إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الإمام علي بن الحسين زين العابدين يحذر الناس من الدنيا

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الإمام علي بن الحسين زين العابدين يحذر الناس من الدنيا

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين واللعن الدائم على
    أعداهم ،
    ومخالفيهم ، ومعانديهم ، وظالميهم ، ومنكري فضائلهم ومناقبهم ،
    ومدّعي مقامهم ومراتبهم ،
    من الأولين والأخرين أجمعين إلى يوم الدين وبعد


    (
    أيها الناس أحذركم من الدنيا وما فيها، فإنها دار زوال وانتقال،
    تنتقل بأهلها من حال إلى حال قد أفنت القرون الخالية،
    والأمم الماضية الذين كانوا أطول منكم أعماراً وأكثر منكم آثاراً،
    أفنتهم أيدي الزمان،
    واحتوت عليهم الأفاعي والديدان،
    أفنتهم الدنيا فكأنهم لا كانوا لها أهلاً ولا سكاناً،
    قد أكل التراب لحومهم،
    وأزال محاسنهم، وبدد أوصالهم وشمائلهم،
    وغير ألوانهم وطحنتهم أيدي الزمان.
    أفتطمعون بعدهم بالبقاء؟ هيهات هيهات!
    لا بد لكم من اللحوق بهم،
    فتداركوا ما بقي من أعماركم بصالح الأعمال وكأني بكم
    وقد نقلتم من
    قصوركم إلى قبوركم فرقين غير مسرورين،
    فكم والله من قريح قد استكملت عليه الحسرات، حيث لا يقال نادم ولا يغاث ظالم.
    قد وجدوا ما أسلفوا، وأحضروا ما تزودوا، ووجدوا ما عملوا حاضراً ولا يظلم ربك أحداً.
    فهم في منازل البلوى همود، وفي عساكر الموتى خمود، ينتظرون صيحة القيامة،
    وحلول يوم الطامة

    (ليجزي الذين أساؤوا بما عملوا ويجزي الذين أحسنوا بالحسنى )









    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما


  • #2
    مشرفنا الرضا دائما نجد الابداع والتواصل الجميل
    في اختياركم الراقي






    إذا شئت أن ترضى لنفسك مذهباً ينجيك يوم الحشر من لهب النار
    فدع عنك قول الشافعي ومالك وأحمد والمروي عن كعب احبار

    تعليق


    • #3
      الاخ الفاضل
      ( الجياشي)
      طبتم وطاب مروركم المبارك محفوظ باذن الله والله يبارك فيك .
      لكم تحياتي وتقديري









      ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
      فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

      فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
      وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
      كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X