إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

صور من أطيافها

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • صور من أطيافها


    صورة رقم 1
    يملأ الفرح أرجاء المدينة، تتعالى أهازيج الزفاف من مضارب بني كِلاب، السماء مستبشرة، كل شيء في الوجود مسرور..

    النور يسطع من خلف الهودج، وعروس في طريقها إلى الخلود، كانت سارحة في خيالها وكأنها تحدث نفسها وتقول:

    سأرتقي مدارج الكمال، واقتفي آثار سيدة النساء عليها السلام، سأبحث عن شذاها وأتعطر به، لكن أين أجده يا ترى؟..

    سأجده في قلب الحسن عليه السلام...

    في نظرات الحسين عليه السلام..

    وفي روح زينب عليها السلام..

    بينما هي هكذا نادي المنادي بالوصول، استوقفتهم وأصرت أن لا تدخل حتى يأذن لها ساداتها.

    صورة رقم 2

    دخلت بيتها الزاهر بالشموس السواطع، ذلك البيت العابق بعطر النبوة والإمامة، بيت اتخذه جبرائيل وسائر الملائكة مزارا،

    بيت أذِن الله أن يُرفع فيها اسمه ويُذكر فيه بالغدو والآصال..

    ما أن ولجتْ فيه حتى تفقدت سيدي شباب أهل الجنة، فهالها ان تراهما طريحي الفراش، لم يهدأ لها بال حتى قضت ليلتها

    عند رأسيهما تمرضهما وتحاول الخفيف عنهما بحنانها ورقتها ونُبل أخلاقها، يدٌ تلامس جبين الحسن عليه السلام

    الطاهر استمدت منه الجود، ونهلت اليد الأخرى من جبين الحسين عليه السلام الرأفة والرحمة.

    صورة رقم 3

    تفتحت أزاهير الحب في أرجاء البيت الملائكي، عرفت الأميرة الجديدة مكانة سيدته وسيدة نساء العالمين عليها السلام ،

    لم ترتضِ أن تحجب ذلك النور عن عينيها..

    اسم فاطمة اسم تخفق له قلوب ساكني هذا البيت ويبعث الحزن والأسى لظلامتها في نفوسهم، ربما يعيد شريط الأحداث المؤلمة

    التي خلدها التاريخ في سجلاته السوداء..

    تقدمت فاطمة إلى سيد الأوصياء بحياء مشوب بالرجاء أن لا يناديها باسمها لئلا تتوجع قلوب الطاهرين..

    يا لله ، ما هذه المرأة التي تتنازل عن اسمها من اجل الخلود، نعم تخلدت فكان جواز خلودها لقب أم البنين.

    صورة رقم 4

    بيت النبوة يزهر مرة أخرى بغرسات طيبة، قمر وثلاث نجوم تلألأت في باحة الدار..

    كانت سيدة النجابة والعفاف تعلم القمر كيف يجلس القرفصاء أمام أخيه الحسين عليه السلام وحرصت اشد الحرص

    على أن لا يناديه إلا سيدي لتزرع في طبعه الإيثار تمهيدا ليوم الطفوف، ويبقى مُهيئا لذلك اليوم الذي ادخره

    فيه أمير المؤمنين عليه السلام ..بغيتها تبييض وجهها أمام سيدة النساء بنت رسول الله صلى الله عليه واله.

المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X