريمة مرتكبها باللعن والعذاب الأليم فقد قال تعالى

    ((وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ))/البقرة 10

    ((وَالْخَامِسَةُ أَنَّ لَعْنَةَ اللَّهِ عَلَيْهِ إِنْ كَانَ مِنَ الْكَاذِبِينَ))/النور 7
    ((إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ))/النحل 105

    فالذي يكون هكذا لعنه وعذابه من قبل الله فكيف يبقى على هذه الخصلة، ألا يسعى ويجاهد ليخلّص نفسه بأن يترك هذه الرذيلة ويتوب الى الله سبحانه وتعالى.

    وهناك من الأحاديث الواردة عن أهل البيت بخصوص هذه الرذيلة مايهتز ويرتعد لها البدن من الرهبة فقد ورد عن أبي جعفر عليه السلام قال: ((إنَّ اللهَ عَزَّ وَجَل جَعَلَ لِلشَّرِّ أقفالاً وَجَعَل مَفاتيحَ تِلْكَ الأقْفالِ الشَّرابَ، وَالكِذْبُ أشَرُّ مِنَ الشَّرَابِ))

    أنظر أخي المؤمن كيف عدّها إمامنا عليه السلام هذه المعصية بأنها أشر من الشراب، فكم هو قبيح شرب الخمر، ولاينظر الى مرتكبها سبحانه وتعالى ويحاسبه حساباً شديداً، فما بالك بالكذّاب...

    وعن أمير المؤمنين عليه السلام قال: ((لايجد عبد طعم الإيمان حتّى يترك الكذب هزله وجدّه))
    هاهو يخرجه أمير المؤمنين عليه السلام من دائرة الايمان، فما الذي يبقى للانسان بعد ذلك، فهل يرجو رحمة ربّه وشفاعة الشافعين بعد ذلك...

    وبنفس المعنى جاء على لسان إمامنا الصادق عليه السلام حيث قال: ((إنّ الكذب هو خراب الإيمان))

    وقال النبي صلى الله عليه وآله: ((أربا الربا الكذب. وقال رجل له: المؤمن يزني؟ قال: قد يكون ذلك. قال: المؤمن يسرق؟ قال: قد يكون ذلك. قال: يارسول الله، المؤمن يكذب؟ قال: لا، قال الله تعالى: (إنّما يفتري الكذب الّذين لايؤمنون)))

    والحديث الآتي هو من أخطر الأحاديث بنظري القاصر لأنه يشمل الكثير منّا...


    عن مولانا الباقر عليه السلام قال: ((كان عليّ بن الحسين عليه السلام يقول لولده: إتّقوا الكذب، الصغير منه والكبير، في كلّ جدّ وهزل، فإنّ الرجل إذا كذب في الصغير، إجترأ على الكبير. أما علمتم أنّ رسول الله قال: مايزال العبد يصدق حتّى يكتبه الله صدّيقاً. وما يزال العبد يكذب حتّى يكتبه الله كذّاباً)).

    فليراجع كل منّا نفسه، فلا توجد كذبة صغيرة وكبيرة ولا في جدّ وهزل ولا بيضاء وأخرى سوداء، فالكذبة كذبة...

    وبعيداً عن ذلك فما رأيكم بالكذب على الأطفال، فهل يدخل في مضمون هذا الحديث أم لا؟ وهل هذا الأمر يعتبر من الأمور المساعدة للاطفال على تعليمهم الكذب؟

    فلنحذر أن نقع في هذه المزالق التي أعدها لنا الشيطان من غير أن نعلم !!






  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم

    يقول الله تعالى : ﴿ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً ﴾ .

    الصدق علامة الإيمان، والكذب علامة النفاق، ويميز بين الناس من صالحهم وفاسدهم من خلال الصدق
    والكذب، فالإنسان الصالح لا يرتضي لنفسه الكذب، بل طبعه الصدق، والإنسان الفاسد لا يتمكن من ممارسة فساده إلا بالكذب.والخطير أن يكون الإنسان زعيم سياسي وطبعه الكذب، وعالم طبعه الكذب، _لأنه عندما يكون عالم يبلغ الرسالة، أو يصعد منبر ليخاطب الناس، أو زعيم سياسي يوجه الناس وغيرهم_، إذا كان الكذب من خصلته وصفاته أتباعه يكونون دماراً، فعندما نتكلم في مجلس بالكذب الحقيقة تضيع، لذلك أول ما نتعلم الصدق قبل الحديث.
    نحن لابد أن نكون من الصادقين قبل الحديث، حتى نكون من المؤمنين، وندعو للصدق من خلال سلوكياتنا الصادقة إلى رسالة أهل البيت عليهم السلام وقيم السماء حتى نوفق لنكون خيراً من الصدق.

    أما بالنسبة للكذب على الاطفال نحن نعرف مساؤه ومردوده على الطفل لكن مرات نظطر للكذب عليهم ونقول لهم عندما يكذبون حرام الكذب

    الكذب مفتاح لكل شر
    الله يبارك بك أخي الفاضل المفيد على الطرح

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم
      والصلاة والسلام على خير خلقه محمد المصطفى وعلى اهل بيته الطيبين الطاهرين
      جميلة وهادفهة هي المواضيع التي تنتخبونها جزاكم الله الخير كله
      الكذب اه من الكذب..............................
      هذا المرض النفسي الخطير والفتاك،انا بحسب تقييمي القاصر اعتبره فتاكا
      ولم استطع ان اجد له علاجا نفسيا مناسبا هو والانانية،ولكثرةما اجد في المجتمع من نماذج قررت اعتزال الناس.....
      على فكرة اشد من يتألم من الكذب هو الانسان الصادق لان الناس بصورة عامة وكما قال امير المؤمنين روحي فداه(الانسان يرى في الناس مايرى في نفسه)فالمنافق يرى الناس بمنظاره كلهم منافقين ،والطيب كذلك..الخ
      فالصادق ولشدة وضوحه وطيبته تراه يهتز من الاعماق حين يكتشف كذب المقابل معه
      اما بخصوص الاطفال فلا يوجد في الكون ولا نسبة واحد في المليار مايبرراو يجعل الابوين مضطرين للكذب عليهم ،وان فعل احدهم فهو اذن مدربه على الكذب،فكيف يعقل ان نطلب من الاطفال ان لا يكذبوا ونحن نفعل ،اولا سوف تهتز صورة الاب او الام في داخله عندما يكذب احدهم.
      وثانيا يبدأ هو بالتمرن والتدرب على الكذب،واعدكم بأنه سيتفنن ان وضعناه على اول السلم بكذبنا عليه.
      فلا تضطري اختي وحاولي ان لا تعدي بشئ لا تستطيعين الوفاء به او انجازه
      جعلنا الله واياكم من الصادقين ورفعنا في عليين ببركة محمد وال محمدالطيبين الطاهرين صلوات ربي وسلامه عليهم اجمعين

      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم

        والصلاة والسلام على رسولنا محمد واله الأطهار

        تعتبر صفة الكذب من أكثر الصفات التي تؤدي بصاحبها الى الهلاك وكره المجتمع له

        فيجب علينا جميعا أن نكون صادقين ليس مع الناس فحسب وأنما مع أنفسنا

        لكي نكون أقرب الى الله ..

        مأجور أستاذنا الفاضل المفيد على الطرح المهم..

        جزاك الله خيرا..

        والسلام..


        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمن الرحيم
          شكراً لك استاذ الكريم على الموضوع المهم
          و جميل مااوردته بخصوص الموضوع من ايات و روايات
          و رائع ما كتبه اخواني بعد ذلك
          لقد حرمت الشريعة الإسلامية (الكذب) وأنذرت عليه بالهوان والعقاب، لما ينطوي عليه من أضرار خطيرة، ومساوئ جمة، فهو:
          1 ـ باعث على سوء السمعة، وسقوط الكرامة، وانعدام الوثاقة، فلا يصدق الكذاب وإن نطق بالصدق، ولا تقبل شهادته، ولا يوثق بمواعيده وعهوده.
          ومن خصائصه انه ينسى أكاذيبه ويختلق ما يخالفها، وربما لفق الأكاذيب العديدة المتناقضة، دعما لكذبة افتراها، فتغدوا أحاديثه هذرا مقيتا، ولغوا فاضحا.
          2 ـ إنه يضعف ثقة الناس بعضهم ببعض، ويشيع فيهم أحاسيس التوجس والتناكر.
          3 ـ إنه باعث على تضييع الوقت والجهد الثمينين، لتمييز الواقع من المزيف، الصدق من الكذب.
          4 ـ وله فوق ذلك آثار روحية سيئة، ومغبة خطيرة

          اما عن الكذب على الاطفال فيمكن للام استعمال وسائل اخرى وحسن ما يلائم الموضوع لكن لا تكذب على الطفل فأنه ان رأى اعظم شخص في نظره يكذب اعتاد على ذلك هو ايضاً
          ان للكذب مسوغات غير الكذب على الاطفال
          فلا شك أن الكذب رذيلة مقيتة حرمها الشرع، لمساوئها الجمة، بيد أن هناك ظروف طارئة تبيح الكذب وتسوغه، وذلك فيما إذا توقفت عليه مصلحة
          هامة، لا تتحقق إلا به، فقد أجازته الشريعة الإسلامية حينذاك، كإنقاذ المسلم، وتخليصه من القتل أو الأسر، أو صيانة عرضه وكرامته، أو حفظ ماله المحترم، فإن الكذب والحالة هذه واجب إسلامي محتم.
          وهكذا إذا كان الكذب وسيلة لتحقيق غاية راجحة، وهدف إصلاحي، فإنه آنذاك راجح أو مباح، كالإصلاح بين الناس، أو استرضاء الزوجة واستمالتها أو مخادعة الأعداء في الحرب.
          وقد صرحت النصوص بتسويغ الكذب للأغراض السالفة.
          قال الصادق (عليه السلام): ( كل كذب مسؤول عنه صاحبه يوما إلا في ثلاثة:
          رجل كايد في حربه فهو موضوع عنه، أو رجل أصلح بين اثنين يلقى هذا بغير ما يلقى هذا يريد بذلك الإصلاح فيما بينهما، أو رجل وعد أهله شيئا وهو لا يريد أن يتم لهم)(1 الكافي ).

          تعليق


          • #6
            اللهم صل على محمد و ال محمد
            موفقين استاذنا الكريم جزاك الله خير الجزاء
            وقانا الله من هذه الخصله المذمومه
            الـلـهـم صـل عـلـى
            مـحـمـد و ال مـحـمـد

            تعليق


            • #7
              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
              اللهم صل على محمد وال محمد
              احسنتم على هذا الايجاز وهذا التفصيل بهذه الرذيله التي حرمها الله والتي بها يخسر الانسان حتى يوم صومه
              وفقكم الله اخي المفيد والاخوه والاخوات على هذه التفاصيل

              تعليق


              • #8
                اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة جبل الصبر مشاهدة المشاركة
                  بسم الله الرحمن الرحيم



                  يقول الله تعالى : ﴿ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً ﴾ .

                  الصدق علامة الإيمان، والكذب علامة النفاق، ويميز بين الناس من صالحهم وفاسدهم من خلال الصدق
                  والكذب، فالإنسان الصالح لا يرتضي لنفسه الكذب، بل طبعه الصدق، والإنسان الفاسد لا يتمكن من ممارسة فساده إلا بالكذب.والخطير أن يكون الإنسان زعيم سياسي وطبعه الكذب، وعالم طبعه الكذب، _لأنه عندما يكون عالم يبلغ الرسالة، أو يصعد منبر ليخاطب الناس، أو زعيم سياسي يوجه الناس وغيرهم_، إذا كان الكذب من خصلته وصفاته أتباعه يكونون دماراً، فعندما نتكلم في مجلس بالكذب الحقيقة تضيع، لذلك أول ما نتعلم الصدق قبل الحديث.
                  نحن لابد أن نكون من الصادقين قبل الحديث، حتى نكون من المؤمنين، وندعو للصدق من خلال سلوكياتنا الصادقة إلى رسالة أهل البيت عليهم السلام وقيم السماء حتى نوفق لنكون خيراً من الصدق.
                  أما بالنسبة للكذب على الاطفال نحن نعرف مساؤه ومردوده على الطفل لكن مرات نظطر للكذب عليهم ونقول لهم عندما يكذبون حرام الكذب

                  الكذب مفتاح لكل شر

                  الله يبارك بك أخي الفاضل المفيد على الطرح


                  فعلاً فيصل المؤمن هو الصدق والكذب، فمها كان عمل الانسان ولم يكن صادقاً فانه يخرج من دائرة الايمان..

                  أما مسألة الكذب على الأطفال.. فكيف تقولين لهم حرام الكذب وأن تفعلينه، ألا يولد ذلك عند الطفل ردّة فعل سلبية؟


                  أشكر تواجدك واضافتك القيّمة أختي الكريمة.. متمنياً لك الموفقية والسداد في تحقيق أهدافك

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة بنت الفواطم مشاهدة المشاركة
                    بسم الله الرحمن الرحيم

                    والصلاة والسلام على خير خلقه محمد المصطفى وعلى اهل بيته الطيبين الطاهرين
                    جميلة وهادفهة هي المواضيع التي تنتخبونها جزاكم الله الخير كله
                    الكذب اه من الكذب..............................
                    هذا المرض النفسي الخطير والفتاك،انا بحسب تقييمي القاصر اعتبره فتاكا
                    ولم استطع ان اجد له علاجا نفسيا مناسبا هو والانانية،ولكثرةما اجد في المجتمع من نماذج قررت اعتزال الناس.....
                    على فكرة اشد من يتألم من الكذب هو الانسان الصادق لان الناس بصورة عامة وكما قال امير المؤمنين روحي فداه(الانسان يرى في الناس مايرى في نفسه)فالمنافق يرى الناس بمنظاره كلهم منافقين ،والطيب كذلك..الخ
                    فالصادق ولشدة وضوحه وطيبته تراه يهتز من الاعماق حين يكتشف كذب المقابل معه
                    اما بخصوص الاطفال فلا يوجد في الكون ولا نسبة واحد في المليار مايبرراو يجعل الابوين مضطرين للكذب عليهم ،وان فعل احدهم فهو اذن مدربه على الكذب،فكيف يعقل ان نطلب من الاطفال ان لا يكذبوا ونحن نفعل ،اولا سوف تهتز صورة الاب او الام في داخله عندما يكذب احدهم.
                    وثانيا يبدأ هو بالتمرن والتدرب على الكذب،واعدكم بأنه سيتفنن ان وضعناه على اول السلم بكذبنا عليه.
                    فلا تضطري اختي وحاولي ان لا تعدي بشئ لا تستطيعين الوفاء به او انجازه

                    جعلنا الله واياكم من الصادقين ورفعنا في عليين ببركة محمد وال محمدالطيبين الطاهرين صلوات ربي وسلامه عليهم اجمعين

                    أنا أشعر بكلماتك الصادقة، ولكنّ الانعزال ليس هو الحل.. فما بالك بأئمتنا الأطهار عليهم السلام، كيف كانوا يتعايشون مع المجتمع وهم الأعلم بهم وبحالهم.. فليكونوا أسوة لنا، علّنا نقتدي ببعض أفعالهم وصفاتهم.. فلتحاولي على قدر الامكان أن تغيّري ماحولك فقد قال رسول الله صلّى الله عليه وآله مخاطباً أمير المؤمنين عليه السلام ((لأن يهدي الله على يديك عبدا من عباده خير لك مما طلعت عليه الشمس من مشارقها إلى مغاربها))...

                    أما مسألة الكذب على الأطفال فهم كما تفضلت به، فانهم كالإناء يستقبل مايوضع فيه إن كان خير فخير والعكس بالعكس..


                    أسعدني تواجدك بصفحتي المتواضعة أختي الكريمة.. شاكراً لك إضافتك التي زادت من علمية الموضوع وصبّت في صميم الواقع

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X