إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بغض أهل البيت وعدم طاعتهم توجب دخول النار

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بغض أهل البيت وعدم طاعتهم توجب دخول النار

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين واللعن الدائم على
    أعداهم ،
    ومخالفيهم ، ومعانديهم ، وظالميهم ، ومنكري فضائلهم ومناقبهم ،
    ومدّعي مقامهم ومراتبهم ،
    من الأولين والأخرين أجمعين إلى يوم الدين وبعد
    أقول :
    إذا كانت مودة أهل البيت عليهم السلام تضمن للمرء سعادة الدارين ، فإن بغضهم ونصب العداء لهم يوجب الخروج عن الملّة ودخول النار وغضب الجبّار والشقاء الاَبدي كما هو مدلول هذه الروايات الواضحة عند القوم وأن
    بغضهم عليهم السلام عصيان لاَمر الله تعالى ولاَمر رسوله صلى الله عليه وآله وسلم القاضي بمحبتهم والتمسك بحبلهم والاقتداء بهديهم ، وهو بغض لله تعالى ولرسوله صلى الله عليه وآله وسلم ، قال الرسول الاَكرم صلى الله عليه وآله وسلم مشيراً إلى أهل البيت عليهم السلام :
    ( من أبغضهم فقد أبغضني ) :
    وقال الاِمام الرضا عليه السلام : ( من أبغضكم فقد أبغض الله) ، وقال صلى الله عليه وآله وسلم :
    ( من سبّ علياً فقد سبّني ، ومن سبني فقد سبّ الله ) .
    وبغضهم عليهم السلام من علامات النفاق والشقاء ورداءة الولادة ، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : من أبغضنا أهل البيت فهو منافق.
    وقال صلى الله عليه وآله وسلم : لا يبغضنا إلاّ منافق شقي .
    وقال صلى الله عليه وآله وسلم : لا يبغضهم إلاّ شقي الجَدّ رديء الولادة.









    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما


  • #2
    احسنتم اخي المشرف على هذا الطرح




    إذا شئت أن ترضى لنفسك مذهباً ينجيك يوم الحشر من لهب النار
    فدع عنك قول الشافعي ومالك وأحمد والمروي عن كعب احبار

    تعليق


    • #3
      الأخ الكريم
      ( الجياشي )
      اســعــدنـي مـروركَ ألعطــر واشكرك جداً
      تحياتي لحضرتكِ
      موفقه ان شاء الله .








      ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
      فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

      فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
      وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
      كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X