إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

🔴 ثبوت الكفر والارتداد بترك الصلاة الواجبة جحودا 🔴

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • 🔴 ثبوت الكفر والارتداد بترك الصلاة الواجبة جحودا 🔴

    🔴ثبوت الكفر والارتداد بترك الصلاة الواجبة جحوداً
    لها أو استخفافاً بها .


    🔹عن أبي جعفر (عليه السلام ) قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وآله ) : ما بين المسلم وبين أن يكفر إلاّ ترك الصلاة الفريضة متعمّداً أو يتهاون بها فلا يصلّيها . المحاسن : 80 .




    🔹عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، عن أبيه ، عن جابر قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ما بين الكفر والإيمان إلاّ ترك الصلاة . عقاب الأعمال : 275 | 2 .




    🔹عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : جاء رجل إلى النبي ( صلى الله عليه وآله ) فقال : يا رسول الله أوصني ، فقال : لا تدع الصلاة متعمّداً ، فإنّ من تركها متعمّداً فقد برئت منه ملّة الإسلام . الكافي 3 : 488 | 11 .




    🔹عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ـ في حديث عدد النوافل ـ قال : إنّما هذا كلّه تطوّع وليس بمفروض ، إنّ تارك الفريضة كافر ، وإنّ تارك هذا ليس بكافر .التهذيب 2 : 7 | 13 .




    🔹عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث الكبائر ـ قال : إنّ تارك الصلاة كافر ، يعني من غير علّة .
    وسائل الشيعة : ج 4 ص 42




    🔹عن مسعدة بن صدقة أنّه قال : سئل أو عبدالله ( عليه السلام ) : ما بال الزاني لا نسمّيه كافراً وتارك الصلاة نسمّيه كافراً ، وما الحجّة في ذلك ؟ فقال : لأنّ الزاني وما أشبهه إنّما يفعل ذلك لمكان الشهوة ، لأنّها تغلبه ، وتارك الصلاة لا يتركها إلاّ إستخفافاً بها


    وذلك لأنّك لا تجد الزاني يأتي المرأة إلاّ وهو مستلذّ لإتيانه إيّاها ، قاصداً إليها ، وكلّ من ترك الصلاة قاصداً لتركها فليس يكون قصده لتركها اللذة ، فإذا نفيت اللّذة وقع الاستخفاف ، وإذا وقع الاستخفاف وقع الكفر . علل الشرائع : 339 الباب 37 | 1


    🔹عن مسعدة بن صدقة قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) وسئل : ما بال الزاني ، وذكر الحديث ، وزاد .


    قال : وقيل له : ما فرق بين من نظر إلى امرأة فزنا بها ، أو خمر فشربها ، وبين من ترك الصلاة حتّى لا يكون الزاني وشارب الخمر مستخفّاً كما يستخفّ تارك الصلاة ؟ وما الحجّة في ذلك ؟ وما العلّة التي تفّرق بينهما ؟


    قال : الحجّة أن كلّ ما أدخلت أنت نفسك فيه لم يدعك إليه داع ولم يغلبك غالب شهوة مثل الزنا وشرب الخمر وأنت دعوت نفسك إلى ترك الصلاة وليس ثمّ شهوة فهو الاستخفاف بعينه ، وهذا فرق ما بينهما . قرب الإسناد : 23 .

  • #2
    أحسنتم اخوتنا الكريمة
    ( خادمة ام أبيها )
    على الموضوع القيم
    جزاكم الله خيرا وفي ميزان حسناتكم
    وحشركم الله مع محمد وآل محمد
    تقبل الله أعمالكم بأحسن القبول









    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X